ما علاج أبو صفار

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٢ ، ١٢ يوليو ٢٠١٦
ما علاج أبو صفار

تعريف أبو صفار (اليرقان)

أبو صفار أو ما يعرف باليرقان حالة تصيب الجلد والأغشية المخاطيّة وبياض العينين، مما يؤدي إلى اصفرارها (ظهورهما بلون أصفر)، وهذا ينجم عن ارتفاع في مستويات البيليروبين في الدّم (فرط بيليروبين الدّم) ليتجاوز 2.5 إلى 3 ملليغرام لكل ديسيلتر (ملغ / دل).[١]


أسباب أبو صفار

يصاب البالغون باليرقان بصورة ملازمَة مع بعض الأمراض والحالات الطبيّة التي تؤثر في التمثيل الغذائيّ العادي أو إفراز البيليروبين، ويتم تشكيل البيليروبين بمعظمه عند حدوث تكسير وتدمير لخلايا الدم الحمراء في الدم، والتي بدورها تطلق الهيموجلوبين حال تمزقها، ليتم تحويل جزء الهيم من جزيء الهيموغلوبين إلى البيليروبين، ثمّ نقله عبر مجرى الدّم إلى الكبد، ليتم زيادة قدرته على الذوبان في الماء، ثم إلى المرارة ليُخزّن فيها، وبعد ذلك إلى الأمعاء، ثم يفرز القليل منه مع البراز أو البول، كما ويحدث اليرقان إذا كان هناك خلل في التمثيل الغذائي العادي أو في إفراز البيليروبين، لتصنّف عموماً أسبابه اعتماداً على ما يحدثه من خلل وظيفي، فقد يكون خللاً في الكبد وغيره.


كما قد يصاب الإنسان باليرقان نتيجة حدوث تدمير مفرط (انحلال الدم) لخلايا الدم الحمراء، فتزيد نسبة مستويات البيليروبين في الدم، لتصبح عملية استقلاب البيليروبين غير صحيحة، فتزداد مستوياته، علماً أن أسباب انحلال الدم هي نتيجة الإصابة بالملاريا، مرض فقر الدم المنجلي أو الثلاسيميا أو وجود اضطرابات في المناعة الذاتية، كذلك التهاب الكبد الحاد أو المزمن، أو تليف الكبد، أو سرطان الكبد، أو حصى المرارة، أو سرطان البنكرياس، أو سرطان المرارة، أو سرطان القناة الصفراوية، أو التهاب الأقنية الصفراوية، أو التهاب البنكرياس.[١]


أعراض أبو صفار

أما أعراض الإصابة باليرقان فهي:[١]

  • بول داكن اللون.
  • الحكة الجلدية.
  • الغثيان والقيء.
  • الإسهال.
  • الحمى والقشعريرة.
  • فقدان الوزن.
  • فقدان الشهية.
  • آلام في البطن.
  • صداع.
  • تورم في الساقين.
  • التّورم أو الانتفاخ الحاصل في البطن.


تشخيص أبو صفار

يخضع البالغون ممّن يعانون من اليرقان لتقييم طبّي شامل بهدف تحديد أسباب الإصابة به، أما اليرقان عند حديثي الولادة فهو في معظم الأحيان حالة حميدة مؤقتة، حيث يتم تشخيص اليرقان عند البالغين عن طريق الفحص السريري، أو فحص الدم المخبري، أو فحص وظائف الكبد المخبري، أو تحليل (CBC)، أو تحليل البول وغيرها. وبالاعتماد على نتائج اختبارات الدم الأولية وباقي الفحوصات، قد تكون هناك حاجة إلى مزيد من الأمور التي تساعد على التشخيص كبعض الصور التي قد تشمل الموجات فوق الصوتية، والتصوير المقطعي المحوسب، والتصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)، وكذلك (HIDA).[١]


علاج أبو صفار

علاج اليرقان يعتمد بشكل كلي على السبب، فبعض المرضى سيتطلب علاجهم دخول المستشفى، في حين أنّ البعض الآخر قد يتم علاجهم منزلياً باتباع أوامر الطبيب، أما العلاج الأولي لمصابي اليرقان الناتج عن تعاطي المخدرات وشرب الكحول، فيستلزم الأمر الانقطاع التام عن كليهما، كما ويجب تناول بعض الأدوية المناسبة التي يصفها الطبيب المختص اعتماداً على السبب وبعد نتائج التحاليل والتشخيص التام للحالة، كتناول بعض المنشطات التي تساعد على علاج بعض اضطرابات المناعة الذاتية، أما المرضى الذين يعانون من تليّف الكبد فقد يتطلب علاجهم تناول بعض أنواع مدرات البول.


قد تكون هناك حاجة لأخذ بعض المضادات الحيوية التي يعود سبب تناولها للإصابة باليرقان نتيجة وجود مشكلة مِعَدية كالتهاب الأقنية الصفراوية، كما قد يتطلّب الأمر نقل الدم للأشخاص الذين يعانون من فقر الدم أو وجود نزيف، أما العلاج الأخير فهو الجراحة والذي يستعمل عادة في بعض الحالات الناتجة عن وجود حصى في المرارة أو وجود فشل في الكبد أو تليفه مما يستوجب الجراحة لزراعة الكبد.[١]


تدابير وقائيّة ضد أبو صفار

ويمكن اتباع الطرق التالية لتقليل فرصة الإصابة بالمرض والتقليل من حدّته:[٢]

  • تناول الأدوية التي يصفها الطبيب دون زيادة أو نقصان في الجرعات.
  • تجنب بعض الأدوية التي قد تضرّ بصحة الجسم وتزيد من فرصة الإصابة باليرقان.
  • تجنب بعض السلوكيات غير الآمنة التي تعتمد على نقل بعض الأمراض كالتهاب الكبد من النوع ( B ) أو التهاب الكبد من النوع ( C ).
  • تجنب تناول بعض المنتجات الغذائية التي قد تكون ملوثة بمواد سامة.
  • تجنب شرب المياه الملوثة.
  • أخذ بعض المطاعيم والأدوية الوقائية من بعض الأمراض التي تزيد من احتمالية الإصابة باليرقان.
  • تجنب التدخين فهو أحد عوامل الخطر التي تزيد من فرصة الإصابة ببعض الأمراض كسرطان البنكرياس، فضلاً عن العديد من الأورام الخبيثة الأخرى.


علاجات منزلية

وهنالك علاجات منزلية يمكن تناولها لما لها من أثر في تحسن مريض أبو صفار، ومن هذه الوصفات:[٣]

  • يمكن استخراج العصير من أوراق الفجل الخضراء وشربه يومياً، فهو يساعد على تخفيف ألم البطن، وكذلك يحسن من الشهية.
  • إضافة بعض الفلفل والملح إلى عصير الطماطم الطازج، وشربه صباحاً، فإن الليكوبين الموجود في الطماطم يمكن أن يساعد على تقليل الأضرار التي ألحقت الضرر بالكبد.
  • نقع 7 - 8 حبات من اللوز في الماء وتركها ليلاً حتى تنقع جيداً، ثم يتم تقشير حبات اللوز وطحنها وعجنها وتؤكل بعد ذلك مع التمر.
  • عصير قصب السكر مع نصف كوب من عصير الليمون، وشربه مرتين إلى ثلاث مرات يومياً.
  • شرب القليل من عصير الليمون يساعد على حماية خلايا الكبد.
  • إضافة ربع ملعقة صغيرة من مسحوق الكركم إلى المياه الدافئة ثم شربه مرتين يومياً.
  • استخراج عصير قطعة من الزنجبيل وإضافته إلى عصير الليمون مع النعناع، وشربه عدة مرات في اليوم.
  • إضافة القليل من بذور الكمون المحمص المسحوق إلى بعض اللبن والقليل من الملح سيساعد على عملية الهضم ويفيد الكبد.
  • إضافة بضع ملاعق صغيرة من الزعتر إلى كوب من الماء وتركه حتى يغلي، ويترك بعدها على نار خفيفة لمدة عشر دقائق ثم يصفى ويشرب، ليخفف من بعض أعراض اليرقان.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج "اليرقان لدى البالغين"، sehhaty.net، اطّلع عليه بتاريخ 19-6-2016. بتصرّف.
  2. "Jaundice", emedicinehealth.com, Retrieved 19-6-2016. Edited.
  3. "أفضل الوصفات المنزلية لعلاج يرقان البالغين"، sehhaty.net، اطّلع عليه بتاريخ 19-6-2016. بتصرّف.