كيف تصلي صلاة الحاجة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٢٢ ، ٣ يناير ٢٠١٦
كيف تصلي صلاة الحاجة

صلاة الحاجة

هيّأ لنا الله سبحانه وتعالى في ديننا الحنيف كل ما يهمّنا في أمور دنيانا وآخرتنا، فجعله ديناً كاملاً لا يغفل عن حاجةٍ ولا عن أيّ أمر، فالصّلاة مثلاً جعلها فرضاً على المؤمن وعامود دينه من جهةٍ ووسيلةً للرّاحة النّفسيّة وفكّ الكرب وقضاء الحوائج من جهةٍ أخرى، فصلاة الحاجة الّتي وردت إلينا من رسولنا الكريم تُتيح لنا الفرصة يأن ندعو ربّنا ونطلب مبتغانا، ونتوسّل ونتضرّع إليه بعد الأخذ بالأسباب الدّنيويّة، وبعد التّوكّل عليه، والإيمان التّامّ بقدرته ورحمته، فهو المعطي وهو المانع الوحيد الّذي يقول للشيء كن فيكون.


كيفيّة صلاة الحاجة

هي صلاة مستحبّة يصلّيها المسلم لنفسه وتكون كغيرها من الصّلوات بحاجةٍ إلى طهارةٍ، ووضوءٍ، ونيّةٍ، وستر عورةٍ، والبدء بدعاء الاستفتاح، والرّكوع، والسّجود، والتّسليم، وأمّا عدد ركعاتها فقد اختلفت المذاهب في عددها بناءً على أحاديث واردة عن الرّسول صلّى الله عليه وسلّم، فاتّجه المذهب المالكي والحنبلي والشّافعي إلى كونها صلاةً بركعتين.


كما اتّجه المذهب الحنفي إلى كونها صلاةً بأربع أو اثنتي عشرة ركعة. وليس لها وقتٌ محدّد، ولكنها مكروهةٌ في الوقت ما بين صلاة الفجر وشروق الشّمس، والوقت ما بين العصر وغروب الشّمس، وقبل صلاة تحيّة المسجد عند دخوله.


إنّ أفضل وقت للدّعاء والتّضرّع إلى الله تعالى هو في الثّلث الأخير من اللّيل، والّذي يختلف من بلدٍ لآخر تبعاً لتوقيتهم المعتمد، ففي ذلك الوقت يكون الله الّذي قال (ادعوني أستجب لكم) أقرب ما يكون من عباده.


كما ليس لصلاة الحاجة دعاءٌ محدّد ممّا يتيح الفرصة للمسلم بتفريغ ما بخاطره من هموم ومشاكل ومسائل وعرضها على الله تعالى، ويعطيه الفرصة للتّعبير عمّا يسكن قلبه من رغباتٍ وطلبات، مؤمناً بقدرة الله التّامّة ومصدّقاً بها.

على المسلم أن يكرّر صلاة الحاجة أكثر من مرّة والإلحاح في الدّعاء لأنّ استجابته قد تتأخّر، ولا يعني ذلك أن صلتك بالله غير قويّة أو أنّ الله تعالى لا يستجيب لدعواتك، كقصّة سيّدنا موسى وآخيه هارون اللّذين استجاب الله لدعوتهما بعد أربعين سنة، وبدعائك أنت تكون تعبد ربّك أيضاً فلا تدع فرصةً للعبادة تفوتك.


أدعية لفك الكرب

  • كَان صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم يقُول: (اللّهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين ِ وأصلح لي شأني كلّه لاإله إلا أنت الله ، الله ربّي لاأشرك به شيئاً) .رواه ابن ماجه .
  • يا ودود يا ودود ، يا ذا العرش المجيد ، يا مبدئ يا معيد ، يا فعالاً لما يريد ، أسألك بنور وجهك الذي ملأ أركان عرشك ، وأسألك بقدرتك التي قدرت بها على جميع خلقك ، وأسألك برحمتك الّتي وسعت كل شيء، لا إله إلّا أنت، يا مغيث أغثني.
  • اللهم يا مؤنس كل غريب ويا صاحب كل وحيد ويا ملجأ كل خائف، ويا كاشف كل كربة أسألك لأن تقذف رجاءك في قلبي حتى لا يكون لي هم ولا شغل غيرك، وأسألك أن تجعل لي من أمري فرجاً ومخرجاً إنّك على كل شيء قدير.