ما هو أخطر أنواع السرطان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٥٧ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٦
ما هو أخطر أنواع السرطان

السرطان

مرض السّرطان هو أحد أخطر الأمراض المنتشرة في عالمنا الحالي والتي تُصيب الإنسان ولم يجد لها دواءً شافياً يُزيل المرض نهائياً حتى الآن؛ فمرض السرطان هو مرض يصيب خلايا الجسم، فخلايا الجسم الطبيعية تنمو وتنقسم بطريقة منظّمة عن طريق الجينات المتواجدة داخل نواة الخلية، فإذا حدث خلل في التركيب الجيني للخلية هذا يفقدها السيطرة والتحكّم على هذه العمليات ممّا يؤدّي إلى النمو السريع للخلايا المصابة بشكل عشوائي، والانقسام في الخلايا الواحدة تلو الأخرى، والسرطان مصطلح عام يصف أكثر من مئة نوع من هذه الأمراض.


يقسم السّرطان والأورام التي تتشكّل معه إلى قسمين: أورام حميدة، وهي التي تقف عند حدٍ معين، ولا تنتشر بعيداً عن مكان نشأتها وهي غير خطيرة إذا تمّ اكتشافها ومعالجتها سريعاً وإزالتها من الجسم، وأورام خبيثة سرطانية تنتشر في أجزاء الجسم ولا يمكن السيطرة عليها، وتنتهي غالباً بوفاة من يصاب بها. [١]


إلا أنّ التقدّم الطبّي ساعد في محاولة إيجاد حلول بسيطة لهذا المرض، من خلال فحوصات الكشف المبكّر عن المرض والعلاجات الكيميائية وغيرها، لمساعدة المريض على العيش بصورة طبيعية خلال فترة المرض، ومع ذلك لا زال مرض السّرطان هو من الأمراض الأخطر والأكثر فتكاً ببني البشر.


أخطر أنواع السرطان

يتم تصنيف خطورة السرطانات على حسب نسبة بقاء المرضى أحياء خلال خمسة أعوام من الإصابة، أو على مقدار ما يحصد من الأرواح خلال العام، وكلّما قلت نسبة البقاء زادت خطورة السرطان؛ فأيّ سرطان تكون نسبة البقاء فيه أقل من 50% يعتبر من السرطانات الخطيرة القاتلة، وهذه أخطر السرطانات:


سرطان البنكرياس

من أخطر أنواع السّرطانات سرطان البنكرياس؛ حيث كشفت بعض الدّراسات أنّ 8 من كل 100,000 شخص سنوياً يكتشفون إصابتهم بهذا المرض، بحيث يموت 39 ألفاً تقريباً من مرضى سرطان البنكرياس سنوياً بسبب عدم قدرتهم على التّعامل مع هذا المرض الخطير، كما أنّه يصعب تشخيصه في مراحله الأولى، لذلك يؤدي لوفاة سريعة. يحدث هذا المرض في البنكرياس حيث يصيبه ويُعطّل عمله، ثم ينتقل إلى أجزاء أخرى من الجسم مهمّة كالكبد.


يعتبر أكل اللّحوم الحمراء بكثرة والمشبعة بالدّهون من أكثر العوامل الخطرة لهذا المرض، كما أنّ العمر والتّدخين ومرض السكري يلعبون دوراً في زيادة احتمال الإصابة بهذا المرض، ويعتبر هذا المرض هو المرض الرابع عالميّاً في سبب الوفاة؛ حيث إنّ نسبة البقاء تقدّر بستة في المئة فقط.[٢]


سرطان الرئة

سرطان الرّئة والقصبة الهوائيّة يعتبر من أخطر أنواع السّرطانات الخبيثة وأكثرها انتشاراً؛ حيث يتم تشخيص ما يزيد عن مليون وثلاثمئة ألف حالة جديدة سنوياً، ويقدر عدد الوفيات منه سنوياً بمليون ومئة وثمانين ألف شخص، أما نسبة البقاء تصل إلى 17%[٣]. هذا المرض يصيب الجهاز التنفّسي، ويعتبر التدخين العامل الأساس الأوّل للإصابة به، بالإضافة إلى بعض المواد الكيميائيّة والصناعية المتطايرة، ومن أهمّ أعراضه هو السعال المزمن الذي من الممكن أن يُصاحبه خروج الدم مع البلغم.


سرطان القولون

سرطان القولون هو أحد أخطر السرطانات أيضاً، وهو سَرطان يصيب الأمعاء الغليظة، ويُسمّى أيضاً "السرطان القولون المستقيمي". تعتبر الكحول وإدمانها السّبب الرّئيس في الإصابة بهذا المرض، كما أن التدخين وتناول الأطعمة الدّهنية بكثرة والوراثة من أكثر العوامل التي تزيد من نسبة الإصابة بالمرض، ويقدر عدد الإصابات الجديدة سنوياً بحوالي 1.4 مليون حالة، أما عدد الوفيات يقارب 694 ألفاً سنوياً. ومن أهم أعراض هذا السرطان تغيّر حركة الأمعاء ونزول الدم مع البراز.[٤]


سرطان الثدي

يعتبر سرطان الثدي هو الأول على ترتيب السرطانات التي تصيب النساء؛ بحيث يتم تشخيص 1.7 مليون حالة سنوياً، في حين يصل عدد الوفيات إلى 500 ألف وفاة، وتختلف نسبة البقاء من بلد لآخر ولكن بالإجمال تعتبر نسبةً عاليةً أي حوالي 75%. وعتبر هذا السرطان من السرطانات المتزايدة في الانتشار، ولكن إذا تم اكتشافه مبكراً يسهل علاجه. من أهم أعراض هذا المرض هو ظهور كتل في الثدي وتغير في شكل الثدي الخارجي، أما أهمّ عوامل اختطاره هي الوراثة.[٥]


سرطان الدماغ

إنّ سرطان الدماغ من أكثر أنواع السرطان خطراً على الإنسان، حيث يحدث هذا المرض في الرأس فيصيب المخ، أو المخيخ، أو الحبل الشوكي، وبالتالي يؤثر في باقي أجزاء الدماغ. يعتبر الصداع والسعال والزيادة في ضعف البصر من أشهر أعراض سرطان الدماغ، وتعتبر سرطانات الدماغ ثاني أكثر السرطانات انتشاراً لدى الأطفال، أما عدد الوفيات فيقدر بحوالي 15 ألف حالة سنوياً.[٦]


من الجدير بالذكر أنّ سرطان الجلد وسرطان الكبد وسرطان البروتستات من أنواع السرطانات الخطيرة الأخرى. وبشكل عام، فإنّ هذا المرض يتم التحكّم بدرجة خطورته حالياً أكثر من السابق، خاصّةً في ظل اكتشافه المبكر وعمل الجلسات الكيميائيّة التي تخفف من حدّة انتشار المرض في الجسم وتقلّل من أعراضه، وقد يتغلّب عليه الكثيرون بالقوّة والإرادة الصلبة.


المراجع

  1. "cancer", familydoctor, Retrieved 6-1-2016. Edited.
  2. "Pancreatic Cancer", medscape, Retrieved 1-6-2016. Edited.
  3. "Lung Cancer: Epidemiology, Etiology, and Prevention", National Center for Biotechnology Information, Retrieved 1-6-2016. Edited.
  4. "Colorectal cancer: Epidemiology, risk factors, and protective factors", uptodate, Retrieved 1-6-2016. Edited.
  5. "breast cancer", World Health Organization, Retrieved 1-6-2016. Edited.
  6. "Brain Neoplasms", medscape, Retrieved 1-6-2016. Edited.