ما فضل صلاة الوتر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٢:٣٩ ، ٢٠ أغسطس ٢٠١٤
ما فضل صلاة الوتر

بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد، وعلى آله وأصحابه أجمعين. أما بعد،

يقول أهل اللغة أن الوتر هو: الفرد، فإذا كان العدد فرديًا فهو وتر، وصلاة الوتر: هي الصلاة التي تكون ركعاتها فردية، وأقلها ركعة، وتجوز أن تكون بثلاث أو خمس أو أكثر، ويكون وقتها من بعد صلاة العشاء إلى ما قبل طلوع الفجر، فإذا طلع الفجر فلا وتر.

وصلاة الوتر سنة مؤكدة وثابتة عن الرسول صلى الله عليه وسلم، فهي من جملة صلوات التطوع التي سنها الرسول لهذه الأمة، وهي من العبادات العظيمة التي حث الرسول عليها كثيرًا، وحرص على أن يصليها باستمرار؛ وذلك لما لها من فضائل كثيرة، حيث يقول عليه الصلاة والسلام: « إن الله زادكم صلاة فحافظوا عليها، وهي الوتر. » [رواه أحمد، وصححه الألباني]، وقال أيضًا في الحديث المتفق عليه: « إن الله وتر يحب الوتر ».

ويقول العلماء أن صلاة الوتر تكون أفضل في آخر الليل، وبالأخص في وقت السحر، ولكن يستحب أن يعجلها في أول الليل إذا خشي المسلم أن يغلبه النوم ولا يقوم آخر الليل، واستدلوا على هذا بالحديث الذي رواه جابر رضي الله عنه، أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال : « من خاف ألا يقوم من آخر الليل فليوتر أوله، ومن طمع أن يقوم آخر الليل فليوتر آخر الليل؛ فإن صلاة آخر الليل مشهودة، وذلك أفضل. » [رواه مسلم].

ومن الأحكام المرتبطة بصلاة الوتر أنه لا يجوز تكرار الوتر في الليلة الواحدة، وقد ورد النهي عن التكرار في أحاديث للرسول صلى الله عليه وسلم، كما أنها إذا كانت بثلاث ركعات لا يجوز للمسلم أن يصليها بتشهدين وسلام كما في صلاة المغرب؛ حيث ورد عن الرسول النهي عن ذلك، وإنما تكون بتشهدين وسلامين، فيصلي ركعتين ويتشهد فيهما ويسلم، ومن ثم يقوم للثالثة ويتشهد فيها ويسلم، أو يسردها سردًا بتشهد واحد وسلام واحد في الركعة الأخيرة، ويستحب أن يقرأ بسبح اسم ربك الأعلى، وقل يا أيها الكافرون، وقل هو الله أحد، في كل ركعة.

وإذا كانت صلاة الوتر خمسًا أو سبعًا أو تسعًا فيصليها سردًا ولا يجلس للتشهد والتسليم إلا في الركعة الأخيرة، وقد ثبت ذلك في الحديث الذي روته أم المؤمنين عائشة، والذي أخرجه الإمام مسلم، حيث جاء في الحديث وصفٌ يبين وتر الرسول صلى الله عليه وسلم.

هذا ما تيسر لنا جمعه في فضل صلاة الوتر، مع بيان شيءٍ من أحكامها وصفتها، ونسأل الله أن ينفع المسلمين بما كتبنا، والحمد لله رب العالمين.

اقرأ:
941 مشاهدة