ما هو zip code

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٥٥ ، ٢٥ مارس ٢٠١٥
ما هو zip code

الـ Zip code هو عبارة عن سلسلة الرمز البريدي لغرض فرز عناوين السكن، يتم الحاقه بالعنوان البريدي أو الأرقام الهاتفية لتسهيل الوصوصل للنطقة المراد الأرسال إليها بطريقة سلسلة وسهلة، حيث يكون التقسيم حسب المناطق الجغرافية للدول والمناطق والمحافظات والمدن في تلك الدول ويستخدم في جميع مناطق العالم دون استثناء لما فيه من ميزات وراحة في الاستخدام سواء بالإرسال أو الاستقبال، ونحن نحتاج Zip code في جميع مناطق العالم حيث أنه يطلب في البنوك وفي مناطق العمل والمواقع الالكترونية التي تحتاج للتسجيل وعنوان البريد الالكتروني.


جاءت فكرة الـ Zip code بسبب الحاجة في تغيير الخصائص والاشارات للرسائل، بسبب الاعتماد الكبير على الرسائل البريدية في بدايات القرن العشرين والتزايد على طلب البريد الالكتروني في الثمانينات من القرن الماضي بشكل تصاعدي وضخم جداً، الثورة في وسائل النقل ساعدت في زيادة الطلب على ابتكار رمز يصاعدنا في التصنيف، حيث زادت كلفة الأيدي العاملة بشكل حاد مما ساعد على رواج فكرة التقسيم وأعتماد تكونولوجيا حديثة ومبتكرة، استخدم ال Zip code أول مرة بشكله البدائي في عام 1930 ميلادي عن طريق البريد المحلي لسكك الحديد في الولايات المتحدة الامريكية حيث بأيام معدودة 10 ألاف قطار استخدموا هذه التقنية في نقل البريد، في عام 1943 ميلادي تم التطوير على الترميز البريدي بشكل طفيف لكن منح سماحية وتنظيم أكبر لقطاع النقل.


بحلول عام 1963 ميلادي شكل البريد ما نسبته 80% من حجم النقل والتصدير بين المدن، حيث كانت الفواتير المختلفة وأعمال الكمبيوتر والودائع المصرفية والإعلانات والمجلات وشركات التأمين وبطاقات الائتمان والمتاجر والشيكات كلها يتم ارسالها عبر البريد، في نفس العام 1963 شكلت لجنة إستشارية في الولايات المتحدة الامريكية لدراسة طريقة توزيع البريد وتسهيله وتقليل المشاكل المنتشرة، أصدرت هذه اللجنة توصيات كان أهمها دراسة نظام الترميز، أخذت الدراسة مدة زمنية تقارب العشر سنوات في دراسة الكثير من الخطط والبرامج الترميزية المحتملة وتجربتها والتخلص منها إن كانت غير مفيدة، تم تشكيل نظام اسمي (المترو) انتشر في 85 مدينة كبيرة في البلاد وتم توسعة المشروع ليشمل 552 مركز مقاطعي يخدم كل مركز ما يقارب 40 إلى 150 منطقة بريدية محيطة له.


في نفس العام تم تعيين الخمس أرقام الرمزية لتكون مفتاح للعناوين، ومع التطور في تشكيل الرمز البريدي تم وضع رقمين أخرين للدلالة على التجمعات السكنية والمناطقية في شبكات النقل، في عام 1967 تم التطوير بشكل أكبر في النظام وأخذ بعض الوقت ليتكيف الجمهور والمراسلون في تطبيقه والإعتياد عليه، والآن هذا النظام يستخدم ملايين المرات في كل ساعة في أنحاء العالم أجمع.