كيف تصلى صلاة الغائب على الميت

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢١ ، ٤ أكتوبر ٢٠١٥
كيف تصلى صلاة الغائب على الميت

الموت

قال الله عزَّ وجلَّ في كتابه العزيز : {كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ثُمَّ إِلَيْنَا تُرْجَعُون} [العنكبوت: 57].

خلق الله تعالى الإنسان خليفة له في الأرض ليعبده ويعمّر الأرض، ثم يقبض روحه ليحاسبه على ما قدّم وما تأخر من ذنب وعمل صالح، وبوفاته ينتهي وجوده من الحياة الدنيا دار الفناء، لينتقل إلى جوار ربه، فالموت حق، على كل إنسان وحيوان وكل كائن حي على سطح الأرض، لا نعلم متى أجلنا، وفي أرض، وفي ساعة، ولا على أي هيئة سنموت، لكن نسألك اللهمّ أن تحسن خاتمتنا وجميع أمّة محمد وتردنا إليك مردّاً جميلاً، فيفجع الإنسان فور سماعه نبأ وفاة شخص عزيز عليه، فيلهم الله تعالى المؤمنين الصبر والسلوان، ويواسي المسلم أخاه المسلم في مصابه بمشاركته العزاء وصلاة الجنازة وغيرها من أساليب المواساة والتخفيف عن أهل المتوفي.


في الإسلام، سّن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاتي الجنازة وصلاة الغائب، للصلاة على جثمان المتوفي قبل انتقاله إلى مثواه الأخير ليواري جثمانه التراب، إكراماً للميت، سنتطرّق في بحثنا هذا إلى: صلاة الجنازة، وحكمها، وكيفيتها، وصلاة الغائب حكمها وكيفيتها، وآراء الأئمة بصلاة الغائب، وغيرها.


صلاة الجنازة

هي صلاة يؤديها المسلمين على جثمان مسلم متوفي غير شهيد، وهي صلاة تمتاز عن غيرها من الصلوات بخلوّها من السجود، وهي فرض كفاية، ويجب إعداد الميت قبل تكفينه والصلاة عليه ونقله إلى مثواه الأخير، حيث يتوجب على أهل الميت إغماض عينيه، وغسله (يستوجب ستر العورة عند الغسل)، ومن ثم تكفينه، وكان الرسول صلى الله عليه وسلّم قد دعا إلى التعجيل في صلاة الجنازة.


حكم صلاة الجنازة

تسقط صلاة الجنازة عن سائر المسلمين إذا أدّاها نفر من المسلمين، أي أنّها فرض كفاية، وكان رسولنا الكريم محمداً صلى الله عليه وسلّم قد أمر بها والمحافظة عليها، والدليل على ذلك: عن أبي هريرة قال بأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يؤتى بالرجل المتوفى عليه الدين فيسأل: "هل تركم لدينه فضلاً؟، فإن حدّث أنّه ترك وفاءً صلى وإلا قال صلّوا على صاحبكم"


كيفية صلاة الجنازة

ذكرنا سابقاً بأن صلاة الجنازة هي الصلاة الوحيدة التي لا ركوع ولا سجود فيها، وتكون على النحو التالي:

  • تصلّى عادة صلاة الجنازة بوجود إمام فيقتدي به المصلي ويفعلون ما يفعله الإمام.
  • يكبّر الإمام والمصلين التكبيرة الأولى ومن ثم يقرأ الفاتحة.
  • التكبيرة الثانية، حيث يتم التكبيرة مرة ثانية ثم قراءة النصف الأخير من التشهد.
  • ثم يكّبر الإمام تكبيرة ثالثة يليها دعاء للميت ومن ضمنها الدعاء بالغفران للأحياء والميت وأموات المسلمين جميعاً.
  • في التكبيرة الرابعة، يقول الإمام بعد التكبير : "اللهم لا تحرمنا أجره، ولا تفتنا بعده"، ثم يسكت قليلاً، ويسلم.
  • يتجّه الإمام والمصلين في صلاة الجنازة باتجاه القبلة وكذلك يوضع جثمان الميت أمام المصلين، ومن السنة أن يقف الإمام عن رأس الرجل، وللمرأة عند وسطها.


الأهمية الدينية لصلاة الجنازة

يثاب من يشارك في أداء صلاة الجنازة بثواب عظيم من الله تعالى، حيث عن أبي هريرة رضي الله عنه قال بأن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :"من شهد الجنازة حتى يصلى عليها فله قيراط، ومن شهدها حتى تدفن فله قيراطان" قيل: وما القيراطان : قال: مثل الجبلين العظيمين" ( متفق عليه).

احرص أخي المسلم على مشاركة المسلمين أحزانهم وأفراحهم، سعياً لمرضاة الله تعالى، لا تتردد بمشاطرة المسلمين بأحزانهم ولا تضيع أجر صلاة الجنازة.


صلاة الغائب

هي صلاة الجنازة لكن بوجود جثمان الميت في بلد آخر، والهدف منها الاستغفار للميت والدعاء له حتى بغياب جثمانه عن أهله، وتؤدّى هذه الصلاة عند وفاة أحد الأشخاص عند غيابه عن أهله في بلد غير بلده، وتعذّر نقل الجثمان إلى الموطن الأصلي، وذكرنا سابقاً بأن الرسول صلى الله عليه وسلم قد أمر بدفن شهداء معركة أحد في بلد الاستشهاد وعدم نقلهم إلى موطنهم الأصلي.


كيفيّة صلاة الغائب

تكتمل صلاة الجنازة على الغائب (صلاة الغائب) بأربع تكبيرات يكبّرها الإمام:

  • يكبّر الإمام التكبيرة الأولى ويليها قراءة سورة الفاتحة.
  • يكبّر الإمام التكبيرة الثانية ومن ثم يصلي على رسول الله صلى الله عليه وسلّم.
  • يكّبر الإمام التكبيرة الثالثة ثم يدعو للميت.
  • يكبّر الإمام التكبيرة الرابعة ثم يسّلم عن يمينه.


آراء الأئمة الأربعة في صلاة الغائب

  • رأي الإمام الشافعي: يرى أتباع المذهب الشافعي بأنّ صلاة الغائب صلاة مشروعة وصحيحة، استنادا إلى صلاة الغائب التي أداه الرسول صلى الله عليه وسلّم على النجاشي حيث خرج بالمصلّين إلى المصلى، وصلّى بهم صلاة الغائب، علماً بأن النجاشي مات في موطنه (الحبشة).
  • رأي الأئمة الحنفي والمالكي في صلاة الغائب: وفق مذهبي الحنفية والمالكية، فإنّ صلاة الغائب خاصّة فقط برسول الله صلى الله عليه وسلم، وأنّ قضيّة الصلاة على النجاشي، أمر خاص برسول الله صلى الله عليه وسلم، فتركها سنة وفعلها سنة.
  • وفق الإمام أحمد، فقد نقل رواية عن شيخ الإسلام بأنّه لا تصلى صلاة الغائب إلا على من كان له فضل على المسلمين، كرجل صالح، ولي أمر.
  • صلاة الجنازة في مذهبي الحنابلة والشافعية: أجاز أئمة مذهبي الحنابلة والشافعية أداء صلاة الغائب والاقتداء بسنة نبي الله صلى الله عليه وسلّم، لكن بتوفّر شرط غياب المتوفي عن بلده، أي وفاته في غير بلده وبقاء جثمانه في البلد الذي توفّي بها.


نصيحة:

احرص أخي المسلم على الإكثار من ذكر هادم اللذات (الموت)، حتى لا تغفل عن آخرتك بدنياك، واعمل صالحاً وتقرّب من الله تعالى، لا تدري نفس بأي أرض تموت، وليس على الموت لا صغير ولا كبير، فكل إليها سائرون.