كيف صلاة التسبيح

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٨ ، ٢٢ يناير ٢٠١٥
كيف صلاة التسبيح

صلاة التسبيح

سُميت صلاة التسبيح بهذا الاسم نسبة لكَثرةِ التسبيح الوارد فيها، وهذه الصيغة من التسبيح هي من القرآن، وهنّ الباقيات الصالحات التي ذكرت بسورة الكهف، وهي سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر.


حكم صلاة التسبيح أو التسابيح

أختلف الفقهاء بمشروعيتها على قولين، فمنهم من قال بأنها لا أصل لها، لضُعفِ الأحاديث الواردة بها، من جهة ولغرابة هذه الصلاة من حيث هيئتها ووقتها، وذلك بخروجها عن المألوف، وهذا قول شيخ الإسلام ابن تيمية، وممن ضعف أحاديثها، ابن الجوزي، وسراج الدين القزويني أيضاً.


ومنهم من قال بمشروعيتها وسنيتها، وذلك لتصحيح الأحاديث الواردة بها، كالدارقطني والخطيب البغدادي، والحافظ بن حجر، والعلامة الألباني، وذلك لكثرة طرق الحديث التي تقوي بعضها بعضاً بحيث يصبح الحديث بمنزلة الحسن، أما الحنابلة فأجازوها من غير القول بسنيتها، لقولهم بجواز العمل بالحديث الضعيف في فضائل الأعمال .


فضلها

جاء في فضلها عشر خصال، ذكرها النبي صلى الله عليه وسلم لعمه العباس رضي الله عنه، كأعطية، وكمنحة فقد بين النبي عليه السلام، بأن فيها مغفرة للذنوب سواء أكانت كبيرة أم صغيره، قديمة أم حديثه، بالعمد ام بالخطأ، علانية أم سراً، أول الذنوب وآخرها.


وهذا فضل عظيم ومن الغريب في الوارد في عظم الأجر والثواب، الواردة في فضل الأعمال، مما جعل بعض العلماء يستغرب عدم تناقل هذه الصلاة من قبل الناس، وخصوصاً أن الناس يهتمون بالغريب من الأمور ويتناقلونه.


كيفيتها

جاءت صلاة التسبيح على ثلاث صفات

  • أن تُصلى أربعَ ركعاتٍ، يكون فيها تشهد أول، وتشهد أخير، سواء أكانت ليلاً أم نهاراً.
  • أن تُصلى أربع ركعات بدون التشهد الأول، واقتصارها على التشهد الأخير، وذلك إذا صليت في النهار.
  • أن تُصلى أربع ركعات بالتشهد الأول، والتشهد الثاني الأخير في حال إذا صُليت ليلاً، وذلك لعلة أن صلاة الليل مثنى مثنى.


تفصيلها

أن يصلي المصلي أربع ركعات، يقرأ في كل ركعة سورة الفاتحة، وما تيسر، ثم بعد الانتهاء من التلاوة، يقول خمسة عشرة مرة، سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، ويَصْمِت هُنَيئةً، ثم يُكَبِرُ للركوع ويركع، ويقول التسابيح المذكورة أعلاه عشر مرات، ثم يرفع من ركوعه، ويعتدل ويقول التسابيح الواردة أعلاه عشرا، ثم يهوي ساجدا ويقولها عشرا، ثم يرفع رأسه من سجوده، ويقولها عشرا في الجلوس ما بين السجدتين، ثم يسجد السجدة الثانية، ويقولها عشراً، ثم عند القيام من السجدة الثانية يقولها عشراً، فهذه خمس وسبعون تسبيحة في كل ركعة، يفعل ذلك في الركعات الثلاثة الباقية.