ما أسباب الوقوع في الزنا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٩ ، ٧ يناير ٢٠١٥
ما أسباب الوقوع في الزنا

تعتبر جريمة الزنا من كبائر الذنوب والمعاصي التي حرّمها الله تعالى على العباد ، وكما ذكرها رسول الله عليه السلاة و السلام من ضمن السبع الموبقات أي السبع الكبائر التي تهلك صاحبها وتقرّبه من عذاب الله تعالى ، وقد وضع الله سبحانه وتعالى لجريمة الزنا عقوبة وحدّاً وهو الرجم حتى الموت للزاني المحصن ، والجلد مئة جلدة مع تغريب سنة للزاني غير المحصن ، وقد وضع الله تلك العقوبة لحفظ الأعراض والناس ، فالتساهل في هذه المسألة يؤدّي إلى شيوع الفاحشة في المجتمع المسلم ، كما حارب الإسلام بتشريعاته وتوجيهاته كل مقدمات الزنا كالنظرة والاختلاط المحرم بين الجنسين ، وبالتالي أعطى الإسلام للمسلم عناصر وقاية تحميه من الوقوع في هذه الجريمة التي تسيء للمجمتع بأكمله ، ولا شكّ بأنّ جريمة الزنا لها أسباب تؤدّي إليها وتشجّع على ارتكابها ، فما هي تلك الأسباب ؟

  • إن أول سبب يؤدي إلى ارتكاب جريمة الزنا هو عدم وجود الحواجز بين الرجل والمرأة في المجتمع ، فالإسلام حين حرّم الإختلاط حرّمه بسبب ما يترتّب عليه من مفاسد جمّة ، فما خلا رجل بامرأة إلا كان ثالثهما الشيطان ، وقد لام الناس قديماً حرّة زنت وتعجّبوا من فعلها وسبب ارتكابها لهذا الجريمة ، فقالت زنيت بسبب قرب الوساد وطول السواد ، أي بسبب قرب الرجل الذي زنا بها منها وكثرة وقت الفراغ ، وفي الحديث تحذير من الرسول صلى الله عليه وسلم من دخول الحمو أي قريب الزوج على الزوجة ، حين قال النبي الكريم: (الحمو الموت) ، فقرب الرجل من المرأة الأجنبية عنه مع كسر الحواجز فيما بينهما يؤدّي بلا شك إلى ارتكاب هذه الجريمة ، وما نشهده في عصرنا الحاضر من كثرة الاختلاط بين الجنسين لهو طامّة كبرى أدّت إلى مفاسد عظيمة .


وإنّ عدم تزويج الشباب وتركهم يهيمون في الطرقات بدون شغل لهو مفسدة كبرى تؤدي إلى جريمة الزنا ، فتيّسير سبل الزواج أمام الشباب يؤدّي إلى تحصينهم من هذه الآفة ودرء الفتنة عنهم وعن المجتمع ، وفي الحديث يحثّ النبي عليه الصلاة والسلام على تزويج الشباب ويحذر من أنّ عدم تزويج من نرضاه لبناتنا قد يؤدّي إلى فتنة في الأرض وفساد عريض .


كما تسهم الفضائيات والقنوات التلفزيونية التي تتفنّن بعرض العرّي والرذيلة وتقتحم بمشاهدها بيوتنا في نشر الرذيلة والفاحشة والوقوع في الزنا .