ما فوائد بزر دوار الشمس

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:١٨ ، ٩ أغسطس ٢٠١٥
ما فوائد بزر دوار الشمس

بزر دوار الشمس

نبات دوار الشمس من أكثر النباتات المحتوية على كميّة كبيرة من الزيوت، ويحتوي زيته على الأحماض الدهنية غير المشبعة، لذلك فإنه يُعتبر من أكثر الزيوت فائدةً وصحة على الجسم، ونبات دوار الشمس من النباتات المركبة، وسمّي بهذا الاسم لأن له زهرة كبيرة الحجم شعاعية تدور أينما دارت الشمس، ويستعمل للزينة.


تُستخدم بذور نبات دوّار الشمس بكثرة لما لها من فوائد عظيمة للجسم ؛حيث إنّه يحتوي على نسبة زيت تُقدّر بـ 33% إلى 55%، وفيتامينيّ (أ، ب) ونسبة قليلة من الفلورين والجلوكسيدات، وقد استخدمت بذوره منذ القدم من قِبل الأطباء فقد كانوا يستخدمونه لعلاج عدة أمراض، وسنذكر فوائده في هذا المقال.


فوائد بزر دوار الشمس

  • مضاد قوي للالتهابات؛ لأنه من أهم المصادر المحتوية على فيتامين E فهو مضاد للأكسدة، ويوقف مفعول الجذور الحرّة المؤدية لتلف تركيبات وجزيئات الجسم المحتوية على الدهون المتواجدة في خلايا الدماغ وأغشية الخلايا والكولسترول، وبالتالي فإنّه يحمي المكونات الجزيئية والخلوية، كما أنّه يحد من أعراض الربو، وهو مضاد للالتهابات كالتهابات المفاصل، وجميع المشاكل الصحيّة التي تتسبب بها الجذور الحرة.
  • يقوّي العظام؛ حيث إنّه غني بالمغنيسيوم الهام لصحّة العظام، ويحتوي أيضاً على النحاس الذي له دور حيوي للإنزيمات في الجسم المرتبطة بعمل الإيلاستين والكولاجين الذي يزيد من مرونة العظام والمفاصل.
  • يقوي الأعصاب ويجعلها أكثر استرخاءً؛ حيث إنّه يُقلّل تراكم الكالسيوم في الأعصاب من الداخل وبالتالي يحدّ من زيادة إرسال الناقلات العصبية، وكميّات المغنيسيوم الموجودة فيه تضبط ضغط الدم وتخفضه عند ارتفاعه، وتعالج تشنّجات العضلات، وتُخلّص من نوبات الصداع النصفي، وتزيل الشعور بالإرهاق والإجهاد والتعب، وبالتالي يُقلل بزر الكتان من الإصابة بالأزمات القلبية، ومن نسبة التوتّر لاحتواء البذور على التربتوفان التي تفرز السرتونين.
  • يقي من السرطان لاحتوائه على السلينيوم الذي يُحفّز من عمليات الإصلاحات الحمضية النووية، وبالتالي يمنع الخلايا السرطانية من النمو ويمنع الخلايا من التدمير الذاتي.
  • يُخلّص الكبد من السموم؛ لاحتوائه على البيروكسيد جلوتاثيون المضاد للأكسدة، وإنّ انخفض داخل الجسم هذا الإنزيم فإن الجزيئات الضارة تتفاقم وبالتالي يتلف الحمض النووي والخلايا التي تزيد من نمو الخلايا السرطانية، ويقلل فيتامين E المتواجد في البذور من الإصابة بسرطان البروستاتا وسرطان المثانة والقولون.
  • يحمي الجلد من التلف، وجزيئاته المتفاعلة تعمل على تبييض البشرة، كما أنّه يحمي البشرة من أشعة الشمس الفوق بنفسجية، وبالتالي فإنه يقي من إصابة الجلد بالسرطان لاحتوائه على السلينيوم الذي يُعتبر العدو الأول لسرطان الجلد.
  • يحمي من التصاق الكولسترول في الشرايين، وبالتالي فإنّه يقوّي القلب ويجعله أكثر صحة.