ما أهمية وسائل الاعلام

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٣ ، ١ فبراير ٢٠١٥
ما أهمية وسائل الاعلام

تتنوّع وسائل الإعلام في وقتنا الحاضر بشتى الأشكال، فمنها الراديو، والتلفاز، والمحطات الفضائية، والإنترنت واقع التواصل، والجرائد، والكتب، والندوات الإعلامية، وغيرها. في مقالنا هذا سنتحدث عن أهمية الإعلام ودوره الإيجابي في التأثير على المجتمع وما هي قدرته على التأثير.


إنّ الإعلام يعني تزويد جماهير الناس بمصادر العلم والفكر والمعرفة ونشر أكبر قدر من المعلومات بين الناس، وذلك بنشر آراء ومواقف أشخاص كثيرين، وذلك من خلال وسائله المتنوعة سواء أكانت مسموعة كالراديو او مقروءة كالجرائد، أو الإثنين معاً كالتلفاز، ويمكننا اعتبار الإعلام السلطة الخامسة في المجتمع، وذلك لما له من أهمية وتأثير كبير في المجتمع والأفراد أنفسهم. فللإعلام تأثير كبير على أفراد المجتمع، فهو مصدر المعرفة وبذلك فإنّ الإعلام الوسيلة الأهم في طريقنا لإحداث أن تغيير يذكر في المجتمع والبيئة. فالإعلام مهم لنشر الثقافة بين الناس، وهو مهم لترسيخ مبادئ الحضارة ومكوناتها.


أمّا أهم الأدوار التي يمكن أن يقوم بها الإعلام كعنصر فعّال، فإنّه قادر على توجيه برامج محو الأميّة في مجتمعاتنا ونشر الوعي تجاه تنظيم الأسرة، كما انّه قادر على ترسيخ كل القيم والمبادئ السامية التي تساعد في رفعة المجتمع وتطوره إلى الأمام، هو مهم أيضاً لدوره في تزويد أفراد المجتمع بالمعلومات الصحيحة عن كل ما يتعلق بتاريخه ووطنه وبلاده.


الإعلام قادر أيضاً على أن يقدّم برامج ترفق من القدرة الإنتاجية للعاملين في المجتمع بغض النظر عن مكانتهم، وتعميق الوعي الفردي لأهمية المجتمع والتعاون في بنائه، وهو مهم كذلك في تقديم القيم الإنسانية الرفيعة التي يجب أن نعيش عليها. وبالطبع لا يخفى علينا الدور الكبير والمهم الذي تلعبه وسائل الإعلام في السياسة، ودورها الكبير في خلق التحالفات والإنهيارات وكل ما يتعلق بالسياسة نفسها، فالإعلام قادر على إعطاء شخصية ما أهمية وقيمة وطنية وقومية بين أفراد المجتمع، وهو قادر على إنشاء النشأ على ثقافة الحوار والتحديات الداخلية والخارجية.


ولا يخفى علينا طبعاً دور وسائل الإعلام في نقل الخبر والحدث إلى كل أنحاء العالم، مما يزيد التعاطف والتعاون بين البشر في حل المشكلات التي يعاني منها بعض البلاد. ففي فلسطين استطاعت بعض وسائل الإعلام النزيهة أن تنقل صورة الإضطهاد والظلم الذي يتعرض لها الفلسطيين من الإحتلال الإسرائيلي، وزيادة وعي الناس بالقضية الفلسطينية ومحاولة حلّها. وكذلك استطاعت وسائل الإعلام لفت النظر للمجاعات التي تحدث في الصومال مثلاً، وتقديم بعض فاعلي الخير المساعدة لهم.