ما هو علاج التهاب اللوزتين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:١٤ ، ٢٤ ديسمبر ٢٠١٤
ما هو علاج التهاب اللوزتين

إنّ الله تعالى خلق اللوزتين في الانسان سواء كان ذكراً ام أنثى هي مجموعةً من الانسجة التي تكون تشبه الغدد وتوجد قريبةً من جاري التنفس والطعام والشراب ولكن وجودها في ممر التنفس حتماً سيؤدي ذلك الى وقوفها في وجه الجراثيم القادمة من مجاري التنفس وخصوصا البكتريا (عقدية مقيحة) وبالتالي ستصاب بالعدوى الجرثومية وقد صنف العلماء اللوز بأنها خط الدفاع الأول في جهاز المناعة الموجود لدى الأنسان حيث تقوم بمحاولة ايقاف الجراثيم التي تغزو الأنسان مع المجاري التنفسية ويكون ذلك بكثرةً في السنوات الأولى من العمر وتقل اهمية اللوز كلما كبر الانسان وتقدم به العمر .


إنّ أغلب الأمراض التي تصيب اللوزتين هي الألتهابات التي تصيبها وخصوصأ عند الأطفال وتكون التهابات حادة وايضاً متكررةً وتبدأ بعد الألتهاب بالتضخم وتسد المجرى التنفسي ومجرى الطعام ويصبح هناك صعوبةً كبيرةً في بلع الطعام وعملية التنفس وخصوصاً من الأنف ويصبح للوزتين رائحة كريهةً بسبب الخراج الذي يحيط بها .


أمّا عن اعراض والتهاب اللوزتين فيه كثيره سنورد الأكثر شيوعاً لها :

  • انتفاخ واحمرار اللوزتين بشكل ملفت للنظر
  • ارتفاع في درجة حرارة الجمس ويصاحبها القشعريرة
  • يجد المصاب بها صعوبةً في البلع للطعام
  • يشعر المصاب بألم في أذنيه بسبب التهاب اللوزتين
  • يبدأ المصاب والمريض بشعور في ألم في المعدة
  • يشعر المريض يصداع والم في الرأس وخصوصاً مقدة الرأس .


يقوم التطبيب بتخيض مرض التهاب اللوزتين عن طريق النظر الى اللوزتين مباشرةً واخذ عينةً من اللوزتين وارسال العينة الى المختبر لفحص ومعرفة نوع البكتيريا او الفايروس المسبب للألتهاب .حيث يعتمد العلاج على نوع المسبب للمرض الألتهابي فإذا كان فيروسي فيتركه الطبيب ويذهب لوحده وتذهب الأعراض ويتم الشفاء للمريض لوحده من المرض اما إذا كان بكتيريا فيصف له الطبيب المضاد الحيوي المناسب وذلك حسب نوع البكتيريا المسببة للألتهاب وايضا يقوم بوصف أدوية تخفف من الأعراض المارفقه للألتهابات .ومعظم ادوية الألتهاب من المضادات ذات طابع البنسلين لانها تكون قويةً ومفيدة ولكن هناك بعض الناس عندهم تحسس من البنسلين فيصف لهم الطبيب مضادات من نوع آخر .


ويجب على المريض ان يشرب السائل الدافئة وليس الساخنة او الباردة ويجب ان يرتاح في الفراش ويجب عليه الغرغرة بالماء و لملح وذلك للتخفيف من الألم المصاحب للألتهاب . وعند إصابة احد افراد الاسرة باللألتهاب يجب عدم القرب منه لأن العدوى تكون سريعة، وإذا لم يتم علاجها فوراً من الممكن أن يؤدي ذلك الى مضاعفات مثل الحمى الروماتيزمية والتهاب في الكلى وروماتيزم في القلب .يقوم بعض الناس باستصالها(اللوزتين) وذلك لتضخمها وكثرة التهابها .