ما علاج رائحة الفم الكريهة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٠٩ ، ١٢ أغسطس ٢٠١٤
ما علاج رائحة الفم الكريهة

قبل أن نتطرق لكيفية علاج رائحة الفم الكريهة و التخلص منها علينا أن نعرف كيف تنتج هذه الرائحة و كيف يمكن تجنبها .

كيف تنتج رائحة الفم الكريهة :

  • أولاً : إذا كنت مدخناً ، أنصح بأن تتخلص من هذه العادة السيئة ، أو حاول على الأقل أن تخفف منها فهي ليست تؤدي فقط لحدوث رائحة الفم بل أيضا تؤدي لتصبغ الأسنان .
  • ثانياً : تناول المشروبات الكحولية ، فعدا عن رائحة الكحول النفاذة ، فهي تنتج رائحة أيضا عندما يقوم الجسم بمعالجتها .
  • ثالثاً : الإصابة بأمراض اللثة و التهاباتها ، فعند التعرض للإصابة بالالتهاب ، فإن جهاز المناعة بالجسم يحاول السيطرة على الالتهاب و محاربته و ينتج في هذه الحالة ما يعرف بالصديد و هو مادة ذات رائحة كريهة تؤدي إلى رائحة الفم الكريهة .
  • رابعاً : قلة الاهتمام بنظافة الأسنان و الفم ، و بالشكل الصحيح ، حيث أن الفم يحتوي على ما لا يقل عن 700 نوع من البكتيريا ، و عدم تنظيف الأسنان و اللسان جيداً يجعل من بقايا العالق غذائاً لهذه البكتيريا فتقوم بتحليل بقايا الطعام و تنتج مركبات كبريتية متطايرة تشبه في رائحتها رائحة البيض الفاسد .
  • خامساً : تناول أنواع معينة من الأطعمة ، كتناول اللحوم و الأكل الغني بالدهون ، البصل و الثوم ، كما أن بعض أنواع التوابل تساهم في ذلك . و السبب أن هذه الأطعمة عندما تتعرض لعمليات الأيض ( الهدم و البناء ) فإنها تنتج مركلات ذات رائحة غير مستحبة .
  • سادساً : الحمية و الجوع ، إن عدم تناول الطعام لفترات طويلة يحفز الجسم على كسر البروتينات فتنتج مواد و مركبات ذات رائحة كريهة ، و كما أن الحمية تحفز الجسم على حرق الدهون و بدورها تنتج مركبات ذات رائحة كريهة .
  • سابعا : بعض الأمراض العضوية ، كالتهاب اللوزتين و الجيوب الأنفية و التهابات المجاري التنفسية ، و أيضاً أمراض المعدة و الكبد و الكليتين و مرض السكري .
  • ثامناً : تناول بعض أنواع الأدوية : كأدوية الإكتئاب و الأدوية التي تعالج ضغط الدم المرتفع و بعض الأدوية المضادة للحساسية ، حيث أنها تقوم بتثبيط إنتاج اللعاب من الغدد اللعابية . فاللعاب له دور مهم في تنظيف الفم من بقايا الطعام التي تسبب رائحة الفم الكريهة .
  • تاسعاً : جفاف الفم ، بسبب بعض أنواع الأدوية و بسبب قلة إنتاج اللعاب من الغدد اللعابية .

كيفية علاج رائحة الفم الكريهة و الوقاية منها :

1. مراجعة الطبيب بشكل دوري قدر الإمكان .

2. استخدام المضادات الحيوية المناسبة في حال وجود التهاب سواء باللثة أو أي التهابات آخرى .

3. تنظيف الأسنان جيداً من 2-3 مرات يومياً ، و استخدام خيوط تنظيف الأسنان لإزالة بقايا الطعام العالقة بها ، و تنظيف سطح اللسان من بقايا الطعام و الخلايا الميتة باستخدام الفرشاة المناسبة لذلك لمنع جرح اللسان و التهابه .و نظراً لوجود بكتيريا في مؤخرة اللسان حيث يصعب الوصول إليها باستخدام الفرشاة فلا بد من استخدام المضمضات الطبية المناسبة و لا بد من اختيار فرشاة و معجون أسنان مناسبين . كما يمكن التمضمض بالماء بعد تناول الطعام كي يغسل بقايا الطعام من الأسنان .

4. تناول الأطعمة الخضراء لإنها غنية بالكلوروفيل الذي يساعد على التخلص من رائحة الفم ، مثل الخس و السبانخ و غيرها . و يتوفر الكلوروفيل على شكل حبوب بالصيدليات . و ينصح أيضا بتناول الكثير من الألياف لانها تزيد من إفراز اللعاب .

5. شرب الكثير من الماء ( 8 أكواب على الأقل ) للتخلص من الطعام المتبقي بالفم و للحفاظ على رطوبة الفم .

6. الإبتعاد عن شرب الكحول و التقليل من التدخين و الإبتعاد عنه .

7. يمكن استخدام العلكة و حبوب النعناع الخالية من السكر كحل مؤقت .

8. شرب الشاي الأخضر يساعد على إزالة الرائحة الكريهة و كما أن القرفة أيضاً تساهم في ذلك و يمكن وضع القرفة على الشاي الأخضر و شربهما معاً .

9. شرب فيتامين ( سي )أو ( ج ) و تناول الأغذية الغنية فيه ، لأنه طارد للبكتيريا .