ما هو سبب صعوبة التنفس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٠:٥٥ ، ٢٣ أكتوبر ٢٠١٤
ما هو سبب صعوبة التنفس
                 " ما هو سبب صعوبة التنفس؟ "

ما هي أسباب صعوبة التنفس؟ وهل صعوبة التنفس مرضا بحد ذاته أم إنه عارض لمرض آخر؟ وكيف يمكن معالجتهُ؟

يمكن تعريف ظاهرة صعوبة التنفس هي عجز الفرد عن أخد النفس أو الأكسجين بالشكل الطبيعي المعتاد يصاحبة شعور بالضيق في الصدر وشعور بعدم الحصول على الكمية الكافية من الأكسجين فيقوم الفرد ببذل جهد بشكل أكبر للحصول على الأكسجين مما يستدعي في كثير من الحالات توقف الفرد عن الحركة لعجزة على أخد الأكسجين والتنفس ويلحظ تسارع بدقات قلبة ويعلو صوت نفسة.

ومن أعراض ضيق التنفس عجز الشخص عن الحركة، ومحاولة أخذ الأكسجين عن طريق فمهِ وبشكل متسارع وتنتاب الفرد حالة من الخوف وفي بعض الحالات يتحول لون البشرة إلى أزرق لقلة كمية الأكسجين الواصلة للدماغ والجسم ويصبح صوت نفسهُ عالي شيئاً ما، مع ملاحظة تزايد بسرعة دقات قلبة إضافة إلى شعور بألم شديد في منطقة الصدر.

أما عن أسباب صعوبة التنفس فإنّ ذلك يعود لعدة أسباب وعوامل نذكر بعضاً منها:

- أمراضّالقلب:-

إن من أكثر الأسباب خلف صعوبة التنفس هي أمراض القلب كافه كضعف في عضلة القلب وداء الشريان التاجي وتعرض القلب لجلطات سابقة، أو إحتشاء في عضلة القلب، فمريض القلب هو من أكثر الأشخاص معاناة بإخذ الأكسجين ويتعرضون بشكل كبير لصعوبات في التنفس نتيجة لتراجع في وظائف القلب، ومريض القلب من الأشخاص الذين يجب التعامل معهم بحرص فيجب الأبتعاد عن كل ما يزعجّهم ويؤدّي إلى أن يضيق نفسهم ففي بعض الحالات قد يؤدّي إلى عجز المريض عن التنفس وبالتالي توقف القلب وموتهِ.

- أمراض الرئتين:-

من الأمور التي تحدث خللاً في عملية التنفس وتؤدي إلى زيادة صعوبتها هي أمراض الرئتين كإلتهاب القصبات الهوائية الحاد والتليف الكيسي وداء الرئة المزمن والربو مما يؤدي إلى خلل في عمل الرئتين وبالتالي يؤدي إلى خلل بالتبادل الغازي وهو أخذ الأكسجين وإخراج ثاني أكسيد الكربون مما تتراجع قدرة الرئتين على إشباعهما بالأكسجين اللازم لجسم الإنسان فيؤدي ذلك إلى أن يبذل المريض جهداً أكبر للحصول على كمية مناسبة من الأكسجين والتي يحتاجها فيتسبب بذلك بتعب وإرهاق في عضلات التنفس.

- إختلالات في العضلات والأعصاب:-

إنّ التراجع الوظيفي لعضلات الجسم وتراجع وإرتخاء الأعصاب يؤدي إلى ضعف وقصور في العضلات التنفسية والتي تساعد الفرد على عملية التنفس مما يؤدي بهذه الحالة قصور الفرد على أخذ الأكسجين بالشكل الصحيح والمعتاد ومن هذه الإختلالات شلل الأطفال والتصلب وداء الإعياء المزمن.

-أمراض في المجاري التنفسية:-

في بعض حالات صعوبة التنفس وجد أن السبب يكمن وراء المجاري التنفسية والجهاز التنفسي فوجد أنّ إصابة هذه المجاري بأحد الإعتلالات والأمراض قد يؤدي إلى صعوبة بالتنفس ومن هذهِ الأمراض ألتهابات البلعوم والحنجرة وتورم الغدّة الدرقية وتلين في القصبة الهوائية أو إصابة الحنجرة بورم أو سرطان.

علاج صعوّبة التنفس:-

لعلاج صعوبة التنفس يجب معرفة السبب وراء صعوبة التنفس وصعوبة أخذ النفس بالشكل الصحيح، فصعوبة التنفس لا يعتبر مرضاً بحد ذاته بل هو مؤشر واضح على وجود خلل أو قصور في إحدى الأعضاء التي تساعد الفرد على التنفس بالشكل الطبيعي، وفي الحالات التي يحدث بها صعوبة بالتنفس لأحد الأفراد فيجب إسعافه فورا وبشكل سريع وعم تنفس صناعي له أو بإستخدام قناع التنفس الصناعي له، ويجب القيام على تهدئة المريض للتقليل من خوفة لأن الخوف لدى الفرد المصاب يزيد من سوء حالتهِ ويؤدي إلى صعوبة أكثر بالتنفس.

إنّ تعرض الفرد لصعوبة بالتنفس ليس بالأمر الذي يستهان به لأنّ معظم الأمراض التي تكمن وراء صعوبة التنفس هي أمراض خطيرة ويجب معالجتها.

اقرأ:
899 مشاهدة