ما هي اشهر الحرم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:١١ ، ٢٢ أكتوبر ٢٠١٤
ما هي اشهر الحرم

كان العرب قبل مجيء الإسلام يتخبّطون في ظلمات الجاهلية و الشّرك ، فكانت معتقداتهم باطلةً حيث كانوا يعبدون الأصنام و يعتقدون أنّها تقرّبهم إلى الله سبحانه ، و قد كانت عندهم آفاتٌ اجتماعيّةٌ خطيرةٌ توارثوها عن آبائهم و لسان حالهم يردّد دائماً إنّا وجدنا آباءنا على ذلك فإنّا على آثارهم سائرون ، فقد كانوا ينظرون إلى المرأة نظرة احتقارٍ فلا يعطونها ميراثها بل و أحياناً يئدونها أي يقتلونها و هي حيّةٌ خوفاً بزعمهم من العار و الفقر ، و كانوا يتقاتلون فيما بينهم و تنشب بينهم المعارك الضّروس لأتفه الأسباب ، و كانت عندهم طبقيّةٌ كبيرةٌ فكانوا يميّزون الغني فيهم و صاحب الجاه في كلّ شيءٍ حتى في أداء المناسك ، فجاء الإسلام ليبطل تلك العادات كلّها و لتتحطّم على صخرته الكئود أصنام الشّرك و الضّلال التي اتخذوها من دون الله ، و ليسطع نور الإسلام و شمسه على ربوع الجزيرة العربيّة و من ثمّ لينتشر في أرجاء المعمورة كافّة .


و من العادات الذّميمة التي كان العرب في الجاهلية يمارسونها عادة النّسيء أي أنّهم يؤخّرون الأشهر الحرام و هي ذي الحجّة وذي القعدة و المحرّم و رجب و يتلاعبون في مواقيتها ، فقد كانوا أصحاب مصالحٍ يتحكّم الهوى في أفعالهم و أقوالهم ، فقد وجدوا أنّ الأشهر الحرام تمنعهم أحياناً من القتال و سفك الدّماء ، فراحوا يحلّون الشّهر الحرام الذي يحتاجون فيه للقتال و يحرّمون غيره بدلاً عنه ليكتمل عندهم عدد الشّهور المحرّمة و هذا من الضلال الكبير ، فقد حرّم الله شهوراً بعينها قد جعلها شهوراً مباركةً حيث يحجّ النّاس فيها و يأمنون على أنفسهم ، ثمّ جاء النّبي صلّى الله عليه و سلّم في حجّة الوداع ليبيّن للنّاس أنّ الزمان قد استدار و توافق كما خلقة يوم خلق السّموات و الأرض ، و بيّن لهم الأشهر الحرام و ذكرها فهي ثلاثٌ متواليةٌ ذي القعدة وذي الحجّة و المحرّم و شهرٌ واحدٌ منفرد يأتي بين جمادى و شعبان هو شهر رجب ، قال تعالى ( إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ۚ ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ ۚ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ ۚ وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً ۚ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ ) صدق الله العظيم .