كيف تربي النحل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٥ ، ٢٠ أغسطس ٢٠١٥
كيف تربي النحل

النحل

نحلة العسل من أهمّ الحشرات على سطح كوكبنا، لولا تلقيحها لمزروعاتنا لكان ثلث غذائنا قد اختفى، وهي من تنتج لنا غذاءاً كاملاً حلو المذاق، لذيذ الطعم يسمى العسل، وتعيش النحلة ضمن جماعات منظمة في بيوت طينيّة معلقة على الأشجار، أو في صدوع الجبال، أو في بيوت يصنعها لها الإنسان، وهي حشرات عاملة تعيش ضمن نظام ملكيّ تحكمه ملكة النحل وتدير شوؤنه.


هناك الآلآف من أنواع النحل حول العالم لكن هناك نوع يأتي في الطليعة هي نحلة العسل الأوربيّة هي من أهمّ أنواع النحل على الإطلاق، ونحلة العسل عبارة عن آلة تلقيح متنقلة فجسمها المكسوّ بالشعر يساعد على جمع حبوب اللقاح، كما لديها سلة عند أقدامها تحمل فيها حمولة كبيرة من اللقاح ونقلها إلى الخلية، بينما تجمع النحلة اللقاح والرحيق لتحملهما معها إلى الخلية تقوم بتخصيب الأزهار التي تنتج غذائنا، وتلقح النحلة كلّ شيء كالتفاح، والبرتقال، والإجاص، والتوت، والشمام، والكثير من الخضار والفواكة.


تضع ملكة النحل حوالي ألفين وخمسئة بيضة في اليوم، والعاملات يقمن بخدمتها حيث يصنعن العسل ويقمن بتخزينه، وينظفّن الخلايا الداخلية، ويحرسن الخلية، ويرعين اليرقات الصغار، وتطير النحلات إلى مسافات بعيدة وهي أشبه بجولات استطلاعيّة بحثاً عن الأشجار والأزهار، ومن ثم تعود للخلية لكي تخبر النحلات الأخريات برقصة تصدر ذبذبات فهي كلغة خاصّة بين النحل. 


أمراض النحل

هناك العديد من العوامل التي تؤدي إلى خسارة النحل مثل: استخدام المبيدات الحشريّة على المزروعات، والأمراض التي تصيب النحل، وفقدان المساحات، ولكن أخطر عدو لنحل العسل هو العث الصغير مصاص الدماء حيث يغزو الخلية ويقضي على النحل، وبيوضه في آن معاً، كما تصيب النحل أمراض فطريّه تؤدّي إلى نفوقه، عدا مهاجمة الكائنات الأخرى للخلية مثل الدبابير، والسحالي والتي تتغذّى على النحل.


تربية النحل

استطاع الإنسان منذ القدم تهجين النحل وتربيته في بيوت خشبيّة خاصّة له، حيث يكون بيت النحل أو ما يدعى بالقفير، أو الخلية مستطيلة الشكل ذات مساحة واسعة، وتحتوي على مجموعة من الإطارات التي تغلّف بالشمع الصناعيّ المفرغ ويقوم النحل بتعبئته بالرحيق والعسل في فصل الربيع.


يقوم المزارعون المختصون بتربية عسل النحل بوضع الخلايا في مزراع واسعة، وأماكن مفتوحة ليتسنّى للنحل الخروج بحرية وجمع أكبر كمية من الرحيق لتغذية الخلية من الملكة إلى اليرقات الصغيرة والعاملات والذي يفيض عن حاجتها يصنع عسلاً. الملكة تلقح من قبل ذكر النحل في طريقة غريبة حيث تخرج الملكة من الخلية والذكر الذي يلقحها يموت فوراً، لتضع بعدها البيض لإنتاج اليرقات الصغيرة.


على مربّي النحل تغذية النحل في موسم الشتاء والبرد الشديد بسبب عدم قدرة النحل على الخروج لجمع الرحيق، كما أنّه يجب الحفاظ على درجات حرارة مناسبة لخلايا النحل خوفاً من نفوق النحل من البرد، كما يجب على مربي النحل متابعة النحل ووقايته ومعالجته من الأمراض التي تصيبه والتي تظهر جلية على النحلة مثل ضمور جناحها، وعدم القدرة على الطيران.


تنتج الخلية الواحدة في فصل الربيع ما بين ثلاثة إلى خمسة كيلو غرامات من العسل الصافي عدا غذاء الملكات والذي تنتجه النحل للملكة فقط، وشمع العسل.