ما فائدة الزنك

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٤ ، ١٦ أغسطس ٢٠١٦
ما فائدة الزنك

الزنك

يعتبر الزنك من المعادن التي يحتاج إليها الجسم للقيام بوظائفه ومهامه بالشكل الصحيح، حيث يمكن الحصول عليه من خلال تناول بعض الأطعمة الطبيعيّة، مثل: الأسماك، والمكسّرات، والبازيلاء، والحبوب الكاملة، أو من خلال تناوله كمكمّلٍ غذائيّ وفقاً لارشادات الطبيب، وفي هذا المقال سنقدّم لكم أهم فوائد الزنك للجسم.


فوائد الزنك

  • الحفاظ على صحّة البشرة: يحتوي الزنك على خصائص علاجيّة وشفائيّة ضدّ الالتهابات والمشاكل التي قد تصيب البشرة، ويساعد على تسريع عمليّة شفاء الجروح أو التقرّحات والتخلّص من آثارها، حيث إنّه يحفّز عمل الخلايا المسؤولة عن الشفاء (خلايا الدم البيضاء) ويمنع انتشار العدوى، كما ويدخل الزنك في صناعة المستحضرات أو الأدوية المخصّصة للتخلّص من مشكلة البثور وحبّ الشباب، وذلك لأنّه يلعبُ دوراً مهمّاً في السيطرة على نسبة هرمون التستوستيرون في الجسم.
  • مكافحة الشيخوخة: حيث إنّه يحفّز عمليّة إنتاج مادّة الكولاجين تحت الجلد، وبالتالي تأخير ظهور علامات التقدّم في السن، مثل: التجاعيد والخطوط الرفيعة على اليدين والرقبة أو الوجه، وبالتالي الحفاظ على شباب البشرة ونضارتها.
  • الحفاظ على صحّة الشعر: يلاحظ أنّ العديد من الشامبوهات والكريمات الخاصّة بالعناية بالشعر تحتوي على نسبة من معدن الزنك، وذلك لأنّ نقصه يؤدّي إلى تساقط الشعر وتقصّفه، وجفاف فروة الرأس وظهور القشرة التي تسبّب الحكة، كما ويشار إلى أنّ الزنك يؤخّر من ظهور الشعر الأبيض أو الشيب، ويكسب الشعر مزيداً من اللمعان والحيويّة.
  • تقوية الجهاز المناعي: يؤدّي نقص الزنك في الجسم إلى التقليل من نسبة خلايا الدم البيضاء المسؤولة عن الأعمال المناعيّة والوقاية من الأمراض، هذا ويحتوي الزنك على خصائص مضادّة للأكسدة والتي تعمل على محاربة الجذور الحرّة التي تعتبر المسبّب الأساسيّ للأورام الخبيثة والسرطانات المختلفة، وأهمّها سرطان البروستات، والعدوى الفيروسيّة والفطريّة.
  • زيادة الخصوبة: حيث أثبتت الدراسات والأبحاث المختلفة بأنّ لعنصر الزنك القدرة على تحسين عدد وجودة الحيوانات المنويّة للرجال، وذلك من خلال حماية البروستات من الإصابة بالتضخّم، والزيادة من هرمون التستوستيرون الذكري، كما ويساهم الزنك في علاج اضطرابات الدورة الدمويّة عند النساء، ويحافظ على صحّة المرأة وصحّة جنينها خلال فترة الحمل وفي فترة الرضاعة.
  • تحسين القدرة على الإبصار: حيث ينصح بالإكثار من تناول الأطعمة التي تحتوي على عنصر الزنك، وذلك بسبب تحسينه لعمل بعض أنواع الإنزيمات، وتحفيز امتصاص فيتامين أ، والذي يعتبر من الفيتامينات الضروريّة لتحسين الرؤية، وقد تبيّن أيضاً أنّ الزنك يقلّل من فرص الإصابة بمرض العشى الليلي خاصّةً عند كبار السن.
  • تحسين عمليّة النموّ: من خلال تحفيز نموّ العظام، وبالتالي زيادة الطول والوزن أيضاً، هذا وتنصح الأمهات بتناول الزنك بناءً على إرشادات الطبيب لمساعدة الجنين على النموّ وحمايته من التعرّض للتشوّهات أو المشاكل الخلقيّة.
  • الحفاظ على مستوى السكر في الدم: وذلك عن طريق التحكّم بمستويات الإنسولين المفرزة من البنكرياس، ومن الجدير بالذكر بأنّه يساهم في تنظيم عمليّات الاستقلاب والعمليّات الأيضيّة في الجسم.
  • المساعدة في الهضم.
  • التحكّم بالإنزيمات المسؤولة عن عمليّة الاستنساخ الجينيّة.