كيف يصبح الطفل ذكياً

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٥ ، ١٨ أغسطس ٢٠١٥
كيف يصبح الطفل ذكياً

طرق لتنمية ذكاء الطفل

يولد الأطفال بالفطرة على درجة عالية من الذكاء، ويزيد هذا الذكاء أو ينقص حسب تربية الطفل والمنهاج المتبع في تعليمه، وهنا يبرز دور الآباء في تعزيز الذكاء وإشهاره وتطويره، كما يكون للمعلم دور كبير في ذلك، وها نحن هنا بصدد ذكر مجموعة من النصائح للمربّي والمعلم على حدّ سواء لزيادة ذكاء الطفل.


  • التغذية السليمة: إنّ الخطوة الأولى تكمن في تغذية الطفل تغذية سليمة، بتناول ثلاث وجبات في اليوم، والتركيز على الفواكه والخضراوات، والحصول على غذاء متكامل ومتنوّع يحتوي على جميع العناصر الغذائية في كلّ وجبة، هذا بالإضافة إلى وجود بعض الأغذية التي تزيد درجة الذكاء بوجه ومنها:
    • زبدة الفستق: بسبب احتوائها على الدهون المهمّة في نموّ الدماغ.
    • الحليب: ويجب أن يكون كامل الدسم، وهو ضروريّ جدّاً خاصّة للأطفال في مرحلة الطفولة المبكّرة، فالحليب يحتوي على الكالسيوم الذي يعمل على تنشيط الخلايا العصبيّة.
    • الأسماك بأنواعها: بسبب احتوائها على أوميجا 3.
  • اللعب: يعدّ اللعب نشاط مهم في حياة الأطفال ليس فقط لتسليتهم بل أيضاً لتكوين شخصيتهم وتعريفهم بهذا العالم، وهو من أهمّ الطرق لزيادة ذكاء الطفل اعتماداً على نوع وطريقة اللعب، وهنا يكون دور الأهل والمعلم في اختيار الألعاب التي تحفز التفكير وتخلق الإبداع، ولا يقتصر اللعب على الألعاب الجاهزة، واللعب مع الاطفال الآخرين، بل إن لعب الأبّ والأم مع ابنهم يزيد الذكاء بصورة كبيرة، ويسعد الأطفال، ويحسن من نفسيتهم ، ويعمل على توسيع وفقهم وتعديل مزاجهم.
  • القراءة: تعويد الطفل على القراءة يزيد الذكاء فهو ينمي حب الاستطلاع لدى الطفل ويزيد من مخزون المصطلحات اللغوية لديه، كما يزيد من قدرته على الخيال والإبداع، ويمكنك تعويده على القراءة بقراءة القصص له في العمر الصغير ثمّ حثت على قراءة القصص القصيرة والمخصصة للأطفال وتحتوي على الكثير من الصور والقليل من الكلام، ويمكنك عمل مسابقات بين الأطفال لدفعهم إلى القراءة، أو تخصيص جائزة لمن يقرأ قصة ويعيد سردها أمامك.
  • الحنان: فالطفل المشبه بالحنان من كلا والديه أكثر ذكاءً من غيره، وأكثر انفتاحاً على العالم من حوله، كما تؤثر الرضاعة الطبيعية على مستوى ذكاء الطفل في المستقبل، فكلما زادت فترة الرضاعة من الأم كان الطفل أكثر ذكاءً.
  • الحوار: تكلّمي مع طفلك الرضيع حتى قبل أن يتعلم الكلام، وتكلمي معه بعد ذلك واجعليه يعتاد على مناقشتك ومناقشة أبيه وفتح حوارات في مختلف المواضيع لكن في حدود الأدب.