لماذا فرض الله علينا الصيام

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٧ ، ١٠ يناير ٢٠١٥
لماذا فرض الله علينا الصيام

الصيام هو الإمساك عن الطعام والشراب والجماع من طلوع الفجر إلى غروب الشمس ، وذلك لمد شهر كامل وهو شهر رمضان ،وهذا الشهر الكريم هو الشهر الذي تفرَّد بهذا الركن العظيم من أركان الإسلام ، فكما تعلمون أنّ أركان الإسلام هي خمسة أركان ، أولها شهادة أن لا إلاه إلا الله وأن محمداً رسول الله ، وثانيها إقامة الصلاة ثم يكون بعدها إيتاء الزكاة فصوم رمضان ثم حج البيت لمن استطاع إليه سبيلا.


وقد كان الصيام في الأمم التي قبلنا ولكن على نحوٍ وعلى طريقةٍ تختلف عن صيامنا نحن معشر المسلمين ، فنحن نعلم كما جاءنا في القرآن الكريم أنَّ مريم عليها السلام كانت صائمة قائمة ونذرت للرحمن صوماً جعلها لا تُكلِّم الناس أبداً ، لأنَّ في صيامهم كان الإمتناع عن الكلام ونعلم أيضاً أنّ سيدنا داؤود عليه السلام كان يصوم ، وقد أثنى النبي صلى الله عليه وسلم على صيام داود وقال عنه بأنه أفضل الصيام ، فقد كان داود عليه السلام يصوم يوماً ويُفطر يوماً.


لماذا فرض الله علينا الصيام

وقد فرض الله عز وجل علينا الصيام لحِكَم عظيمة وفوائد جليلة ، بعض هذه الحِكَم نعرفها ونجهل الكثير منها لأننا لم نُؤتى من العلم إلا القليل ،ويجب علينا الإمتثال لأمر الله عز وجل سواء عرفنا الحِكَم أم جهلناها ، وهذا هو الإسلام ، وسنذكر بعض هذه الحِكَم لنعرف لماذا فرض الله علينا الصيام :

  1. تحقيق التقوى ، وذلك لأنَّ الله عز وجل قال ((يا أيها الذين آمنوا كُتِب عليكم الصيام كما كُتِب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون))- سورة البقرة ، فالغاية من هذا الصيام والسبب الرئيسي في فرضيّته علينا هو حصول التقوى، فالصيام عبادة بين العبد وربه لا يعلم إن كنت صائماً أو مفطراً غير الله عز وجل، فالله سبحانه وتعالى قد جعل الصيام له دون سائر العبادات وهو يجزي بها ، لأنَّ عبادة تحققت فيها التقوى واستحقَّت هذا الثواب والأجر العظيم من الله سبحانه وتعالى.
  2. توحيد مشاعر المسلمين ، فالغني حين يجوع يتذكر أخاه المسلم الجائع ويشعر به وعندها تتوازن أطياف المجتمع ، ويتحقق الهدف من الصيام من وحدة المشاعر بين المسلمين ، فيُسارِع الغني بمساعدة الفقير ومد يد العون والمساعدة له.
  3. المحافظة على صحة الجسد عن طريق برنامجٍ من الحميّة الإجباريّة التي لو إتبعها المسلم وحافظ عليها فإنها ستضمن له السلامة والعافية ، فالمعدة هي بيت الداء والحمية هي رأس الدواء.
  4. جعل الله تعالى الصيام لنا كفرصةٍ للتوبة وتكفير الذنوب ومُضاعفة الأجور والحسنات ، لأن أعمارنا قصيرة فجعل الله عز وجل أجور اعمالنا مضاعفة.