ما هو مصدر الكربوهيدرات

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:١٧ ، ١٧ فبراير ٢٠١٥
ما هو مصدر الكربوهيدرات

يتنوّع الغذاء ويتوزع إلى مجموعات غذائيّة يحتاجها جسم الإنسان بنوعيه الذكر والأنثى وذلك حتى يقدر على القيام بمهامه وواجباته على أكمل وجه من الوجوه، ومن ضمن أبرز هذه العناصر الغذائيّة الهامة التي يحتاج جسم الإنسان إليها هي الكربوهيدرات.


تعدّ الكربوهيدرات إحدى أهمّ العناصر الّتي يحتاج جسم الإنسان إليها وباستمرار حتّى يقدر على القيام بواجباته تامّةً، وحتّى يحصل على الطاقة اللازمة له للحركة؛ فهي إحدى أهمّ مصادر الطاقة بالنسبة للإنسان. ويستفيد الجسم من هذا العنصر عن طريق تحويله إلى شكل الغلوكوز بعد هضمه بجهاز الهضم الّذي يعدّ أحد الأجهزة الرئيسيّة التي يحتوي عليها جسم الإنسان، وهذا السكّر هو الّذي يمدّ جسم الإنسان بالطاقة اللازمة له ليبقى قادراً على الحركة وليبقى نشيطاً على الدوام، وما يزيد عن حاجة الجسم البشري يخزّن فيه على شكل دهونٍ حتّى يستفيد الجسم منها في وقت الحاجة.


مصادر الكربوهيدرات

هناك نوعان من أنواع الكربوهيدرات وهي: الكربوهيدرات البسيطة، والكربوهيدرات المعقّدة، وهذه الأنواع تختلف باختلاف المصدر الّذي تأتي منه. فمصادر الكربوهيدرات عديدة جداً ومتنوّعة، منها ما هو للكربوهيدرات البسيطة، ومنها ما هو للكربوهيدرات المعقّدة. ومن أبرز مصادر الكربوهيدرات: الفواكه، والخضروات، والحبوب بأنواعها، والخبز والمشتقّات التي تشتق من الحليب، وبعض الأطعمة التي تحتوي على السكّر المضاف.


الأطعمة الصحيّة هي الأطعمة التي تحتوي على ما يعرف بالحبوب الكاملة، بالإضافة إلى الألياف الغذائيّة والنشا، وهذه هي مصادر الكربوهيدرات المعقّدة، أمّا الخضروات والفواكه والسكّر الّذي يتم إضافته إلى الأطعمة بالإضافة إلى الحليب وما اشتق منه؛ فهذه كلّها من مصادر الكربوهيدرات البسيطة.


مضار الكربوهيدرات

تناول الكميّات الكبيرة من الكربوهيدرات من أكثر ما يضر بالصحة؛ حيث إنّ هذه الكميّات التي تزيد عن الحاجة يتمّ تخزينها من قبل الجسم في مواضع معينة على شكل دهون ممّا يعمل وبشكل كبير على إنتاج العديد من الأمراض المختلفة للإنسان، وتراكم الدهون عند الإنسان هو ما يعرف بالسمنة، والسمنة هي إحدى الأمراض الشائعة المنتشرة في جسم الإنسان ممّا تجعله غير قادرٍ على الحركة بشكلٍ كبير جداً، وذلك يسبّب له العديد من الأمراض المختلفة والمتنوّعة التي لا تعدّ ولا تحصى، والّتي تؤثّر على كافة أجزاء جسمه. لهذا السبب فإنّه وحسب نصائح المختصّين يتوجّب أن تشكّل الكربوهيدرات ما نسبته حوالي 45 % - 65 % من مجموع ما يدخل إلى جسم الإنسان من أطعمة ومأكولات وسعرات حراريّة خلال اليوم.