ما هي أعراض سرطان الدماغ

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٤ ، ٤ أبريل ٢٠١٧
ما هي أعراض سرطان الدماغ

سرطان الدماغ

سرطان الدماغ هو مجموعة من الأورام التي تنشأ من خلايا الدماغ، نتيجة لتكاثر غير طبيعيّ أو منتظم للخلايا داخله، وقد تنشأ الأورام من خلايا الدماغ العصبية أو من الغشاء المحيط به (السحايا) أو من الأعصاب الموجودة داخل الدماغ (الأعصاب القحفيّة)، وتوجد عدة أنواع من الأورام وقد تكون حميدة أو سرطانيّة، وتؤدي أورام الدماغ إلى أعراض كألم الرأس، وعدم وضوح الرؤية وأعراض أخرى، وقد تؤدي لمضاعفات كفقدان الوعي، والنوبات الدماغية وغيرها، ومن المهم تشخيص أورام الدماغ لأن بعض الأنواع يُمكن علاجها والشفاء منها أحيانا، وتتوفر عدة طرق لعلاج أورام الدماغ، وتشمل المعالجة الجراحية والعلاج بالأشعة والعلاج الكيميائيّ، وتتغير إمكانيات العلاج وفقاً لنوع الورم ومرحلته.[١]


وينقسم سرطان الدماغ إلى نوعين رئيسيين؛ وهما سرطان الدماغ الأولي وسرطان الدماغ الثانويّ، أو الانتشاري، فالأولي يحدث نتيجة لنمو خلايا دماغيّة، منها أغشية الدماغ وأوعيته الدمويّة، وتشكيلها لورم سرطاني، أمّا الثانوي فيحدث نتيجة لنمو ورم في عضو آخر ووصول خلاياه السرطانية للدماغ عبر مجرى الدم.


ويذكر أنّ هناك أوراماً خبيثة وأخرى حميدة، أما الفرق بينهما فهو أن الأورام الخبيثة تنمو وتنتشر بشراسة وعدوانية وتسيطر على الخلايا السليمة عبر الاستيلاء على مكانها وما تُمَدّ به من دم ومواد غذائية.


أما الأورام الحميدة، فهي لا تنمو بشراسة ولا عدوانية، ويعد الفارق المميز بين الأورام الحميدة والأورام الخبيثة هو أن الأورام الحميدة لا تنتشر إلى أعضاء أخرى من الجسم، كما أنها لا تغزو خلايا الدماغ ولا تنمو بسرعة. ويذكر أنّ النمو السريع للأورام الخبيثة يسبب تلفاً سريعاً لخلايا الدماغ.


وعلى الرغم من أن الأورام الحميدة هي أقل خطورة وبشكل كبير من الأورام الخبيثة، إلا أنها تسبب بعض المشاكل الدماغية، لكن هذه المشاكل تتفاقم ببطء مقارنة مع الأورام الخبيثة، لكن وبشكل عام فإن الورم حميداً كان أم خبيثاً يسبب مشكلة في الدماغ، فالدماغ منطقة مغلقة، وزيادة الخلايا داخلها تسبب حدوث ضغط داخل الجمجمة أو تشويه للأبنية الحيوية المحيطة بالورم، ما يؤثر في قدرتها على أداء وظائفها.[٢]


أعراض سرطان الدماغ

يعاني الأشخاص المصابون بسرطان الدماغ من أعراض وعلامات عدة، ومن الممكن أيضاً ألّا يتعرضوا لأيّ منها، وقد تنتج هذه الأعراض من أمراض أخرى عدا سرطان الدماغ.


من الممكن تقسيم أعراض سرطان الدماغ الى أعراض عامّة وأعراض محددة، وتنتج الأعراض العامّة من الضغط الذي يولّده الورم على الدماغ أو النّخاع الشوكي، أمّا الأعراض المحددة فسببها تعطّل عملِ جزءٍ محدد من الدماغ بسبب الورم. وبالنسبة لكثير من المصابين بسرطان الدماغ يتم تشخيصهم بعد مراجعتهم للطبيب بشكاوى كألم الرأس أو غيره من التغيّرات.


الأعراض العامة لسرطان الدماغ

وتضم الأعراض العامّة كلّاً من:[٣]

  • ألم في الرأس: الذي من الممكن أن يكون شديداً، وقد يزداد سوءاً عند القيام بأي عمل أو في الصباح.
  • النوبات: أو ما يُسمّى بالتشنجات؛ وهي عبارة عن تحركات فجائيّة لاإراديّة لعضلات المريض. وقد يختبر المريض أنواعاً عدّة من التشنّجات، ومن الممكن السيطرة عليها بتناول أنواع معيّنة من الأدوية، أمّا أنواع النوبات المختلفة فتكون على النحو التالي:
    • النوبات الرمعيّة العضليّة: حيث تنتفض أو تهتز أو تشد عضلة واحدة أو أكثر.
    • النوبات التوترية الرمعيّة: حيث يحدث فيها فقداناً للوعي وتوتّر الجسم متبوعاً بتشنجات وارتخاء للعضلات، وأيضا تُفقد فيه وظائف الجسم المختلفة. وقد يصاحبها فترة ينقطع فيها نفس المريض لمدة 30 ثانية بحيث يزرقّ لونه.
    • النوبات الحسيّة: إذ يحدث فيها تغير في الإحساس والسمع والبصر والشم دون فقدان الوعي.
    • النوبات المعقّدة الجزئيّة: وقد يحدث فيها غياب الإدراك أو فقدان الوعي، سواءً كان كاملاً أم جزئيّاً. وتأتي مصاحبةً لحركات متكررة لاإراديّة كالارتعاش.
  • تغير على مستوى الذاكرة أو الشخصيّة.
  • الغثيان والقيء.
  • التعب العام والإرهاق.


الأعراض المحددة لسرطان الدماغ

أما الأعراض المحددة حسب الجزء المصاب من الدماغ فهي:[٣]

  • الإحساس بالألم أو بضغط مكان الورم أو حوله.
  • فقدان التوازن وإيجاد صعوبة في المهارات الحركية الدقيقة مرتبطة بالإصابة بورم في المخيخ.
  • تغير في إصدار القرارات والأحكام ويتضمن هذا فقدان المبادرة في التعامل، وكذلك الكسل وأيضاً وهن العضلات أو الشلل، كل هذا قد يكون مرتبطاً بوجود ورم في الفص الجبهي من المخ.
  • فقدان البصر التام أو الجزئي قد يدل على الإصابة بورم في الفص القذالي أو الصدغي من المخ.
  • تغيرات في السمع أو النطق أو الذاكرة أو الحالة العاطفيّة كالعدوانيّة، وكذلك ظهور مشاكل في فهم الكلمات واسترجاعها، قد يُصاحب الأورام في الفص الجبهي أو الصدغي للمخ.
  • تغير في الإحساس باللمس أو الضغط، أو ضعف في اليد أو القدم في جهة واحدة من الجسم، أو ارتباك المريض بين الجهة اليمنى أو اليسرى، قد ينتج عن ورم في الفص الجبهي أو الجداري من المخ.
  • عدم القدرة على النظر للأعلى قد يسببه وجود ورم في الغدّة الصنوبريّة.
  • إدرار الحليب واضطراب الدورة الشهريّة عند النّساء، وكذلك النّمو المتزايد لليدين أو القدمين عند البالغين قد يكون مرتبطاً بالإصابة بورم في الغدّة النّخاميّة.
  • الصعوبة في البلع، أو ضعف عضلات الوجه والإحساس بالخدر فيه وكذلك ازدواج الرؤية، كلها أعراض مصاحبة للورم في جذع الدّماغ.
  • اضطراب في الرؤية، وذلك يتضمن فقدان جزء من الرؤية أو ازدواجها قد تنتج من أورام في الفص الصدغي أو القذالي من المخ أو في جذع الدّماغ.
وفي حال تشخيص مريض معيّن بسرطان الدّماغ، يجب عليه إخبار الطبيب بكافة الأعراض التي يعاني منها، إذ إن الكثير من طرق العلاج تستهدف تخليص المريض من هذه الأعراض وتخفيفها عليه بما يُسمّى علاج الأعراض أو الرعاية التلطيفيّة.


فيديو عن أسباب ورم العصب السمعي الدماغي القحفي

للتعرف على المزيد من المعلومات حول ورم العصب السمعي القحفي و أسبابة شاهد الفيديو.


المراجع

  1. "أورام الدماغ"، موقع طب تايم، اطّلع عليه بتاريخ 22-6-2016. بتصرّف.
  2. "سرطان الدماغ"، موقع الطبي، اطّلع عليه بتاريخ 22-6-2016.
  3. ^ أ ب "Brain Tumor", cancer.net, Retrieved 22-6-2016. Edited.
649 مشاهدة