ما هو علاج الامساك

بواسطة: - آخر تحديث: ٠١:١٤ ، ٢٦ أكتوبر ٢٠١٤
ما هو علاج الامساك

ما هو الإمساك؟ الإمساك يعني أشياء مختلفةً لأناس مختلفين ، لكثير من الناس، فإن ذلك يعني ببساطة حاجة أقل لزيارة بيت الراحة خلال اليوم فقد يحتاج الفرد الذي يعاني من الإمساك إلى قضاء حاجته مرةً واحدةً في اليوم أو ثلاث مرات في الأسبوع ، ومع ذلك ، فالإمساك يعني البراز الصلب، و الصعوبة مرور البراز (التوتير)، أو الشعور بإفراغ غير مكتمل بعد حركة الأمعاء و سبب كل هذه الأعراض يختلف من شخص لأخر ، لذلك فالنهج لا يكون متشابهاً بين الأشخاص .


الإسهال أو الإمساك ؟


الإمساك أيضاً يمكن أن يكون حالة متناوبةً مع الإسهال ، هذا النمط يحدث عادةً يكون كجزء من متلازمة القولون العصبي (IBS) ، ففي نهاية القصوى من الطيف ، الإمساك هو إنحشار البراز، وهو الحالة التي يتصلب بها البراز في المستقيم ويمنع مرور البراز ( وعلى الرغم من الإسهال في بعض الأحيان قد يحدث حتى مع وجود الإنسداد).


أعراض الإمساك :-


بعض من أعراض الإمساك تشمل وجود ألم في البطن السفلي، أو الشعور بحركات الأمعاء خفيفة ، أو إجهاد في حركة الأمعاء، ووجود البراز الصلب أو الصغير، وقد يترافق مع نزف المستقيمي و / أو شقوق في الشرج تنتج عن البراز الصلب، والضيق الفسيولوجي و أو الهاجس الناتج عن حركات الأمعاء .


أسباب الإمساك :-


الإمساك عادة ما ينتج عن الحركة البطيئة للبراز عبر القولون ، وهناك أسباب كثيرة للإمساك بما في ذلك :- الأدوية المستخدمة لبعض الأمراض قد تتسبب بأثار جانبية مثل الإمساك ، و عادات الأمعاء الفقيرة، والوجبات الغذائية قليلة الألياف، وإساءة إستعمال الملينات، والإضطرابات الهرمونية والأمراض الأساسية الحادثة في أجزاء أخرى من الجسم و التي تؤثر على القولون.


علاج الإمساك :-


التقييم الطبي من الإمساك قد يشمل مجموعة من الفحوصات :- تشمل الفحص البدني، وإختبارات الدم، وتصوير البطن بوساطة الأشعة السينية، و الحقنة شرجية الباريوم ودراسة حلة القولون، ودراسة الحركة الشرجية ، ودراسات حركة القولون ، إن الهدف من علاج الإمساك هو أن تتحرك الأمعاء مرة واحدةً كل يومين أو ثلاثة أيام دون إجهاد ، و علاج الإمساك قد يشمل الألياف الغذائية، و الملينات غير المنشطة، و الملينات المنبهة، وكذلك قد يتم إستخدام الحقن الشرجية، و التحاميل، والتدريب على الإرتجاع البيولوجي، وإذ لم يستجيب الفرد للعلاجات السابقة فقد يحتاج الطبيب إلى إجراء جراحة لتخليص الجسم من المخرجات التي تعتبر مسببةً للأذى والتسمم إذ ما بقيت بالداخل كما أنها تتسبب بالآلام بشكل كبير مما يمنع الفرد من ممارسته نشاطاته الطبيعية .

اقرأ:
698 مشاهدة