ما هي أسباب آلام أسفل الظهر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٣ ، ٢٤ فبراير ٢٠١٥
ما هي أسباب آلام أسفل الظهر

يعدّ ألم الظهر من الأعراض المفاجئة التي تحدث للجسم؛ حيث إنّ هذا الألم يكون بالبداية بسيطاً من ثمّ يزداد تدريجياً نتيجةً للعادات السيئة التي يتم ممارستها خلال نظام الحياة اليوميّة بالرّغم من أنّ هناك نسبةً كبيرة من الأشخاص الّذين يعانون من ألم الظهر الشديد إلاُ أنه لا يعتبر مشكلةً مرضيّة خطيرة ويمكن علاجها بشكل بسيط داخل المنزل، لذلك سوف نضع بين أيديكم الأسباب الّتي تؤدّي لألم أسفل الظهر وطرق العلاج والوقاية.


الأسباب التي تؤدّي للإصابة بألم الظهر

  • حمل الأوزان الثقيلة بشكلٍ خاطئ .
  • تحريك قطع الأثاث الثقيلة التي تشكّل ضغطاً على أربطة الظهر.
  • التعرّض لتيّارات الهواء البارد بشكل مباشر .
  • الحركة المفاجئة الّتي تسبّب شداً عضليّاً للظهر .
  • الوقوف لفترات طويلة .
  • الجلوس لمدة طويلة دون التغيير بوضعيّة الجلوس .
  • ارتداء الأحذية ذات الكعب العالي التي تسبّب ألماً بالظهر .
  • ممارسة التّمارين الرياضيّة بطريقة خاطئة.
  • الجلوس بشكل خاطئ .
  • وجود ضعفٍ بعضلات الظهر بشكل عام .
  • القلق والتوتّر النفسي والضغط العصبي.
  • وجود بعض أمراض الجهاز الهضمي مثل: قرحة المعدة، والتهاب المرارة .
  • وجود أمراض بالجهاز البولي مثل: التهاب المثانة، وزيادة نسبة الأملاح بالجسم .
  • الزيادة بالوزن بشكل كبير .
  • النظام الغذائي السيء الّذي يحتوي على نسبة عالية من الدهون المشبعة والأملاح .


علاج ألم الظهر

يتمّ علاج ألم الظهر بعدّة طرق:

  • العلاج الطبي.
  • العلاج المنزلي .
  • العلاج بالطب البديل .


العلاج الطبّي

حيث يتمّ تناول بعض من مسكّنات الألم والمضادات الحيوية واسعة الانتشار، ويتمّ ذلك عن طريق الطبيب المختص؛ حيث يمكن إجراء صور شعاعيّة لتحديد مكان الألم وإعطاء العلاج المناسب .


العلاج بالطب البديل

  • هو عبارة عن علاج بالإبر الصينية الّتي تخفّف وتسكن الألم بشكل واضح .
  • المساجات على أيدي المختصّين وبمراكز مخصّصة للتدليك الطبي .
  • الحجامة .


العلاج المنزلي

  • أخذ قسط من الراحة خلال اليوم للتّخفيف من الضغط الواقع على منطقة أسفل الظهر .
  • ارتداء الأحذية المناسبة ذات الكعب المستوي؛ حيث تعمل على توزيع وزن الجسم .
  • ممارسة التمارين الرياضيّة التي تناسب الجسم على أيدي المدربين ويفضّل أن تكون الرياضة من النوع الذي لا يتمّ به إجهاد العضلات .
  • التغيير بوضعيّة الجلوس من فترة لأخرى إذا كان نظام العمل يفرض الجلوس لوقت طويل .
  • تجنّب الوقوف لفترات طويلة .
  • الاحماء والاستعداد التام قبل ممارسة التمارين الرياضيّة.
  • تجنّب حمل الأوزان الثقيلة التي تضر بالعمود الفقري، ويفضّل توزيع الوزن على كلا اليدين والاستعانة بشخصٍ للمساعدة .
  • تجنّب تحريك قطع الأثاث .
  • عدم التعرّض لتيارات الهواء الباردة والمباشرة التي تؤذي الفقرات بشكل كبير .
  • تناول الغذاء المتوازن الذي يحتوي على العناصر الغذائية الكاملة التي يحتاجها الجسم بشكلٍ يوميّ .