كيف تكون حركة الجنين في الشهر السابع من الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٣ ، ١٢ أكتوبر ٢٠١٥
كيف تكون حركة الجنين في الشهر السابع من الحمل

الشهر السابع من الحمل

لكل شهر من أشهر الحمل ميزاته وتغيّرات مختلفة تطرأ فيه على كل من الجنين والحامل أيضاً، ومن أكثر هذه الأشهر حساسيةً هو الشهر السابع من الحمل، وعادةً ما تحتار الحامل في حركة جنينها، وزنه، وطوله وغيرها من المواصفات وكيف تبدأ وأين تبدأ وغيرها من الأسئلة الكثيرة، فكيف تكون حركة الجنين في الشعر السابع وما هي الأعراض الجسدية للجنين في هذا الشهر؟


التغيرات الجسدية للجنين

  • نتيجةً لازدياد حجم الرحم في هذا الشهر، بحيث يبلغ ارتفاعه ما بين 24 إلى 25سم، وتصبح حركة الجنين أقوى ومتكرّرة بشكل أكبر.
  • يصبح حجم دماغه أكبر، فيستطيع أن يشعر بالألم ويستجيب لكل من الصوت والضوء.
  • تتطوّر حاسة التذوق لدى الجنين، فيميز بين الطعم الحلو والمرّ.
  • يصبح تنفس الطفل أكثر انتظاماً.
  • تبدأ الاستجابة للأصوات المحيطة
  • يصبح طوله 42 سم ووزنه 1.5 كيلو غرام.


التغيرات التي تحدث للأم

  • الإصابة بحرقة المعدة نتيجةً لزيادة حجم الرحم، فيضغط على المعدة ويؤدّي إلى إرجاع بعض العصارة المعدية إلى المريء.
  • الانتفاخ والغازات نتيجة احتباس السوائل، إضافةً إلى الإصابة بالإمساك بسبب قلة الحركة واضطراب الهرمونات.
  • ارتفاع تدفق الدم في الجسم مما يعرض الأم للإصابة بالأنيميا.
  • التقلّصات العضلية في الأرجل والرحم.
  • اآلام في الظهر إضافةً إلى سرعة في نبضات القلب.
  • اضطراب في النوم بسبب كثرة الدخول إلى الحمام خلال الليل، نتيجةً لضغط الجنين على المثانة، والإصابة باحتقان الأنف وبالتالي عدم القدرة على التنفس تحديداً بالليل فتؤثر على نوم الأم.
وتُنصح الحامل بعد الشهر السابع، بالنوم على جانبها الأيسر حتى تسهل من تدفق الدم والغذاء إلى الجنين.


حركة الجنين

أسباب تأخر حركة الجنين

  • عدم حساب بداية فترة الحمل بشكل صحيح.
  • وجود المشيمة في الأمام، فتتلقى الضربات.
  • عدم قدرة الأم على التمييز بين حركة الجنين أو حركة أمعائها مثلاً.
قد تتأخر حركته لأسباب مرضية ومنها:
    • نقص في كمية السائل الأمينوسي.
    • خلل في تكوين الجنين نفسه أو قد يكون ضعف في جهازه الهيكلي.
    • إضافةً إلى وفاة الجنين.


مواعيد حركة الجنين

  • بعد تناول وجبات الطعام.
  • بعد تناول المنبهات.
  • الجلوس لفترات طويلة وبوضعيات غير مريحة للبطن أثناء الدخول للحمام أو الجلوس في مكان ضيق.


وإذا كانت حركة الجنين غير طبيعية أو على غير المعتاد أو حتى إذا لم تشعري بها أبداً أو بشكل قليل ولفترة طويلة، فيجب عليكِ هنا مراجعة طبيبك واستشارته ليقوم بفحص الجنين والتأكد من سلامته.