كيف تكتب رسالة إلى صديق

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٠٣ ، ٧ سبتمبر ٢٠١٥
كيف تكتب رسالة إلى صديق

الرسائل

لِمَن يعتقد بأنّ زمن الرسائل قد انتهى، أقول له بأنّ كلامك غير دقيق، فالوسيلة القديمة هي التي انتهت، نعم لقد أصبح العالم قرية صغيرة، وأن وسائل التواصل الاجتماعي الحديثة قرّبت الناس من بعضها البعض، ولكن مبدأ الرسالة لم يُعدم، والفكرة منه لم تُدحض، بل على العكس؛ فوسائل الاتصال الحديثة أعادت مجدَ زمن الرسائل إلى عهده القديم مع تحفّظي الشديد على بعض الأشخاص الذي يعتمدون بشكل كليّ على هذه الوسائل بالتعارف على الأشخاص، وتصديقهم، والوثوق بهم دون لقائهم وجهاً لوجه.


مع احتراف بعض الأشخاص لهذه الوسائل، إلا أنّهم يجهلون الكيفية المناسبة لإرسال رسالة إلى صديق، فكم من الأصدقاء فترت علاقتهم، أو انتهت لقاء كلمة أو جملة أرسلها أحدهم إلى الآخر؛ فالرسالة لها أصول يجب اتباعها، حتى وإن كانت مرسلة إلى صديق.


كيفية كتابة رسالة إلى صديق

إن السبب الذي يدعو الشخص لمراسلة صديقه، هو مفتاح المسألة، أي إنّنا كلّما حدّدنا أسباب كتابة الرسالة سنعرف كيفية كتابتها، إذاً سنتحدث عن الكيفية من خلال تعداد أسباب كتابة الرسالة، ودون الخوض أيضاً في تعليم أبجدية كتابة الرسائل؛ فهي ليست رسالة رسمية، تحتاج إلى مقدمات ومتن وخاتمة، هي مجرّد رسالة لصديق، وبالتالي البساطة فيها مطلوبة، والعلاقة بين الأصدقاء، مُنفتحة، ولا تحكمها الرسميات.


أسباب كتابة الرسائل

السفر

وهو من الأسباب التي تدعو الصديق لمراسلة صديقه، وعلى المُرسل هنا أن يراعي بُعد المسافة بينهما، وأن يتجنّب بثّ الأخبار المزعجة إليه والتي من غير الضروري أن يُخبره بها، فالمُرسَل له موجود في بلد آخر، وقد تُقلقه تلك الأخبار، وإن كان لا بدّ من إيصال تلك الأخبار المُحزنة، يجب أن لا يوصلها له دفعةً واحدة، بل يجب أن يكون ذلك بالتدريج، فقد يكون هذا الصديق لوحده في بلاد غريبة، ويحصل له ما يحصل، دون أن يُسعفه أحد، إذاً لا بُدّ لهذه الرسالة أن لا تحتوي على أخبار سيئة مزعجة تُكدر على هذا الشخص، وتزيد من وحدته.


الخلاف بين الأصدقاء

رسالة الصديق الى صديقه الذي هو على خلافٍ معه يجب أن تكون صادقة ونابعة من القلب، فكلاهما يعرف الآخر جيداً، ويعرف متى يكذب، ومتى يصدق، ولا مانع من أن يقوم المُرسِل بتذكير هذا الشخص باللحظات الحلوة التي أمضياها سوياً، ولا مانع من إرسال الصور التي تجمعهما سوياً، وتذكيره ببعض المواقف التي مرّت بهما، ويذكّره كيف مرّا بالمواقف المُحزنة، وتخطياها سوياً دون أيّة مشاكل أو خلافات.


التحفيز والدعم المعنوي

رسالة التحفيز التي يُرسلها الصديق إلى صديقه يجب أن تحتوي على العبارات التشجيعية، التي تحثّ على التفاؤل، والإقدام، خاصّةً إن أقدم هذا الصديق المُرسَل له على إنجاز معين، وينتظر الدعم والتحفيز من صديقه، خاصّةً إذا تلقّى الانتقادات السيئة المُحبِطة، فتأتي رسالة الصديق بمثابة الداعم المعنوي.


الرسالة أفضل من الاتصال الهاتفي

بعض الأشخاص لا يستطيعون التعبير عن طريق الاتصال الهاتفي، فيتبعون أسلوب الرسائل الذي يعطيهم الفرصة في التعبير دون أن يقطعهم أحد، وأيضاً فإن الرسائل تُعتبر ذكرى جميلة على مرّ الزمان، فمتى ما اشتاق الصديق إلى صديقه سيفتح رسالته ويقرأها، وأيضاً قد يصل الصديقان اللذان على خلاف إلى أن أحدهما لا يردّ على اتصال الآخر الهاتفي، وبالتالي الرسالة تعطي لأحدهما الفرصة لتبرير الموقف وبيان وجهة نظره.