ما هي أمراض القلب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٠ ، ٢٥ أبريل ٢٠١٨
ما هي أمراض القلب

القلب

يُعتبر القلب (بالإنجليزية: Heart) عضواً عضليّاً يبلغ في حجمه قبضة اليد، ويقوم بضخ الدم عبر شبكة من الأوعية الدموية تتمثل بالشرايين والأوردة، ويقع القلب في الصدر خلف عظمة القص (بالإنجليزية: Breastbone)، ويتكوّن القلب من أربع حجراتٍ وهي: الأذين الأيمن (بالإنجليزية: Right Atrium) الذي يستلم الدم من أوردة الجسم لينقله إلى البطين الأيمن (بالإنجليزية: Right Ventricle) الذي يمثل الحجرة الثانية وبدوره ينقل الدم بعد استلامه إلى الرئتين حيث يتم هناك تزويده بالأكسجين، أمّا ثالث حجرات القلب فهي الأذين الأيسر (بالإنجليزية: Left Atrium) الذي يستلم الدم المؤكسج من الرئتين ليضخّه إلى الحجرة الأخيرة المعروفة بالبطين الأيسر (بالإنجليزية: Left Ventricle) ويعتبر البطين الأيسر أقوى حجرات القلب، ويقوم بضخ الدم المؤكسج إلى باقي أجزاء الجسم.[١]


أمراض القلب

يُطلق مصطلح أمراض القلب (بالإنجليزية: Heart Diseases) على المشاكل الصحية التي تُصيب القلب، وبحسب الإحصائيات التي أجرتها مراكز مكافحة الأمراض واتقائها (بالإنجليزية: Centers for Disease Control and Prevention) أنّ أمراض القلب هي المُسبّب الأول للوفاة في الولايات المتحدة الأمريكية، والمملكة المتحدة، وكندا، وأستراليا، وحقيقة يبلغ عدد الوفيات الناتجة عن الإصابة بأمراض القلب ما يقارب 630.000 حالة سنوياً في الولايات المتحدة الأمريكية، ومن أمراض القلب ما يأتي:[٢][١]

  • أمراض القلب التاجيّة: وتُعرّف أمراض القلب التاجية (بالإنجليزية: Coronary artery disease) على أنّها أمراض تُصيب الشرايين التاجية التي تُزوّد القلب بالأكسجين، والدم، والغذاء، وغالباً ما تظهر هذه الأمراض بسبب تراكم الترسّبات على جدران هذه الشرايين، مما يتسبب بتضيّقها، وبالتالي نقصان كمية الدم والأكسجين الواصلة للقلب.
  • الذبحة الصدرية: وتحدث الذبحة الصدرية (بالإنجليزية: Angina) عند عدم حصول جزء من القلب على حاجته من الأكسجين، ويمكن القول إنّ الذبحة الصدرية لا تُعدّ مرضاً بحد ذاتها، وإنّما عَرَضاً لوجود تضيّق في الشرايين التاجية، وتتمثل الذبحة الصدرية بمعاناة المصاب من ألم أو ضيق في الصدر.
  • اضطراب النظم القلبي: يمكن تعريف اضطراب النظم القلبيّ (بالإنجليزية: Arrhythmia) على أنّه اختلال الإشارات الكهربائية التي تُنظم ضربات القلب، وقد يظهر على شكل زيادة سرعة نبضات القلب، أو بطئها، أو اضطرابها، ويُعتبر اضطراب النظم القلبيّ حالة صحية تستدعي الاهتمام في حال كان المصاب يُعاني من ضعف عضلة القلب أو في حال كانت ضربات القلب شديدة البعد عن الوضع الطبيعيّ.
  • أمراض القلب الخَلقية: تُعتبر أمراض القلب الخَلقية (بالإنجليزية: Congenital heart disease) اضطرابات تصيب القلب منذ ولادة الشخص، ومن أمثلتها ما يأتي:
    • عيوب الحواجز القلبيّة (بالإنجليزية: Septal Defects): وتتمثل بوجود فتحة بين حجرات القلب.
    • داء القلب الزراقي (بالإنجليزية: Cyanotic heart defect): ويُعبّر عن هذا الداء بحدوث نقص في الأكسجين في الجسم بسبب وجود عيوب في القلب.
  • اعتلال عضلة القلب التوسعيّ: يحدث اعتلال القلب التوسعيّ (بالإنجليزية: Dilated cardiomyopathy) بسبب ضعف عضلة القلب وعدم قدرتها على ضخ الدم اللازم، وبهذا تبدأ الحجرات بالتوسّع، وغالباً ما يحدث هذا الاعتلال نتيجة المعاناة من أمراض القلب التاجية، ويُعتبر البطين الأيسر أكثر حجرات القلب تأثراً في العادة.
  • احتشاء عضلة القلب: وغالباً ما يحدث احتشاء عضلة القلب (بالإنجليزية: Myocardial Infarction) نتيجةً لإصابة الشرايين التاجية بالجلطات أو حدوث تسكير مفاجئ فيها، مما يقلل من كمية الدم والأكسجين الواصلة للقلب.
  • فشل القلب: يتمثل فشل القلب (بالإنجليزية: Heart failure) بعدم قدرة القلب على ضخ الدم كما يجب، وغالباً ما يحدث بسبب الإصابة بارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب التاجيّة، ومن الجدير بالذكر أنّ فشل القلب قد يُصيب الجزء الأيمن، أو الأيسر، أو الاثنين معاً.
  • اعتلال عضلة القلب الضخامي: يُعرّف اعتلال القلب الضخاميّ (بالإنجليزية: Hypertrophic Cardiomyopathy) على أنّه زيادة سمك جدار البطين الأيسر، مما يتطلب جهداً كبيراً من القلب لضخ الدم، ويُعدّ هذا الاعتلال المسبب الأول للوفاة المفاجئة بين الرّياضيين.
  • انسدال الصمام التاجي: يتسبب انسدال الصمام التاجيّ (بالإنجليزية: Mitral valve prolapse) الذي يفصل بين الأذين الأيسر والبطين الأيسر بعدم قدرة هذا الصمام على الإغلاق، ولكن غالباً لا يحتاج المصاب لأي نوع من العلاج، ولا تُعتبر المعاناة من هذه المشكلة الصحية حالة مهددة للحياة.
  • التهابات القلب: ومنها التهاب العضلة القلبية (بالإنجليزية: Myocarditis) الذي يحدث في الغالب نتيجة التعرّض لعدوى فيروسيّة، والتهاب التامور (بالإنجليزية: Pericarditis) الذي يتمثل بالتهاب الغشاء المُبطّن للقلب، وقد يحدث نتيجة التعرّض لعدوى فيروسية، أو بسبب المعاناة من الفشل الكلويّ (بالإنجليزية: Kidney Failure)، أو الإصابة بأمراض المناعة الذاتية، وهناك أيضاً ما يُعرف بالتهاب الشغاف (بالإنجليزية: Endocarditis) والذي يتمثل بالتهاب الغشاء المبطن لصمامات القلب.


الوقاية من أمراض القلب

يمكن المحافظة على صحة القلب وحمايته من خطر الإصابة بالأمراض باتباع النصائح الآتية:[٣]

  • الإقلاع عن التدخين وتجنب الجلوس مع المدخّنين.
  • المحافظة على ضغط الدم ضمن القراءات الطبيعية أو المُستهدفة.
  • المحافظة على الكولسترول ضمن القيم الطبيعية أو المُستهدفة، ويشمل الكولسترول البروتين الدهنيّ مرتفع الكثافة المعروف بالكولسترول النافع (بالإنجليزية: High Density Lipoprotein)، والبروتين الدهني منخفض الكثافة المعروف بالكولسترول الضارّ (بالإنجليزية: Low Density Lipoprotein)، والدهون الثلاثية (بالإنجليزية: Triglycerides).
  • الحرص على عدم تناول كميات من السعرات الحرارية تفوق قدرة الجسم على حرقها، وذلك تجنّباً للسمنة لاعتبارها من أهم مسببات أمراض القلب.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • استشارة الطبيب المختص قبل تناول الأدوية التي تُصرف بوصفة طبية، وكذلك قبل تناول المكملات الغذائية والفيتامينات.
  • الحد من التوتر ومحاولة السيطرة عليه.


المراجع

  1. ^ أ ب "Picture of the Heart", www.webmd.com, Retrieved January 27, 2018. Edited.
  2. "Heart Disease: Definition, Causes, Research", www.medicalnewstoday.com, Retrieved January 27, 2018. Edited.
  3. Gordon A. Ewy, "10 Tips to Prevent Heart Disease And Stroke"، www.heart.arizona.edu, Retrieved January 27, 2018. Edited.