ما هو اسم عاصمة كندا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٥ ، ٤ يناير ٢٠١٧
ما هو اسم عاصمة كندا

كندا

كندا (بالإنجليزيّة: Canada) هي دولة تقع في قارة أمريكا الشماليّة، وثاني أكبر دولة من حيث المساحة، حيث تبلُغ مساحتها الإجماليّة 9,984,670 كم2. يَحُد كندا من الشمال المُحيط المُتجمد الشماليّ، ومن الشرق المحيط الأطلسيّ، ومن الغرب المحيط الهادئ، ومن الجنوب الولايات المُتحدة الأمريكيّة. استقلّت كندا عن بريطانيا في الأول من يوليو لعام 1867. إنّ كندا دولة فيدراليّة، وتتبع نظاماً ملكيّاً دستورياً في ظل برلمانيّة ديمقراطيّة، وتَضُم 10 مقاطعات و3 أقاليم. تُعد كندا دولة مُتقدِّمة جداً اقتصاديّاً وتكنولوجيّاً، حيث يبلُغ الناتج المحليّ الإجماليّ لها 1.632 تريليون دولار في عام 2015. [١] يلبُغ عدد سكانها 36,286,425 نسمة، وذلك وفق إحصائيّات الرُبع الثاني لعام 2016.[٢]


أوتاوا عاصمة كندا

إنّ مدينة أوتاوا (بالإنجليزيّة: Ottawa) هي العاصمة الفيدراليّة لدولة كندا، ورابع أكبر مدينة فيها. سُميّت أوتاوا بذلك نسبةً إلى كلمة أوداوا، والتي تعني التجارة بلُغة الجونكين، وهم السُكان الأصيّلون لقارة أمريكا الشمالية. وتعيش مدينة أوتوا حياة سلام وأمن، فقد سُجّل فيها انخفاض في معدّل ارتكاب الجرائم، وذلك مُقارنةً ببعض مُدن الدول الغربيّة، فسكانها يعيشون بانسجام وخاصة الوافدين إليها، ويكاد التميّيز العنصري فيها ينعدم.[٣]


الجغرافيا

الموقع

تقع مدينة أوتاوا في وادي أوتاوا شرق مقاطعة أونتاريو، وتحدّها من الشمال الضفة الجنوبيّة لنهر أوتاوا، الذي يفصلها عن مدينة غاتينو الواقعة في مقاطعة كيبك، وتوجد في المدينة قناة تُسمّى ريدو، وتمتد من شمال المدينة إلى جنوبها لتصب في نهر أوتاوا، وتتجمد المياه في هذه القناة خلال فصل الشتاء، فتصبح مكاناً للتزلج.[٣][٤] تمتد إحداثيات المدينة بين ′25 °45 شمالاً، و′41 °75 غرباً.[٥] تبلُغ مساحة المدينة 2,779 كم2، وهي بذلك تكون رابع أكبر مدينة بين مُدن كندا.[٦]


السُكان

يبلُغ عدد سكان مدينة أواتاو 933,596 نسمة عام 2011، وتحتل بذلك المرتبة الرابعة بين مدن كندا في الحجم من حيث عدد السكان. وتضُم المدينة الكثير من الأعراق والأقليّات، الأمر الذي ينعكس على عدد اللُغات غير الرسميّة التي يتم تحدُّثها في المدينة، حيثُ يبلُغ عددها تسع لُغات يتحدّثها السُكان الأصليّون، وأكثر من تسعين لُغة أُخرى يتحدّثُها السكان غير الأصليين. أمّا اللُغات الرسميّة للمدينة فهي الإنجليزية والفرنسية.[٧]


المُناخ

تتمتع مدينة أوتاوا بمُناخ رطب، مع شتاء قارص البُرودة، وصيف دافئ، وتصل درجات الحرارة ذروتَها في شهر يوليو، حيث يبلغ متوسط درجات الحرارة لهذا الشهر °26 درجة سيليزيّة؛ بينما تبلغ درجات الحرارة أقل مُعدّلاتها في شهر يناير، والذي يبلُغ متوسط درجات الحرارة فيه °-15 درجة سيليزية. كما تتمتع المدينة بنسبة هطول مطري كبيرة، حيثُ يبلُغ معدّل الهبوط المطري السنوي 869.5 مم.[٨]


الاقتصاد

يبلُغ الناتج المحلي الإجمالي لمدينة أوتاوا 40 مليار دولا، ويعتمد اقتصاد المدينة بشكل كبير على قطاعَي التكنولوجيا والحكومة الفيدرالية، حيثُ يعدّان أكبر مصدر للدخل القوميّ الإجماليّ وللوظائف، ويُشكلان ما نسبتُه 37% من الناتج المحلي الإجمالي للمدينة، كما تُساهم قطاعات أُخرى في دعم اقتصاد المدينة، منها قطاع الزراعة الذي يرفُد الخزينة بـ 400 مليون دولار، وقطاع السياحة، والتعليم والصحة، والتجارة، والبناء، وغيرها من القطاعات.[٩]


كما تمتلك مدينة أوتاوا العديد من المصادر الاقتصاديّة التي ترفد خزينة العاصمة بالأموال، إلى جانب قطاعات التكنولوجيا والزراعة؛ حيث تُساهم التجارة في 9.4% من إجمالي الناتج المحلي الإجمالي للمدينة، ويُساهم قطاع المالية، والعقارات، والتأمين بنسبة 10.4% من الناتج المحلي الإجمالي، كما تُساهم قطاعات الصحة والتعليم بنسبة 7.5%، وقطاع البناء بنسبة 4%، بينما تُساهم القطاعات الأُخرى المُختلفة بنسبة 28% من الناتج المحلي الإجمالي للمدينة.[٩]


التاريخ

يعود تاريخ أوتاوا إلى أواخر القرن الثامن عشر، حيث وَفِدَ إلى المدينة العديد من الرحّالة عبرَ نهر أوتاوا، وكان مُعظمهم قد أتوا من الولايات المتحدة الأمريكيّة، والذي كان من ضمنهم فيلمون رايت. وقد أسس رايت مدينة رايتس تاون، والتي تُسمّى مدينة هول حالياً. وفي أواسط عام 1830 بدأ الفرنسيون بالتوافد إلى المدينة بشكل كبير، والذي كان مُعظمهم عمّالاً، وبدأوا بالعمل على حفر قناة ريدو، وتم الانتهاء من العمل عليها في عام 1832، واستقروا في مدينة أوتاوا، ومن ضمن الذين وصلوا إلى المدينة، كان عدد من السياسين الذين أصبحوا قوّاد الحركة السياسية في المدينة.[١٠]


وقد تمّ اختيار المدينة كعاصمة في عهد الملكة فيكتوريا، حيثُ طالب السياسيون الكنديون الملكة باخيار موقع للحكومة الكنديّة، وقد تم اخيارها كعاصمة رسميّاً في عام 1867، وذلك بعد نقلها عدة مرات بين مدن أُخرى، حيث كانت تورونتو العاصمة في الفترة 1849-1851، والفترة 1855-185، وكانت مدينة كيبك العاصمة في الفترة 1851-1855, والفترة 1859-1865.[١١]


السياحة

يُعتبر قطاع السياحة من القطاعات المُهمّة في مدينة أوتاوا. إنّ أهمّ المعالم التي تشتهر فيها المدينة هو البناء الخاص بالبرلمان، فهو بناء تاريخيّ ونجد في وسطه برج السلام، وتشتهر أيضاً في المدينة قناة ريدو المائيّة، واللافت في هذه القناة أنّها تتجمّد في فصل الشتاء، فتصبح المكان الأشهر لرياضة التزلّج.[٣] كما تضم المدينة العديد من المتاحف، حيث تضم مجموعة كبيرة من المتاحف، من أهمّها:

  • متحف بايتاون: والذي يستعرِض تاريخ المدينة منذ تأسيس قناة ريدو وحتى اختيارها كعاصمة.[١٢]
  • متحف كندا للتاريخ: وهو أكثر المتاحف زيارة في كندا، حيث يعرض التاريخ والحضارة الكنديّة.[١٣]
  • متحف التاريخ الطبيعيّ: والذي يعرض أبرز المعالم الطبيعيّة في كندا، والتاريخ الطبيعيّ للدولة.[١٤]
  • متحف الحرب الكنديّ: حيث يعرض هذا المتحف التاريخ الحربيّ للدولة، وأبرز قصص الحرب المُؤثِّرة.[١٥]


المراجع

  1. "NORTH AMERICA :: CANADA", CIA, Retrieved 10-12-2016.
  2. "Canada's population estimates, second quarter 2016", Statistics Canada, Retrieved 10-12-2016.
  3. ^ أ ب ت "أوتاوا"، الجزيرة، اطّلع عليه بتاريخ 10-12-2016.
  4. "Census Profile - Map : Ottawa, City (Census Subdivision), Ontario", Statistics Canada, Retrieved 10-12-2016.
  5. "GeoHack - Ottawa", GeoHack, Retrieved 10-12-2016.
  6. "City of Ottawa Demographics", ottawa, Retrieved 3-1-2016.
  7. "Census Profile", Statistics Canada, Retrieved 10-12-2016.
  8. "Ottawa, Ontario Climate & Temperature", ClimaTemps, Retrieved 10-12-2016.
  9. ^ أ ب "Economy and demographics", ottawa, Retrieved 3-1-2016.
  10. Jeff Keshen, Nicole J. M. St-Onge (2001 ), Ottawa--making a Capital, Canada: University of Ottawa Press, Page 1.
  11. "A Virtual Exhibit: Ottawa Becomes the Capital", ottawa, Retrieved 3-1-2016.
  12. "BYTOWN MUSEUM", ottawatourism, Retrieved 10-12-2016.
  13. "Canadian Museum of History", ottawatourism, Retrieved 10-12-2016.
  14. "Canadian Museum of Nature", ottawatourism, Retrieved 10-12-2016.
  15. "Canadian War Museum", ottawatourism, Retrieved 10-12-2016.