ما هو الحل لرائحة الفم الكريهة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٧ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٥
ما هو الحل لرائحة الفم الكريهة

يعتبر الفم عضواً مهماً وأساسياً في الإنسان، أمّا إذا كانت رائحته غير طيبة وهو ما يسمى "ببخر الفم" يلجأ الشخص فوراً إلى الطبيب المختص من أجل العلاج لتصبح رائحته طيبة.


أسباب رائحة الفم الكريهة

لرائحة الفم الكريهة عدة أسباب يجب معرفتها من أجل معالجتها وهي:

  • إهمال الفم من حيث نظافته والاهتمام به أولاً بأول ممّا يترتب عليه وجود الجير الأصفر حول الأسنان الذي من خلاله تكثر الجراثيم ممّا يؤدّي الى رائحة كريهة للفم.
  • شرب الدخان وما يشبهها.
  • التهاب اللثة أيضاً قد يؤدّي إلى وجود رائحة غير طيبة.
  • إذا كنت من الأشخاص الذين يضعون أسنان صناعية يجب عليك أخذ التدابير اللازمة للعناية بأسنانك خاصةً بعد كل وجبة، وتنظيف الأسنان خوفاً من تراكم الأوساخ عليها
  • الفم بعد إجراء العمليات الجراحية الخاصة به يتراكم الدم ممّا يؤدّي إلى علقه بين الأسنان ويؤثّر على المعدة لذا ينصح بإتخاذ الأدوية اللازمة بعد كل عملية للفم.
  • أيضاً التهاب اللوزتين عند الإنسان وعدم استطاعة الشخص ابتلاع الأكل يؤدّي إلى حموضة في المعدة ممّا يؤدّي الى رائحة فم كريهة.
  • أكل البصل والثوم والطعام ذوات الروائح غير الطبيعية يؤدّي إلى فم كريه.
  • بعد تناول الطعام لا يلجأ الشخص إلى تنظيف أسنانه ممّا يؤدّي الى رائحة فم غير طيبة.
  • عند الاستيقاظ من النوم يخرج الشخص فوراً إلى عمله دون الانتباه إلى رائحة فمه ممّا ينفّر الأشخاص المقربين منه.
  • عدم الاستمرار أولاً بأول في تنظيف الاسنان وفقط يكتفي بمرة واحدة في اليوم.
  • عدم تناول الكميات اللازمة من الماء التي تحتاجها المعدة يومياً.
  • عدم تناول مضادات للفم، وأيضاً عدم استعمال اللبان لأنه منشط للغدد اللعابية.
بعد معرفة الأسباب المؤدية لرائحة الفم الكريهة وجب عليك البحث عن العلاج لتلك الأسباب حتى تستطيع حل المشكلة وعدم رجوعها إليك مرة أخرى.


التخلص من رائحة الفم الكريهة

لحل مشكلة الفم الكريهة يجب اتباع الخطوات التالية:

  • تنظيف الأسنان باستمرار مرتين يومياً لمدة تزيد عن 3 دقائق.
  • استعمال السواك بجانب الفرشاة.
  • وضع القليل من عسل النحل على الفرشاة مع المعجون عند فرشاة الأسنان.
  • تناول كمية كثيرة من الماء.
  • مضغ البقدونس لمدة ربع ساعة، بالإضافة إلى الإكثار من تناول فاكهة التفاح.
  • تناول عسل النحل صباحاً.
  • عند أكل البصل والثوم يجب تناول فاكهة التفاح بعده بنصف ساعة لزوال الرائحة الكريهة للفم.
  • مضغ النعنع الطازج يومياً.
  • استعمال مضمضة خاصة للفم ويفضل تكون برائحة النعناع وهي متواجدة بكثرة في الصيدليات والسوبر ماركت.
  • اللسان يعتبر عضو مهم داخل الفم ولذلك يجب تنظيفه وإزالة المادة اللزجة على سطحه لأنه أكبر تجمع يكون للبكتيريا على سطحه.
  • تناول الطعام الحلو والحلويات يؤدّي إلى تراكم البكتيريا بالفم وعلى سطح اللسان ممّا يؤدّي إلى رائحة كريهة لذلك استخدم غسول فم وآلة كشط للسان تساعد على طرد البكتيريا المتراكمة عليه.
  • عند تنظيف الأسنان تناول قطعة خبز فهي تساعد على إزالة رائحة الفم الكريهة واستخدم الخيوط الخاصة بالأسنان.
  • تناول السلطات والخضروات ذوات الروائح الطيبة.
  • استشارة طبيب مختص لربما تكمن المشكلة في المعدة والأمعاء.


أحياناً حتى لو استخدمت جميع ما سبق فإن العلة ستبقي كما هي إذا كانت المشكلة في جفاف الفم، لذلك سنتبع بعض الخطوات التي من الممكن أن تساعدنا على حل هذه المشكلة وهي كالتالي:

  • تناول كميات وافرة من الماء لكن تجنب التخمة ويفضل ساعة بعد ساعة.
  • امضغ اللبان ويفضل أن يكون برائحة النعناع أو القرفة.
  • تناول الأدوية التي يمكن أن تساعدك على رطوبة الفم بعد استشارة طبيب مختص.
  • الإكثار من السوائل.
يقول الأطباء إن رائحة الفم الكريهة قد يكون مرتبط بأمراض المعدة لذلك ينصح بمراجعة الطبيب المختص فوراً خوفاً من تطور المرض وحدوث أمراض مزمنة مثل سرطان المعدة، بالإضافة إلى جميع ما سبق فان مرض تسوس الأسنان عامل من عوامل رائحة الفم الكريهة لذلك دائماً الإنسان يكون خائفاً من الوصول إلى العيادات الخاصة بأطباء الاسنان دون غيرهم من العيادات الأخرى، ومن أجل كسر الفجوة بين الطبيب والمريض حصل تطور كبير ملحوظ في الأجهزة الطبية الخاصة لمعالجة تسوس الاسنان من خلال إرسال النبضات الكهربائية التي من خلالها يمكن أن يتم الحفر والخلع والمعالجة للأسنان دون لمس الطبيب للشخص المريض.


الحفاظ على أسنان الأطفال

كثيراً ما يسأل الوالدين كيف نهتم بعناية أسنان أبنائنا منذ الصغر من أجل عدم حدوث رائحة كريهة عندهم نذكر بعض الخطوات التي من الممكن أن تساعد على الحفاظ على الأبناء من عدوى الفم الكريهة وهي:

  • تعويدهم على فرشاة الأسنان من الصغر.
  • توعيتهم بأهمية الفم النظيف خاصة عند الزيارات والاجتماع مع الأصدقاء وفي المدرسة.
  • تعويدهم على تناول العسل باستمرار كل صباح عند الاستيقاظ من النوم.
  • تناول الأكل بكل هدوء على سفرة الطعام.
  • إعطاء النصائح لهم بأهمية عدم الإكثار من الحلويات.
  • تعويدهم على الإكثار من أكل الفواكه خاصة فاكهة التفاح لما لها من تأثير قوي ومباشر على صحة الأسنان واللثة والفم ولأنّها تعطي رائحة طيبة للفم.
  • الزيارة الدورية المنتظمة من قبل الأهل لأولادهم عند عيادات الأطباء المختصين بالفم.
  • على الأهل اختيار الفرشاة والمعجون المناسبين لأبنائهم خاصةً عند بزوغ أول سن للطفل.
  • اختيار معجون الاسنان المناسب لكل مرحلة عمرية للأطفال.
  • الغذاء الصحي المناسب يساعد الاطفال على استمرارية الفم الجميلة.
  • توعية الأطفال بأضرار تناول الكميات الكثيرة من الحلويات والكاكاو والشوكولاتة.
  • دورية الوجبات، حيث ينصح بتناول ما بين 3 إلى 4 وجبات يوميا للطفل ذلك لأنه في مرحلة التكوين ويحتاج إلى الكميات الكثيرة من الأكل ولأنه في مرحلة عمرية صغيرة ويحرق جميع ما يأكله في اللعب.
  • اعطائه النصائح باستمرار للمحافظة على فمه حتى يتعود على ذلك في الكبر.


لكل ضرر دائماً ما يصاحبه منافع كما يقال، وأيضاً رائحة الفم الكريهة تفيد الانسان في علاجات كثير من الأمور منها على سبيل المثال كما ذكرت منظمة الصحة العالمية أن المركب الذي تنبعث منه الرائحة الكريهة للفم يساعد على تطوير الخلايا الجذعية من اللُب السِني لتقديم علاجات هامة للأشخاص المرضى، كما أنّ شرب الدخان والمخدرات والمسكرات من الأسباب التي من شأنها أن تسبب الرائحة الكريهة جداً للفم والتي إن لم تعالجها فور حدوثها فإن من شأنها أن تؤدّي إلى تآكل الاسنان بالكامل وأيضاً الرائحة الكريهة للفم لذلك ينصح بالابتعاد عن تلك التي من شأنها أن تؤذي الفم على طول العمر.


نصائح للمدخنين

  • مباشرة بعد كل عملية تدخين حاول أكل تفاحة.
  • دائماً اجعل اللبان مصاحب لك أثناء عملية التدخين.
  • لا تدخن أكثر من مرة أو مرتين باليوم الواحد حتى لا تكون أسنانك عرضة للتسوس ممّا يؤدّي إلى رائحة فم كريهة لا يمكن السيطرة عليها.
  • رائحة الفم الكريهة قد تسبب في بعض الحالات إلى الطلاق فقدر استطاعتك عند التدخين لا تدخن في غرفة النوم أو عند الأولاد حتى لا يقلدوك، أما بالنسبة للزوجة فقبل النوم استعمل الفرشاة، وحاول أكل بعض من الحلويات أو الفواكه، بالإضافة إلى استعمال مضادات حيوية أو بخاخ للرائحة الكريهة للفم نتيجة عملية التدخين.