كيف تكون مثقفا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٧ ، ١٤ أغسطس ٢٠١٧
كيف تكون مثقفا

الثقافة

كثيراً ما نصف شخصاً ما بأنّه إنسان مُثقف، كما تجول في خاطر البعض أفكاراً عن الثقافة، فيراها البعض شيئاً مملاً، في حين يراها البعض الآخر شيئاً ممتعاً ولكنه صعب المنال، فما معنى الثقافة؟ ومن هو المثقف؟ وكيف يُمكن للإنسان أن يصبح مُثقفاً؟ وهل ترتبط الثقافة بدرجة التحصيل العلمي أو بتخصص مُعين؟


تعريف الثقافة

الثقافة لغةً كما ورد في معجم اللغة العربية المعاصر هي مصدر الفعل ثَقُفَ، وهي مجموع العلوم والمعارف عند الفرد، إضافة إلى أنها حصيلة ما توصلت الأمة إليه في مختلف المجالات من أدب وعلم وصناعة وفكر بهدف استنارة العقول،[١] والثقافة اصطلاحاً هي العلوّ والرقيّ في أفكار الفرد النظرية، ويشتمل ذلك على الفن والسياسة والتاريخ والقانون ومختلف المجالات الأخرى، والثقافة هي العلم الذي ينظر في كليّات الدين في أمور الحياة المختلفة، فإذا وُصِف دين مُعين مثل وصف الثقافة بأنها إسلامية فذلك يعني الاختصاص بكل ما يتعلّق بربط الإسلام بأمور الحياة جميعها.[٢] تُستخدم كلمة ثقافة للتعبير عن المعرفة البشرية واعتقادات الأفراد وسلوكهم المُعتمِد على قدرتهم على التفكير بطريقة صحيحة، كما تعبِّر الثقافة عن مجموعة الاتجاهات والأهداف التي تميز مؤسسة عن غيرها، والثقافة عالية المستوى هي التي تُمثل تذوق الفرد للفن والعلوم الإنسانية بامتياز،[٣] والثقافة بشكل عام هي إدراك الفرد لجميع العلوم في جميع جوانب الحياة المختلفة.[٤]


المثقف

المثقف هو الذي يمتلك معلومات عامة أو معرفة في أمور مختلفة، ولديه مقدرة على بناء المعرفة ونقدها، فهو خاضِع لعملية تعليمية عزّزت قدراته العقلية واللغوية وجعلته قادراً على الاندماج في مواقف حياته الجديدة سواء كانت شخصية أم فكرية، فالشخص المُثقّف هو الذي يناقش في مختلف أمور الحياة دون تعصّب لرأيه، وهو قادر على التواصل مع الآخرين مهما اختلفت طباعهم وأفكارهم، وبالتالي لا ترتبط الثقافة بدرجة التعليم أو نوع الشهادة التي يحصل عليها الفرد نتاج دراسته لتخصص مُعين، فلا يُعتبَر من يحمل الشهادة مثقفاً بشكل تحصيلي؛ حيث نجد بعض ممّن يحملونها ليست لديهم المقدرة على الحوار مع من حولهم ومناقشتهم.[٤]


كيف يصبح الشخص مثقفاً

بعد التطرق لمفهوم الثقافة والمثقف سنستعرض خطوات بسيطة لكي يصبح الشخص مثقفاً، وهذه الخطوات هي:[٥][٦]

  • القراءة: تعد القراءة بشكل عام السبيل الأهم في تحصيل أكبر قدر من الثقافة في مختلف جوانب الحياة، وتتغلب قراءة الكتب بشكل خاص على القراءة من وسائل التكنولوجيا الحديثة، ولتفادي حدوث الملل يجب على الشخص أن يحدد مجالات اهتمامه، ثم يبحث عن كتب تعتني بتلك المجالات ويبدأ بقراة ما يتيسر له منها، وبعد أن يقرأ الشخص جيداً بمجال اهتمامه يمكن أن يتعمّق به أكثر ويقرأ كبتاً أقدم ليتسنى له الاطلاع على الثقافات القديمة، كما تعدّ طريقة القراءة المنهجية أفضل من القراءة العشوائية، وهي تنطوي على اختيار موسوعة معينة وقراءتها بدلاً من اختيار كتاب بطريقة غير منظّمة لقراءته.
  • الكتابة: يمكن للشخص أن يصنع ثقافته عن طريق الكتابة، فيكتب الشعر أو المقالات المختلفة، أو الروايات، ويزيد من ثقافته بالتعبير عن رأيه في موضوع معين.
  • مشاهدة التلفاز: يزيد من مستوى ثقافة الفرد مشاهدته للتلفاز، إلّا أنّه يجب تحديد وقت لذلك، فالتلفاز يخطف الوقت دون أن يشعر المتابع، كما يجب أن يُتابع الفرد برامج مفيدة ويتفادى البرامج غير المهمة والتي تكتفي بمضيعة الوقت فحسب، كالبرامج العلمية والثقافية التي تعطي الفرد ثقافة عن تطوّر أبحاث الغرب في جوانب مختلفة.
  • متابعة الأفلام: تُعدّ مشاهدة الأفلام من الأمور التي تزيد من مستوى الثقافة، ولكن على الشخص أن يختار الأفلام بعناية، فيسأل عن الفيلم ويبحث عن معلوماته قبل متابعته، وعليه ألّا يحصر نفسه بمتابعة نوع معيّن من الأفلام، فالهدف هو التعرُّف على الثقافات المختلفة، وبالتالي يجب التنويع في الأفلام التي يتابعها، كما تعطي الأفلام الوثائقية معلومات مفيدة وثقافة علمية واسعة.
  • الاهتمام بالفنون والموسيقى: ويتم ذلك عن طريق زيارة المتاحف والآثار، وريادة معارض الفنون التشكيلية، أو تعلُّم نوع جديد من الفن الذي لا يُتقنه مثل النحت، كما يُعدّ الاهتمام بالموسيقى سبيلاً لرفع مستوى الثقافة.
  • ثقافة الإنترنت: يمكن للإنسان أن يُعلّم نفسه ويرفع من مستوى ثقافته عن طريق الإنترنت، فيتعلّم الجغرافيا والتاريخ، كما يتعرّف على مبادئ العلوم المختلفة وغيرها من العلوم التي تخدم مختلف جوانب الحياة؛ حتى وإن كانت في غير اختصاصه، مثل الكيمياء والفيزياء.


كما يُعطي التواصل مع الآخرين مهارة النقاش والحوار مع مرور الوقت؛ مما يسمح باكتساب معلومات وثقافات متعددة، ويعدّ حضور الندوات عاملاً مهماً في الثقافة والتثقيف؛ خاصة إذا كانت الندوات متنوّعة وتُغطّي مختلف جوانب الحياة، وتُقدّم المعلومات بشكل مُبسّط وبأسلوب مشوّق.[٤]


مهارات تجعل الشخص مثقفاً

هناك عدد من المهارات التي تجعل الشخص مُثقّفاً، وقد أصدرت عدد من الجامعات المعروفة قوائم بتلك المهارات ومنها:[٤]


قائمة جامعة هارفارد

  • تحديد المشاكل دون الاستدلال بدليل محدد.
  • معرفة البيانات المطلوبة عن طريق مجموعة معلومات غير مرتبطة بها.
  • المقدرة على العمل ضمن الفريق دون ضبط أو تحكم.
  • مقدرة الفرد على العمل بمفرده.
  • تنظيم معلومات قديمة بطريقة جديدة.
  • مناقشة أفكار جديدة ومحاولة تطبيقها.


قائمة جامعة جورج ويث

  • معرفة الفرد لصفاته الشخصية وتحويلها إلى عادات دائمة.
  • بناء علاقات جديدة وتحسينها بشكل دائم.
  • قدرة الفرد على فهم طبيعة الأشخاص من حوله.
  • الانضباط والسيطرة على النفس بهدف التحسين المستمر.
  • قدرة الفرد على الحفاظ على اتّزان حياته.


قائمة جامعة برينستون

  • قدرة الفرد على التفكير وترجمة أفكاره إلى كتابة وكلام بشكل سليم.
  • وجود التفكير الناقد البنّاء.
  • القدرة على حل المشاكل.
  • التمييز بين المهم والأقل أهمية، وبين الأمور الدائمة والأمور التي تنتهي بوقت معين.
  • التعمُّق في المعرفة في مجال محدد.
  • القدرة على التعلُّم طويل الأجل.
  • التفكير باستقلالية واتخاذ القرار.
  • التعاون مع الآخرين في العمل.


والجدير بالذكر أنّ القراءة تُعدّ نصف الطريق للوصول إلى درجة عالية من الثقافة،[٦] فهي تُعتبَر حجر الأساس في توعية الفرد لما يدور حوله من أحداث، وهي السبب في الوصول إلى درجة عالية من النضج على مستوى عقله وشخصيته؛ ممّا يعود عليه بالحكمة في تصرفاته وسلوكياته المختلفة، كما تُنشِّط القراءة ذاكرة الإنسان وتُنعِشها، وتفتح له باب التأمُّل والتفكّر على مصراعيه.[٧]


المراجع

  1. "تعريف ومعنى ثقافة في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي"، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 2017-7-27. بتصرّف.
  2. أحمد محمد عاشور (2016-5-28)، "تعريف الثقافة لغة واصطلاحا"، الألوكة الثقافية، اطّلع عليه بتاريخ 2017-7-27. بتصرّف.
  3. د. حنا عيسى (2016-9-21)، " الثقافة.. عقائد وقيم رقي المجتمعات "، دنيا الوطن، اطّلع عليه بتاريخ 2017-7-27. بتصرّف.
  4. ^ أ ب ت ث محمد عباس (2014-2-17)، "كيف تكون مثقفا : من المثقف وما معنى الثقافة وكيف تصبح مثقفا ؟"، تسعة، اطّلع عليه بتاريخ 2017-7-27. بتصرّف.
  5. محمد نبيل (2014-5-30)، "16 خطوة لكي تصبح مثقفًا"، الدستور، بتصرّف.
  6. ^ أ ب LPL,] LHIV (2015-8-30)، " كيف تصبح مثقفاً وعالِماً في 7خطوات"، Sasa Post، اطّلع عليه بتاريخ 2017-7-27. بتصرّف.
  7. هيثم البوسعيدي (2008-10-26)، "تأثير القراءة على الثقافة الشخصية "، ديوان العرب، اطّلع عليه بتاريخ 2017-7-27. بتصرّف.