كيف تصبح نحيفاً بسرعة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٣ ، ٢ يوليو ٢٠١٧

السمنة

إنّ السمنة هي عبارة عن تراكم المواد الدهنية في جسم الإنسان والتأثير بشكلٍ سلبي في صحته وحياته، فقد ينخفض متوسط عمر الفرد بسبب زيادة نسبة الإصابة بالأمراض خاصة أمراض القلب، والسكري، وصعوبات التنفس خلال النوم، وأنواع مختلفة من السرطان، والفصال العظمي، وبشكلٍ عام تنتج السمنة بسبب قلة النشاط البدني اليومي وزيادة السعرات الحرارية في الجسم، ويتمثل العلاج الأول للسمنة في اتباع حمية غذائية للحصول على قوام رشيق ونحيف، وللتعرف على الطرق الأخرى المستخدمة في علاج السمنة إليكم هذا المقال.


كيف تصبح نحيفاً

الوجبات الغذائية

تتنوع وتختلف حصة الطاقة الغذائية للفرد بشكلٍ ملحوظ بين الدول والمناطق المختلفة، لهذا سعى العلماء والخبراء على مدار الفترة من بداية السبعينات في القرن العشرين إلى نهاية التسعينات منه إلى وضع مجموعة من الأسس والإرشادات المستخدمة لعلاج السمنة والحصول على قوام نحيف، ومن هذه الطرق الخاصة بالنظام الغذائي ما يأتي:

  • التغذية السليمة: يبدأ العديد من الأشخاص الذين يعانون من السمنة باتباع حمية غذائية، فيقلصون لأنفسهم نصف كمية الطعام، ويصمدون بها لمدة أسبوعين أو قد تصل إلى شهر، لكنهم في نهاية الأمر يعودون إلى عاداتهم الغذائية السابقة، لهذا يجب أن يتبنى الإنسان نظام وعادات أكل صحية يومية، للحد من زيادة الوزن وتناول مواد غذائية تحتوي على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها جسم الإنسان.
  • تناول المواد الغذائية فقيرة السعرات الحرارية: النظام الغذائي الفقير بالسعرات الحرارية هو النظام الذي يستهلك فيه أقل من 1000 سعر حراري في اليوم، ويُمكن أن تؤدي هذه الأنظمة إلى نقص سريع في الوزن، لكن لا يجب إتباع هذه الأنظمة لفترة تزيد عن 12 أسبوعاً على التوالي، ويجب إشراف طبيب الرعاية الصحية على الحالة.
  • تقليل مساحة الأطباق: يُمكن تقليل كمية الطعام التي يتناولها الإنسان باستخدام أفكار بسيطة، فبدلاً من تناول الطعام في طبق ذي قطر 12 إنشاً، يُمكن تناول الطعام في طبق آخر بقطر 10 أو 8 إنشاً، حيث أثبتت الدراسات والأبحاث الحديثة أنّ كمية الطعام التي تملأ الطبق هي التي تشعرنا بالشبع، سواء كان قطر الطبق بقطر 10 أو 12 إنشاً.
  • الفيتامينات: عند اتباع أنظمة غذائية مختلفة لخفض نسبة الدهون المتراكمة في جسم الإنسان يجب تناول كمية مناسبة من الفيتامينات، لتفادي إصابة الجسم بأمراض نتيجة نقص الفيتامينات.
  • الأعشاب الطبية: انتشر استخدام الأعشاب الطبية بهدف التخلص من الوزن الزائد، ومن هذه الأعشاب ما يأتي: الشاي الأخضر، والزنجبيل، وبذور الكتان، لكن يجب الانتباه عند استخدام هذه الأعشاب إلى الأمراض الصحية التي يُعاني منها الشخص السمين، ويُفضل استشارة الطبيب المختص.


التمارين الرياضية

  • التدريبات الهوائية: يقوي التدريب الهوائي نظام القلب والرئة من خلال تنشيط عدد كبير من أعضاء وعضلات جسم الإنسان، ومن الأمثلة على تدريبات الآيروبك ما يأتي: المشي، الجري، ركوب الدراجة، السباحة، التجديف.
  • تدريبات القوة: تسخدم تدريبات القوة لشد وتقوية عضلات الجسم، ومن الأمثلة عليها: رفع الأثقال، ومقاومة وزن الجسم، وتتميز هذه التدريبات بحرق الكثير من السعرات الحرارية.
  • الأنشطة اليومية: يُعتبر الكسل والخمول من أهم أسباب السمنة في عصرنا الحالي، لهذا يتم حرق كمية كبيرة من السعرات الحرارية وتقليل وزن الإنسان عند إضافة أي نشاط إلى النشاطات اليومية التي يقوم بها.


العمليات الجراحية

يلجأ بعض الأشخاص إلى العمليات الجراحية لعلاج الحالات المزمنة من السمنة، ومن أهم هذه العمليات ما يأتي: ربط المعدة، وقص المعدة، وربط الفكين، واستئصال جزء من الأمعاء، وشفط النسيج الدهني، واستخدام بالون المعدة.