ما عاصمة المملكة العربية السعودية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٣١ ، ٢٩ يونيو ٢٠١٧
ما عاصمة المملكة العربية السعودية

الممكلة العربية السعودية

المملكة العربية السعودية تعد أكبر دولة في الشرق الأوسط، وتقع في الجهة الجنوبية الغربية من قارة آسيا وتقدَّر مساحتها حوالي مليوني كيلومتر مربع، وتتميز المملكة العربية السعودية بتنوع تضاريسها بسبب مساحتها الكبيرة، حيث يُوجد فيها المرتفعات الجبلية والأودية والكثبان الرملية والهضاب والسهول، ويتأثر مناخها بمجموعة من العوامل الطبيعية أهمها الموقع الفلكي، حيث تقع المملكة بين دائرتي عرض 16 درجة و 33 درجة شمالاً وبين خطي طول 34 و 56 شرقاً.


عاصمة المملكة العربية السعودية

مدينة الرياض هي عاصمة المملكة العربية السعودية وأكبر مدينة فيها، ومركز منطقة الرياض، وهي من أكبر المدن السعودية وواحدة من أكبر المدن العربية حيث تقدَّر مساحة المدينة الحديثة حوالي 1913 كيلومتر مربع، ولمزيد من المعلومات عن المدينة إليكم هذه النقاط :


معلومات عن مدينة الرياض

الموقع الجغرافي

تقع مدينة الرياض على خط عرض 38.24 درجة شمالاً وخط طول 43.46 درجة شرقاً، وهي مدينة واقعة على هضبة رسوبية ترتفع عن سطح البحر في الجزء الشرقي من هضبة نجد إلى حوالي 600 متر فوق سطح البحر.


المناخ

يتميز مناخ مدينة الرياض بأنه صحراوي قاري حار جاف في فصل الصيف، وبارد في فصل الشتاء مليء بالأمطار المتوسطة وغير المضمونة، وبشكلٍ عام يصل معدل درجات الحرارة في الرياض إلى نحو 25 درجة مئوية، وتزيد في فصل الصيف عن هذا المعدل، وقد تنخفض درجات الحرارة في فصل الشتاء عن صفر درجة مئوية.


السياحة

تُعتبر مدينة الرياض واجهة من أهم وأفضل واجهات المملكة العربية السعودية، فهي منطقة سياحية يَفِد إليها العديد من السياح من جميع أنحاء العالم، وتحتوي على عدد كبير من الأماكن التاريخية والترفيهية مثل: مدينة الحكير لاند الموجودة في المنطقة الدائرية الشرقية، وتضم مجموعة من المطاعم والمنتزهات والألعاب والمسارح، كما تحتوي على حديقة حيوانات تضم أكثر من 1200 حيوان.


الخصائص السكانية

تعتبر مدينة الرياض واحدة من أسرع مدن العالم نمواً من الناحية السكانية، حيث شهدت في السنوات العشر الأخيرة نمواً سكانياً بمعدل 4.2%، ففي بداية السبعينات الهجرية لم يصل عدد سكان المدينة إلى مئة ألف نسمة، والآن تحتوي المدينة على عدد كبير من السكان، كما تتعدد لغاتهم وثقافتهم واهتماماتهم وأسلوب حياتهم وأجناسهم، بالإضافة إلى ذلك تبلغ نسبة الجنس السعودي في المدينة حوالي 68% منهم 55% من الذكر و45% من الإناث، أما غير السعوديين فيمثلوا 32%.


التسمية

قام بتأسيسها الأمير دهام بن دواس الشعلان، وكانت تُدعى في الزمن القديم " رياض العارض " نسبة إلى جبال العارض التي تحدها من الجهة الشمالية والشرقية، كما كانت في القديم تُدعى السعيدة للدلالة على جميع أرجاء الجزيرة العربية التي نعرفها اليوم، وهي المنطقة التي كان يطلق عليها علماء الجغرافيا المسلمون اسم نجد بقسميها السفلي والعلوي.