ما هو عدد سكان لبنان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٣ ، ١٣ فبراير ٢٠١٧
ما هو عدد سكان لبنان

لبنان

لبنان دولة عربيّة تقع في الجهة الشرقيّة للبحر المتوسط، وفي القسم الغربي من قارة آسيا، ويعدّ موقع لبنان من أهم المواقع الخاصة في التجارة والنقل دولياً؛ إذ تتميز السواحل اللبنانيّة بالشواطئ الرمليّة والجبال الخضراء.


يتبع لبنان في حكمه النظام الجمهوري، ويتمّ انتخاب الرئيس اللبناني لمدّة حكم تصل إلى ست سنوات لفترة واحدة فقط، ومن مهامه تكليف رئيس الوزراء في تشكيل الحكومة، والتي يتمُّ طرحها على مجلس البرلمان من أجل الحصول على موافقته وثقته؛ حتى تتمكّن الحكومة من تنفيذ السياسات الخاصة بها[١]. تحدّ لبنان من الجهتين الشماليّة والشرقيّة سوريا، ومن الجنوب تحدّها فلسطين[٢].


عدد سكان لبنان

يصل العدد التقديري لسكان لبنان وفقاً لإحصاءات عام 2016م إلى 6,237,738 مليون نسمة، ويشكل السكان من أصول عربيّة نسبة 95%، أما السكان من أصول أرمينيّة يشكلون نسبة 4%، وتعتبر اللغة العربيّة اللغة الرسميّة في لبنان، وتُستخدم مجموعة من اللغات الثانويّة الأخرى وهي اللغة الفرنسيّة، واللغة الإنجليزيّة، واللغة الأرمينيّة، ويشكل السكان المسلمون نسبة 54%، أما المسيحيون يشكلون نسبة 40,5%، وتصل نسبة الإنفاق الحكومي على التعليم وفقاً لإحصاءات عام 2013م إلى 2,6%[٣].


أغلب السكان في لبنان يعيشون ضمن السهول الساحليّة، وفي المناطق الريفيّة التي توفر الأراضي وموارد المياه، وتساعد في دعم الزراعة وتعتبر القُرى الشماليّة أكثر سكاناً وازدهاراً، مقارنة بالقُرى الجنوبيّة التي تعاني من الفقر؛ بسبب نُدرة الأراضي الزراعيّة المناسبة، وعدم وجود الاستقرار السياسي الكافي في أراضيها، أما أغلب المدن اللبنانيّة توجد بالقرب من المناطق الساحليّة، ويعيش فيها العديد من السكان الذين هاجروا من القرى، والأماكن التي تعرضت للتدمير أثناء الحرب الأهليّة في لبنان[٤].


التضاريس الجغرافيّة في لبنان

تصل المساحة الجغرافيّة الإجماليّة للبنان إلى 10,400كم²، ويتمّ تقسيم مناطقها الجغرافيّة إلى الآتي:[٥]

  • السهل الساحلي: هو سهل ضيق يمتد من الجهة الشرقيّة وصولاً إلى السهل الانهدامي، ويعدُّ الفاصل بين جبال لبنان الغربيّة وجبال اللاذقية، وصولاً إلى سهل طرابلس الواقع في شرق وجنوب المدينة، وتغطّي أراضيه مجموعة من الكثبان الرمليّة، ويُطلق عليها مُسمّى صحراء الشويفات، وتُزرع بمجموعة من المنتجات الزراعيّة ومن أشهرها الحمضيات والخضروات.
  • سلسلة جبال لبنان الغربيّة: هي سلسلة من الجبال التي كانت تُعرف بمُسمّى لبنان منذ العهد الروماني القديم، وتمتدّ هذه السلسلة من النهر الكبير بالاتجاه الشمال الشرقي إلى الجنوب الغربي، وتُعتبر ذات سهول مُغطّاة بطبقاتٍ رمليّة، وتحتوي على العَديد من اليَنابيع التي تساهم في ظهور أنهار مائية على مساحات واسعة، ويصل طول هذه الجبال إلى 170 كم، أمّا ارتفاعها في الجهة الشماليّة يصل إلى 2200م ويزداد إلى ما يقارب 3000م، وتقسم هذه الجبال إلى ثلاثة أقسام وهي:
    • لبنان الشمالي: هو الذي يمتدّ من عكّار وصولاً إلى نهر إبراهيم، ويحتوي على مجموعةٍ من الأودية ومن أهمّها: وادي قاديشا، وتوجد فيه أعلى القِمم الجبليّة وتُحيط بها غابات من شجر الأرز.
    • لبنان الأوسط: هو أقل ارتفاعاً من لبنان الشمالي، ويمتدّ من نهر إبراهيم وصولاً إلى ظهر البيدر، ويحتوي على مجموعة من الأودية أهمها وادي نهر بيروت، ويُعتبر جبل المنيطرة أعلى قمة جبليّة موجودة فيه ويصل إلى ارتفاع 2807م، ويمرّ من خلاله خط سكة الحديد الواصلة بين بيروت ودمشق.
    • لبنان الجنوبي: هو المنطقة التي تمتدّ من الجهة الجنوبيّة لظهر البيدر وصولاً إلى نهر القاسمية، ويتألّف من سلسلة طويلة من الجبال، ويُعتبر جبل الباروك أعلى القمم الجبليّة الموجودة فيها، ويصل ارتفاعه إلى 2200م.
  • سهل البقاع: هو سَهل يوجد في المنطقة المحصورة بين جبال لبنان الشرقيّة والغربيّة، ويبدأ من سهل حمص جنوباً وصولاً إلى شمال مرجعيون، ويصل طوله إلى 135 كم، ويتألّف هذا السهل من هضبة مرتفعة يصل ارتفاعها إلى 500م عند سهل حمص، و1100م بالقرب من بعلبك، ويجري في الجهة الشماليّة من هذه الهضبة نهر العاصي، وتساهم تربة سهل البقاع في زراعة العديد من أنواع البطاطا والحبوب.
  • سلسلة جبال لبنان الشرقيّة: هي منطقة جبليّة ذات مساحة أكبر من سلسلة جبال لبنان الغربيّة، ولكنها تقلّ عنها في الارتفاع، وتُغطّي أراضيها الصخور ولا تحتوي على الكثير من الينابيع، ويمتدّ قسمها الشمالي من منطقة الحسية وصولاً إلى وادي الزبداني، وتعتبر قمة طلعة موسى أعلى قممها، ويصل ارتفاعها إلى 2729م، أمّا قسمها الجنوبي يُعرف بمُسمّى جبل الشيخ ويرتفع إلى حوالي 2814م.


المناخ في لبنان

يعتبر المناخ العام في لبنان متنوّعاً، ويُقسم إلى مجموعة من الارتفاعات، كما تؤثّر الرياح الغربيّة على حالة الطقس فيه وخصوصاً على منطقة ساحل البحر المتوسط، والذي يكون أكثر رطوبة من مناطق الأودية والجبال والتلال، ويُعتبر هطول الأمطار في لبنان كثيفاً ضمن منطقة الشرق الأوسط، وتتوزّع نسب الأمطار وفقاً للآتي: في المَناطق الساحليّة تصل إلى 89 سم، و127 سم بالقرب من مُنحدرات الجبال، أمّا في منطقة البقاع تقلّ عن 38 سم، وتهطل حوالي 80% من نسبة الأمطار في الفترة الزمنية الممتدّة بين شهور تشرين الثاني (نوفمبر) وآذار (مارس)، أما فصل الصيف فهو جاف ورطب في منطقة الساحل.[٦]


الاقتصاد في لبنان

يعدّ الاقتصاد في لبنان من القطاعات الاقتصاديّة العالميّة المعتمدة على تطبيق فكرة اقتصاد السوق الحُر، كما تسعى الحكومة إلى عدم وضع أي قيود على الاستثمارات الأجنبيّة، ولكن يعاني غالباً الاستثمار في لبنان العديد من الصعوبات، مثل ارتفاع نسبة الضرائب، والرسوم الجمركية وغيرها، وشهد الاقتصاد اللبناني ضعفاً في الفترة الزمنيّة بين أعوام 1975م-1990م أثناء اندلاع الحرب الأهليّة، ونتج عنها تدمير للبنية التحتية وتوقّف للعديد من الأعمال الاقتصاديّة، ومنذ عام 2000م.


ظهرت العديد من المؤتمرات والفعاليات التي تُنادي في تحقيق الإصلاح الاقتصادي، ممّا يُساهم في دعم التنمية الاقتصاديّة المحليّة، ولكن أدت الأزمة السياسيّة في سوريا إلى التقليل من نمو الاقتصاد في لبنان، وتتوزع أكبر النفقات الحكوميّة على رواتب الموظفين في الحكومة، وقطاع الكهرباء، مما أدّى إلى الحدِّ من الإنفاق على تطوير البنية التحتية المحلية[٣].


المراجع

  1. الموسوعة العربية العالمية (1999)، الموسوعة العربية العالمية (الطبعة الثانية)، المملكة العربية السعودية: مؤسسة أعمال الموسوعة للنشر والتوزيع، صفحة 66، جزء 21. بتصرّف.
  2. "لبنان"، موسوعة الجزيرة.نت، اطّلع عليه بتاريخ 27-1-2017. بتصرّف.
  3. ^ أ ب "LEBANON", The World Factbook — Central Intelligence Agency, Retrieved 27-1-2017. Edited.
  4. Richard David Barnett, Paul Kingston, Clovis F. Maksoud, and others (6-1-2017), "Lebanon"، britannica, Retrieved 27-1-2017. Edited.
  5. صفوح خير، "لبنان"، الموسوعة العربية، اطّلع عليه بتاريخ 27-1-2017. بتصرّف.
  6. "Lebanon", Encyclopedia.com, Retrieved 27-1-2017. Edited.