ما عاصمة الإمارات

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٠ ، ٧ مارس ٢٠١٧
ما عاصمة الإمارات

الإمارات

دولة الإمارات وتُعرف رسميّاً بمُسمّى الإمارات العربيّة المتّحدة؛ هي دولة عربيّة تتألف من مجموعةِ إمارات يصلُ عددها إلى سبعة؛ وهي إمارة أبو ظبي، وإمارة دبي، وإمارة الشارقة، وإمارة عجمان، وإمارة أم القيوين، وإمارة رأس الخيمة، وإمارة الفجيرة.


في عام 1971م تمّ توحيد الإمارات معاً في دولة واحدة؛ لذلك يعدُّ نظام الحكم الرسميّ فيها اتحادياً دستورياً، وتحتفل في يومها الوطنيّ في 2 كانون الأول (ديسمبر) من عام 1971م. تشترك الإمارات في حدودٍ مع مجموعةٍ من المناطق والدول؛ إذ يحدّها من الجهة الشماليّة الخليج العربيّ، أمّا من الشرق فتحدّها سلطنة عُمان وخليجها، وتحدّها من الجهة الجنوبيّة المملكة العربيّة السعوديّة، وتشترك بحدود مع دولة قطر من الغرب.[١]


عاصمة الإمارات

تعدُّ إمارة ومدينة أبو ظبيّ العاصمة الرسميّة والاتحاديّة لدولة الإمارات العربيّة المتحدة، كما تعتبر أكبر إمارة بين الإمارات، وتقع في المنطقة الحدوديّة المشتركة مع سلطنة عُمان، والمملكة العربيّة السعوديّة والخليج العربيّ، وتحتوي على ما يُعادل 200 جزيرة، ويُقدّر طول سواحلها المائيّة بحوالي 700 كم، وتصل مساحتها الجغرافيّة الإجماليّة إلى 67,340 كيلومتراً مربّعاً، وتحتوي أبو ظبي على ما يُعادل 256 مدرسة حكوميّة، و188 مدرسة خاصة، وتسع جامعات وفقاً للإحصاءات التعليميّة خلال الفترة الزمنيّة بين عامي 2014م-2015م.[٢]


تحتوي مدينة أبو ظبي أيضاً على العديد من المعالم الحضاريّة المميزة، ومن أهمها قصر الحصن الذي يعود بناؤه إلى عام 1793م، ويعتبر من المباني التاريخيّة القديمة، كما يوجد فيها جامع الشيخ زايد الذي يحتوي على 82 قبّة، وتُزيّنه العديد من الثريات الذهبيّة، وأيضاً تحتوي أبو ظبي على البرج المائل الذي يميل إلى ما يُقارب 18 درجة.[٣]


التضاريس الجغرافيّة للإمارات

يُشكّل الموقع النسبيّ للإمارات العربيّة المتحدة رابطاً بين أراضي اليابسة والمسطحات المائيّة؛ إذ تقع أراضيها في قارة آسيا ضمن الجهة الشرقيّة لشبه الجزيرة العربيّة، وفي وسط الخليج العربيّ، أمّا سواحلها المائيّة فهي مُطلّة على السواحل الجنوبيّة للخليج العربيّ بمسافة تصل إلى 64 كم.[٤]


تحتوي الإمارات على مجموعةٍ من أشكال التضاريس الجغرافيّة، وتقسم إلى الآتي:[٤]


الجبال

هي من التضاريس الجغرافيّة التي تُشكّل ما يُعادل 2,6% من مساحة الإمارات، وتعتبر المَنطقة الفاصلة بين شرقي خليج عُمان وغربيّ الخليج العربيّ، وتعدّ امتِداداً للسلسلة الجبليّة التابعة لعُمان، ومن أهمّها الجبال الآتية:[٤]

  • مرتفعات قمم الجبال: هي المرتفعات الجبليّة الممتدة من الجهة الشماليّة لقرية شعن وصولاً إلى الجهة الشرقيّة من وادي دبا، كما تمتدُّ من الغرب عند وادي سدر وصولاً إلى شرقيّ أطراف السهول الساحليّة الشرقيّة، ويعتبر جبل جبير أعلى مُرتفعاتها، ويَصل ارتفاعه إلى حوالي 1527م.
  • المرتفعات الوسطى: هي المرتفعات الممتدّة من الجهة الجنوبيّة لمرتفعات قمم الجبال، وتقع شمالاً بين وادي سدر ووادي دبا، وتوجد في المنطقة المُشتركة بين الحدود العُمانيّة الإماراتيّة، وتعتبر جبال الحجر أعلى جبال هذه المرتفعات ويصل ارتفاعها إلى 1500م.
  • المُرتفعات الشميليّة: هي من المَناطق المُرتفعة الممتدّة من جروف البحر إلى قمم الجبال المطلّة على خليج عُمان، وتعتبر من المُرتفعات الجبليّة الوعرة وشديدة الانحدار نحو الجهة الشرقيّة، ويعدُّ جبل مسافي أعلى قممها الجبليّة ويصل ارتفاعه إلى 1153م.


السهول

هي مجموعة من الأراضيّ الجغرافيّة تقسم إلى الآتي:[٤]

  • السهل الشرقيّ الساحليّ: هو سهل يمتدّ من مَنطقة الملاحة إلى دبا الشماليّة، ويُعدّ من السهول الضيقة؛ بسبب قربه من السواحل الجبليّة وتحتوي أراضيه على مجموعةٍ من المُدن أهمّها خور فكان والفجيرة.
  • السهول الداخليّة: هي سهول تتميّز بترتبها الخصبة ومياهها المتوفّرة بشكلٍ دائم، وكانت مأهولة في السكّان منذ أكثر من 4000 سنة قبل الميلاد، وتُشكّل شريطاً ضيّقاً من قرية شمل في المنطقة الشماليّة لرأس الخيمة، وتنتهي في الجنوب عند مدينة العين.
  • السهل الغربيّ الساحليّ: هو سهل يمتدّ من سهل شعم في الجهة الشماليّة وصولاً إلى منطقة رأس قميص، ويتّسع هذا السهل في الجهة الجنوبيّة، كما يُطلّ على المياه التابعة للخليج العربيّ، وتحتوي أراضيه على العَديد من المدن الرئيسيّة في الإمارات؛ وهي أبو ظبي، ودبي، وعجمان، وأم القيوين، والشارقة، ورأس الخيمة.


المناطق الصحراويّة

هي المَناطق المَوجودة ضمن صحراء الربع الخاليّ، وتُشكّل أراضيها المناطق الداخليّة في الإمارات، وتُغطّي ما يُعادل 74% من المساحة الإجماليّة للدولة، وتبدأ في الجهة الشماليّة من سهل حمرانيّة، أمّا حدودها الجنوبيّة فهي عبارة عن الحدود المُشتركة بين السعوديّة والإمارات.


المناخ

يؤثّر المناخ شبه الاستوائيّ على مدينة أبو ظبيّ، ويرافقه صيف حار وشتاء دافئ.[٢] يقسم تأثير مناخ دولة الإمارات العربيّة المتحدة العام على أربع مجموعات هي:[٥]

  • فصل الشتاء: هو الفصلُ الممتدّ من شهر كانون الأول (ديسمبر) إلى شهر آذار (مارس)، ويتأثّر بالمرتفع السيبيريّ، ويُرافقه هبوب للرّياح الشماليّة الغربيّة، والشماليّة الشرقيّة ممّا يؤدّي إلى انخفاض في درجات الحرارة، وتَصل أحياناً إلى أقلّ من درجة مئويّة واحدة في المَناطق الجبليّة والداخليّة، كما يؤثّر على حالة الطقس مُنخفض البحر الأحمر وينتج عنه هطول للأمطار، ويصل معدل الرياح بين 12 كم و14 كم في الساعة.
  • الفترة الانتقاليّة الأولى: هي الفترة التي تبدأ مَع شهر نيسان (أبريل) وتَنتهي في شهر أيار (مايو)، وتسود خلالها أحوالٌ جويّةٌ متقلّبة، ويُرافِقها تساقُط للأمطارِ مع عواصف رعديّة، كما تؤثّر على الإمارات أثناء هذه الفترة مُنخفضاتٌ استوائيّة، ترتبط بالمَناطق الممتدّة من المُحيط الهنديّ حتى بحر العرب، ومن ثم تبدأ درجات الحرارة بالارتفاع تدريجيّاً في أغلب المناطق الإماراتيّة.
  • فصل الصيف: هو الفصل الممتدّ في الفترة الزمنيّة من شهرِ حزيران (يونيو) إلى شهر أيلول (سبتمبر)، وتتأثر حالة الطقس السائدة فيه بالمُنخفض الهنديّ، ممّا يؤدي إلى ارتفاع درجات الحرارة الجويّة؛ إذ تصل في معظم المناطق إلى أكثر من 49 درجةٍ مئويّةٍ تَحديداً في المَناطق الجنوبيّة، كما يُرافِق الصيف هبوباً لكتلة هوائيّة حارّة ورَطبة يُعدُّ المُحيط الهنديّ مَصدرها المباشر، ونتيجةً لحركة بعض السُحب ضمن الكتل الشرقيّة ينتج عن ذلك تساقط للأمطار في مَنطقة الجبال.
  • الفترة الانتقاليّة الثانية: هي الفترة الزمنيّة الممتدّة بين شهري تشرين الأول (أكتوبر) وتشرين الثاني (نوفمبر)، ويؤثّر عليها مُرتفع سيبيريّ يؤدّي إلى انخفاض تَدريجيّ في درجات الحرارة وزيادة في نسبة الرطوبة الجويّة، وقد يُرافق هذا المنخفض هطولٌ للأمطار، وتتراوح سرعة الرياح بين 11 - 13 كيلومتراً في الساعة.


المراجع

  1. "عن دولة الإمارات العربية المتحدة"، حكومة الإمارات - البوابة الرسمية لحكومة الإمارات العربية المتحدة، اطّلع عليه بتاريخ 19-2-2017. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "إمارة أبوظبي: حقائق وأرقام"، حكومة أبو ظبي الإلكترونيّة، اطّلع عليه بتاريخ 19-2-2017. بتصرّف.
  3. "أبو ظبي"، موسوعة الجزيرة، اطّلع عليه بتاريخ 5-3-2017. بتصرّف.
  4. ^ أ ب ت ث "الجغرافيا والسكان"، موسوعة الإمارات، اطّلع عليه بتاريخ 19-2-2017. بتصرّف.
  5. "مناخ دولة الإمارات العربية المتحدة"، الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء - الأطلس الإحصائي، اطّلع عليه بتاريخ 19-2-2017. بتصرّف.