كيف كانت أخلاق الرسول

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:١٥ ، ٢٤ أبريل ٢٠١٦
كيف كانت أخلاق الرسول

سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام

سَما الرسول الأعظم محمد صلى الله عليه وسلم بأخلاقه الرفيعة والتي أصبحت نبراساً للعالم أجمعين، فهو أكمل البشر وأعظمهم خُلُقاً، لقد أكرمه الله بأن يكون خاتم النبيين والمرسلين وصاحب القرآن المبين، فأرسل الله عزّ وجل معه منهجاً ربانيّاً كاملاً يُلبّي حاجات الروح، والعقل، والجسد، وكان الرّسول الأعظم هو أول من طبّقها ودعا إليها وبهذا كان مُنقذ البشرية، فدعا قومه وكافة العالم بالتخلي عن عباداتهم الوثنية واعتناق دين رب البشريّة. قال تعالى: (لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا) (سورة الأحزاب،21)


كان عليه السلام أفضل أسوة في تطبيق دين رب البريّة، فكان أعظم مثلاً في تطبيق كتاب الله الذي بُعث به، وأثبت قابليته لإصلاح وتنظيم حياة العالم أجمعين، فهو أوّل من طبّق قواعد القرآن، واستخرج منها قواعد مثالية راقية وترجمها قولاً وفعلاً مع واقعه، حتى باتت كنوزاً تصلح العالم كله إن تمّ تطبيق هذه القواعد، بالإضافة إلى تطبيق نهج السنة والتي أوجدها رسول الله عليه السلام.(1)


أخلاق الرسول عليه السلام: صدقه وأمانته

كانت عظمة أخلاق الرسول عليه السلام ملهمة لمن حوله، فهي مصدر غني للقواعد المثالية االتي ينادي بها علماء النفس الحديث اليوم بالإيتكيت، كان يُلقب بين قومه بالصادق الأمين قبل نزول البعثة عليه؛ لِما تمتع به من صدق وأمانة منذ نعومة أظفاره، وكانوا يُحكّموه في نزاعاتهم ويستودعوه أماناتهم ويحفظها لهم، ولم يغدر بهم يوماً.


حين جاء يوم الهجرة طلب الرسول عليه السلام من علي بن أي طالب أن يردّ الأمانات إلى أهلها، كان أوّل ما دعا له الرسول الكريم في أول بعثته هي الالتزام بالأمانة: أمانة القول، وأمانة العمل، وأمانة العبادة، وأمانة حفظ الجوارح من المعاصي، وأمانة الودائع، فلم يُحفظ أنّه غدر أو أخلّ الأمانة بأحد، كما اشتهر عليه السلام بالصدق، فكان الرّسول عليه السلام أسوةً وقدوةَ في الصدق، فهي من أعظم الصفات التي لازمت الرسول الكريم، حتى أشدّ أعدائه الكفار من بني قريش شهدوا له بالصدق وحُسن الأمانة (2)، ويكفي أنّ الله عز وجل وصفه بالقرآن كذلك، (وَالَّذِي جَاءَ بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ أُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ) > سورة الزّمر،33 <


أخلاق الرسول عليه الصلاة مع أهل بيته

قال عليه الصلاة والسلام: (خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي) > سنن الترمذي < إذا تأملنا هذا الحديث نستطيع أن نشعر بالطريقة التي تعامل بها الرسول الأمين مع أهل بيته، فكان كريم الخلق، عُرف بحسن المعاشرة لهم، وهو رؤوفٌ بهم يساعدهم في أمور حياتهم، ودود، ولطيف، ورحيمٌ بهم، وكان يمازح زوجاته ويلاطفهن مثلاً كان يرقق عائشة بقوله يا حميراء؛ لأن وجهها كان أحمر اللون أو يناديها بعائش، وينادي لها بنات الأنصار لتلعب معهنّ.


وكان عليه الصلاة والسلام يحترم باقي زوجاته ويعدل بينهنّ ويتحمل غيرة بعضهن البعض، ويقدرهنّ ويبرهن في حياتهن وحتى بعد وفاتهن، فاستمر يواصل صديقات السيدة خديجة حتى بعد مماتها براً بها. كان عليه السلام يحترم بناته جُلّ الاحترام كان يقف لهنّ احتراماً عند مجيئهن، وكان يداعب أطفاله وأحفاده الحسن والحسين، فكانوا يركبون على ظهره وهو يصلي فلا يزعجهم ويبقى ساجداً حتى يفرغوا من اللّعب. كان يقضي حاجته بنفسه فيخيط ثوبه ويُصلح نعله. (3)


أخلاق الرسول عليه السلام مع الأطفال والخدم

كان الرسول عليه السلام عندما يمر بالأطفال يلقي السلام عليهم ويلاعبهم، وإذا سمع بكاء طفل أثناء الصلاة أسرع بإنهاء الصلاة حتى لا يشق على أمه، وكان عليه السلام يحمل حفيده وهو يصلّي بالناس إذا قام حمله وإذا سجد وضعه، و يُروى أن الرسول الكريم كان يخطب الناس على المنبر فقدما حفيداه الحسن والحسين يمشيان ويعثران فنزل الرسول عليه السلام من المنبر فحملهما ووضعهما بين يديه.


لم يتحمّل أن يُنهي الخطبة حتى ينزل ويحملهما، ثمّ قال صدق الله بقوله (وَاعْلَمُوا أَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلادُكُمْ فِتْنَةٌ وَأَنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ) > سورة الأنفال،28 < كما كان يلاعبهما حين كان يصلي، فكانا يركبان على منكبيه وقت الصلاة ويبقى ساجداً حتى لا يزعجهما.


أمّا عن أخلاقه مع الخدم كانت تُجسد كل معاني الرقة واللّطف والتواضع، فلم يضرب خادم قط ، ولم يصرخ بخادم قط (3)، فعن أنس رضي الله عنه قال: (خدمت النبي صلى الله عليه وسلم عشر سنين، والله ما قال أف قط، ولا قال لشيء لم فعلت كذا وهلا فعلت كذا) >رواه الشيخان، وأبو داود، والترمذي<


أخلاق الرسول عليه السلام في الحرب

تجسدت رحمة، وعدل، وحُسن خلق الرسول عليه الصلاة والسلام في الحروب مع أعدائه من اليهود والكفار والنصارى الذين أذاقوه أشد أنواع العذاب والظلم، بينما كان يلاقيهم بدماثة أخلاقه، مما دعا بعضهم إلى اعتناق الإسلام. لو تأملنا حال الرسول عليه السلام وقت الحروب حين كان يوصي أصحابه بأن لا يقطعوا شجرة ولا يقتلوا طفلاً ولا امرأة ولا شيخاً ولا عابداً، ولا حيواناً، وأن يغزوا الحروب فقط في سبيل الله وليس لأجل مغانم أخرى، ولا يُغالوا ويُنكلّوا في القتل، ولا يغدروا أحد، فقد كان حريصاً على زرع الوفاء في نفوس الصحابة حتى وقت الحروب وكان يتخلى عن الذين غدروا بالحرب حتى لو كان مسلماً، كما كان عليه الصلاة والسلام حريصاً على أن لا يهدر الدماء بل يحاول حقنها ما استطاع، ولم يجبر أحداً خلال الحروب على اعتناق الإسلام، كما كان يتسم بالعفو والصفح بعد الحروب.(4)


زهد الرسول عليه السلام

كان الرسول عليه السلام أزهد الناس خلقاً بالدنيا، فكان قنوعاً زاهداً، رغم أن الله خيّره من الدنيا ما شاء، إلاّ أنّه اختار عيش الآخرة. كان عليه الصلاة والسلام يأكل ما يسد رمق جوعه من التمر، والشعير، والماء، وكان ينام جائعاً ملتوياً يربط الحجر على بطنه من شدة الجوع، ويصحو صائماً، وكانت تُؤتى إليه الأموال فلم يدخر منها شيئاً بل ومات درعه مرهون عند يهودي بثلاثين صاعاً من الشعير، وكان يلبس البردة الغليظة، وكان ينام على الحصير. (5)


الرسول عليه السلام مع أصحابه

كان لأصحاب رسول الله أوفر الحظ والنصيب من حسن خلق حبيبهم وحبيب الله، كان لهم أوفى الصديق، وكان يرحم ضعيفهم، ويزور مريضهم، ويتفقّد غائبهم، ويُشهد جنائزهم، ويَقضي حوائجهم، ويلبي دعوتهم، ويعدّل بينهم، ويشعر بآلامهم من قبلهم، ويؤثرهم على نفسه، كان عليه السلام حريصاً على تعليمهم، ويُغدق بالعطاء عليهم إذا وُجد معه، كان يمازحهم ويلاطفهم، ويغضب إذا أساء أصحابه بعضهم لبعض، فيصلح فيما بينهم، ويُظهر فضلهم ويُعلي قدرهم وشأنهم، ويحزن لحزن أحدهم ويفرح لفرحهم.(6)


بعض مواقف الرسول عليه السلام في الأخلاق

  • الرحمة وتقبيل الأطفال: قَبَّل النبي صلى الله عليه وسلم الحسن بن علي، وعنده الأقرع بن حابس فقال الأقرع: إن لي عشرة من الولد ما قبَّلتُ منهم أحدًا. فنظر إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: (مَنْ لا يَرْحَمْ لا يُرْحَمْ). > رواه الألباني </،(7)
  • الرحمة بالناس وقت الصلاة: عن أبي مسعود الأنصاري قال: جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله، إني والله لأتأخر عن صلاة الغداة؛ من أجل فلان مما يطيل بنا فيها. قال: فما رأيت النبي صلى الله عليه وسلم قط أشد غضبًا في موعظة منه يومئذٍ، ثم قال: "يَا أَيُّهَا النَّاسُ، إِنَّ مِنْكُمْ مُنَفِّرِينَ، فَأَيُّكُمْ مَا صَلَّى بِالنَّاسِ فَلْيُوجِزْ؛ فَإِنَّ فِيهِمُ الْكَبِيرَ وَالضَّعِيفَ وَذَا الْحَاجَةِ". >صحيح البخاري</،(7)
  • الحلم مع الأعداء: كان عليه السلام حليماً يدعو للناس ولا يدعو عليهم، قدم طفيل بن عمرو الدوسي وأصحابه على النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا: يا رسول الله، إن دوسا عصت وأبت، فادع الله عليها، فقيل: هلكت دوس، قال: (اللهم اهد دوساً وأت بهم). > صحيح البخاري</،(8)
  • العطاء والكرم: عن موسى بن أنس، عن أبيه قال: (ما سُئل رسول الله على الإسلام شيئًا إلا أعطاه. قال: فجاءه رجل فأعطاه غنمًا بين جبليْن، فرجع إلى قومه، فقال: يا قوم أسلموا؛ فإن محمدًا يعطي عطاء من لا يخشى الفاقة).
  • التواضع: عن عبد الله بن بريدة قال: سمعت أبا بريدة يقول: بينما رسول الله صلى الله عليه وسلم يمشي جاء رجل ومعه حمار فقال: يا رسول الله، اركبْ. وتأخر الرجل، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لاَ، أَنْتَ أَحَقُّ بِصَدْرِ دَابَّتِكَ مِنِّي إِلاَّ أَنْ تَجْعَلَهُ لِي). قال: فإني قد جعلته لك، فركب صلى الله عليه وسلم. > أبو داود </،(10)
  • الشجاعة: عن علي رضي الله عنه قال: "لقد رأيتنا يوم بدر ونحن نلوذ برسول الله صلى الله عليه وسلم وهو أقربنا إلى العدو، وكان من أشد الناس يومئذ بأساً.(11)
  • العدل: عن عائشة رضي الله عنها أن قريشًا أهمهم شأن المرأة المخزومية التي سرقت، فقالوا: ومن يكلم فيها رسول الله ؟ قالوا: ومن يجترئ عليه إلا أسامة بن زيد حِبّ رسول الله . فكلمه أسامة، فقال رسول الله: (أَتَشْفَعُ فِي حَدٍّ مِنْ حُدُودِ اللَّهِ". ثم قام فاختطب، ثم قال: "إِنَّمَا أَهْلَكَ الَّذِينَ قَبْلَكُمْ أَنَّهُمْ كَانُوا إِذَا سَرَقَ فِيهِمُ الشَّرِيفُ تَرَكُوهُ، وَإِذَا سَرَقَ فِيهِمُ الضَّعِيفُ أَقَامُوا عَلَيْهِ الْحَدَّ، وَايْمُ اللَّهِ لَوْ أَنَّ فَاطِمَةَ بِنْتَ مُحَمَّدٍ سَرَقَتْ لَقَطَعْتُ يَدَهَا) > صحيح البخاري
  • النظافة: عن جابر بن عبد الله قال: أتانا رسول الله صلى الله عليه وسلم فرأى رجلاً شعثًا قد تفرَّق شعره، فقال: (أَمَا كَانَ يَجِدُ هَذَا مَا يُسَكِّنُ بِهِ شَعْرَهُ". ورأى رجلاً آخر وعليه ثياب وسخة، فقال: "أَمَا كَانَ هَذَا يَجِدُ مَاءً يَغْسِلُ بِهِ ثَوْبَهُ) > الألباني </، (13)
  • شواهد عظمة أخلاق الرسول: ملك عُمَان المعاصر لرسول الله وهو الجُلَنْدي الذي انبهر بأخلاقه، فقال: "والله لقد دلَّني على هذا النبيِّ الأُمِيِّ أنه لا يأْمُرُ بخير إلاَّ كان أوَّل آخذ به، ولا يَنْهَى عن شيء إلاَّ كان أوَّل تارك له، وإنه يَغْلب فلا يبطر، ويُغلب فلا يضجر، ويفي بالعهد وينجز الموعود، وأشهد أنه نبي.(14)
  • حسن عبادته: عن عائشة ـ رضي الله عنها ـ: أن نبي الله صلى الله عليه وسلم كان يقوم من الليل حتى تتفطر قدماه، فقالت عائشة: لم تصنع هذا يا رسول الله وقد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر؟ قال: (أفلا أكون عبداً شكوراً). > صحيح البخاري</، (3)


المراجع

(1)بتصرّف عن مقال الرسول محمد الأسوة والقدوة، Islamstory.com

(2) بتصرّف عن مقال الأمانة في حياة الرسول، Islamstory.com

(3)بتصرّف عن مقال الرسول مع أهل بيته، saaid.net

(4)'بتصرّف عن مقال أخلاق الرسول في الحروب وبعدها، Islamstory.com

(5)بتصرّف عن مقال زهد النبي عليه الصلاة والسلام، alukah.net

(6)بتصرّف عن مقال معاملة النبي لأصحابه، Islamweb.net

(7) بالنقل عن قصص الرحمة، روائع أخلاق الرسول، Islamstory.com

(8) بالنقل عن قصص الحلم في حياة الرسول، روائع أخلاق الرسول، Islamstory.com

(9) بالنقل عن قصص الكرم في حياة الرسول، روائع أخلاق الرسول، Islamstory.com

(10)بالنقل عن قصص التواضع في حياة الرسول، روائع أخلاق الرسول، Islamstory.com

(11)'بالنقل عن قصص الشجاعة في حياة الرسول، روائع أخلاق الرسول، Islamstory.com

(12)بالنقل عن قصص العدل في حياة الرسول، روائع أخلاق الرسول، Islamstory.com

(13)بالنقل عن مقال أخلاق أخرى رائعة للرسول، Islamstory.com

(14) بالنقل عن مقال شواهد عظمة أخلاق الرسول، Islamstory.com