ما أسباب الطفح الجلدي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٠ ، ٩ يوليو ٢٠١٧
ما أسباب الطفح الجلدي

الطفح الجلدي

حالة مرضية تسبب تهيّج الجلد والتهابه نتيجة ظهور بقع في أماكن مختلفة في الجسم، حيث تسبّب هذه البقع تغيراً في لون الجلد، والرغبة الشديدة بالحك، ممّا يؤدي إلى تورّم البقع وانتشارها أكثر في الجسم، وخاصّة في الأماكن الدافئة والحساسة، وقد يظهر الطفح الجلدي مصاحباً لأمراض أخرى كالإكزيما، والطفح الجلدي مرض لا يشكل خطراً على الإنسان ولكن يفضّل مراجعة الطبيب عند الإصابة به.


ما أسباب الطفح الجلدي

  • حساسية الجسم لنوع معيّن من الأطعمة.
  • ملامسة الجسم للمواد الكيميائية والمنتجات التي تحتوي على ألوان صناعية وأصباغ، ومواد حافظة.
  • تناول الخضروات والفواكه التي رشت بمبيدات حشرية دون غسلها جيداً.
  • ارتداء الملابس الخشنة أو المصنوعة من النايلون.
  • عدم غسل الملابس وشطفها بشكل جيد، حيث تبقى حبيبات مسحوق الغسيل عالقة فيها، مما يؤثر في الجلد ويسبب حكة مستمرة.
  • التعرض للملوثات مثل البكتيريا والجراثيم، وعدم قدرة الجسم على التصدي لها بسبب ضعف جهاز المناعة.
  • عدم تناول كميات كافية من الماء.
  • لبس الإكسسوارت والمجوهرات، حيث إن هنالك الكثير من الأجسام تتحسّس من نوع معين من المجوهرات وأحياناً جميع الأنواع كالفضة أو الذهب أو الإكسسوارت المقلدة المصنوعة من الحديد والنحاس.
  • تناول أدوية معينة يتحسس منها الجسم أو من أحد مكوّناتها.
  • الجو البارد والرياح.
  • تعريض بعض المناطق الحساسة لحرارة زائدة يتسبب في حدوث الطفح الجلدي.
  • الاصابة بأمراض كالسل والحصبة يصاحبها في الأغلب طفح جلدي.
  • حساسية الشخص للحيوانات، وقد يكون السبب ملامسته لقطة مثلاً أو كلب، ولسع الحشرات كالبعوض أو البق.


أعراض الطفح الجلدي

  • تغير لون الجلد إلى الأحمر وزيادته كلما زاد الطفح تهيجاً.
  • ألم في مكان الطفح.
  • حكة شديدة.
  • جفاف الجلد المصاب مع إمكانية حدوث تشققات وتقرحات.
  • يشعر المصاب بنفس ألم الحرق.
  • تقشر الجلد.
  • حرارة موضعية وألم في المفاصل، وخاصة إذا كان السبب الرئيسي هو مرض آخر، حيث يمكن آن يكون الطفح الجلدي أحد أعراض مرض آخر.
  • عدوى فيروسية.
  • ملامسة نباتات سامة.


علاج الطفح الجلدي

إذا مضت مدّة معيّنة على ظهور الطفح الجلدي ولم تتحسن حالة المريض لا بدّ من مراجعة الطبيب، ليصف ما يناسبه من أدوية، ولكن هناك حالات طفح جلدي عادية يمكن معالجتها بمحاولة الوقاية أولاً وتجنّب كلّ ما يسبّب الطفح الجلدي أو قد يزيد منه، ومن طرق العلاج والوقاية:

  • إبقاء المناطق المصابة جافة، وعدم تعريضها للرطوبة حتى لا تكون بيئة جيدة لانتشار الطفح.
  • الابتعاد عن المواد الكيميائية، ومساحيق الغسيل، ويفضل لبس كفوف.
  • استخدام بودرة التك، لأنها وسيلة سهلة للتخلص من الرطوبة ومقاومة البكتيريا.
  • عدم تناول أيطعام يمكن أن يسبب حساسية معينة، وتتم معرفة نوع الطعام بسؤال المريض عن آخر ما أكله خلال آخر ثلاث ساعات.
  • مقاومة الرغبة بالحك، ووضع مرهم على الطفح الجلدي.


علاج منزلي للطفح الجلدي

  • استخدام مسحوق الخبز على المناطق المصابة، حيث يقلل من انتشار الطفح.
  • استخدام زيت الزيتون، ومتابعة استخدامه لمدّة لا تقل عن أسبوع.
  • معجون الأسنان، وخاصة الذي يحتوي على النعناع؛ لأنه يخلص من الحكة.
  • شاي الأعشاب مثل البابونج، حيث يتم مسح المنطقة المصابة بالبابونج، يساعد في التخلص من الطفح بسرعة.
  • استخدام خل التفاح، ودهن المناطق المصابة أكثر من مرة باليوم، ويمكن خلط ملعقة من خل التفاح مع كأس ماء وشربه عدة مرات باليوم.
  • تناول الفلفل الأحمر، فهو يساعد كثيراً في عملية المعالجة.


وصفات أعشاب لعلاج الطفح الجلدي

  • استخدام أزهار الأقحوان، حيث يتم غلي كأس ماء ويتم وضع ملعقة من الأزهار عليه، وتركه لمدة عشرة دقائق، ثم عمل كمادات دافئة على المناطق المصابة، حيث يقوم زهر الأقحوان بحماية الجلد من التسلخات، ويحميها من أي التهابات.
  • خلط كمية قليلة من أوهار اللاميون الأبيض مع ملعقة عسل، وإعطاؤه للأطفال أو للكبار المصابين بالطفح، وتناوله قبل كل وجبة.
  • خلط زيت الزيتون مع ملعقة نشا ودهن الجلد المصابه.
  • خلط زيت الزيتون مع زيت اللوز وملعقة من زيت لب الشمس، ودهن الجسم به، حيث تحمي الجسم من الحكة والالتهاب.
  • يمكن دهن الأماكن المصابة بعصير الصبار، وهو مفيد في حالات الحكة والالتهابات.
  • استخدام مطحون بندق الساحرة، و يرش على الطفح الجلدي، حيث يستخدم كمضاد للالتهاب.


علاج الطفح الجلدي طبياً

عندما تطول مدة الإصابة بالطفح الجلدي لا بد بعدها من استشارة الطبيب، الذي بدوره سيفحص الجلد، ويطرح مجموعة أسئلة تتعلّق بالطعام الذي تمّ تناوله، أو إذا كان المصاب يعاني من حساسيّة لأحد أنواع الأدوية، وبناءً على ما سبق سيصف الطبيب العلاج، وفي العادة فإنّ علاج الطفح الجلدي يكون:

  • وصف مرهم لوسيون، وهو مرهم مرطب يدهن به الجسم.
  • مضادات الحساسية، ويكون عدد الجرعات حسب وصفة الطبيب وبناءً على صعوبة الحالة.