ما هي تغذية المراة الحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٣:٥٩ ، ١٩ أكتوبر ٢٠١٤
ما هي تغذية المراة الحامل
"العقل السليم في الجسم السليم"


هذه الحكمة او المثل القديم يعبر عن مدى أهمية الحفاظ على صحة الجسم وما يعكسه الجسم السليم على العقل وعلى ال"إنسان بشكل عام من صحة وخير، والإنسان الطبيعي يحتاج إلى تغذية صحيحة ليقوم جسمه بكل وظائفة على أكمل وجه، أما المرأة الحامل فهي وضعية مختلفة تماما، لأنها تحتاج إلى تغذية مفيدة مضاعفة لها وللجنين، أي انها تتغذى عن شخصين خصوصاً في فترات الحمل المتأخره (في الأشهر الثلاث الأخيرة) من الحمل. تتعرض المرأة في فترة الحمل وغالباً أولها إلى تقلبات فسيولوجية وهرمونية وجسمية كثيرة، وحتى نفسية تؤدي في أغلب الأوقات إلى فقدان الشهية خصوصاً اذا رافق فترة حملها وحام من النوع الصعب.


حيث تعاني بعض الحوامل من حالات حمل صعبة جدا يكون تأثيرها النفسي سيء جداً وقد تكره زوجها أو ملابسها أو منظر البيت عموماً أو الطعام بشكل عام، وهنا يقوم الطبيب المختص المتابع لحالة الحامل بتعويض نقص التغذية وقلة تناول الوجبات بكمية مناسبة من الفيتامينات والمعادن اللازمة لتغذية الأم والجنين، حيثُ أنه وفي حالة نقص التغذية اللازمة للجنين فإن ذلك يؤثر على الأم وعلى الجنين، ويكون التأثير بأن يقوم الجسم بأمداد الجنين بالمواد اللازمة على حساب صحة الأم وذلك بأن يقوم بسحب الكالسيوم من عظام الأم لتغذية الجنين مثلاً.


واذا كان الوضع الصحي للأم غير مناسب أو سيء فذلك يؤثر على صحة الجنين وحجمة وقد يتطور الأمر بأن يحدث خلل لا قدر الله في أحدى أعضاء جسم الجنين، إضافة إلى ذلك فإن الأم ستعاني لاحقاً من بعض المشاكل الصحية مثل تكسر الأسنان وهشاشة العظام، لذلك ينصح دائماً بتناول الأغذية الغنية بكل العناصر والفيتامينات والبروتينات، وتناولها بشكل طبيعي هو أفضل الطرق لإمداد الأم والجنين بما يحتاجونه من مواد اساسية، وقبل ذكر بعض الأغذية المفيدة جداً للحامل يجب التنوية أن التنوع الغذائي بالدرجة الأولى هو أنسب ما قد تتناوله الحامل، ومن الأغذية المفيدة للحامل اللحوم الخالية من الدهون والأسماك لإحتوائها على كميات كبيره من اليود، الفواكه الطازجة بشكل عام والخضراوات مثل الجوافة والموز والرمان والجوز والحمضيات عامة والبروكلي والتين والصبر والطماطم (وعصير الطماطم مفيد جداً).


وكذلك البقوليات مثل العدس والفريكة و الفاصولياء، ولا ننسى أهم المواد والتي تحتوي على الكلس اللازم جداً لبناء عظم الطفل مثل الحليب ومشتقاته كاللبن والأجبان وغيرها، والبيض والتمور، والتمور مفيده جداً لإحتواءها على سكريات بسيطه تعطي كمية كبيرة من الطاقة للجسم خصوصاً اذا تم تناولها بأعداد فردية، ولا نغفل أن الصحابة كانو يتناولون بعض التمرات قبل الحروب لما لها من فائدة كبيرة في امداد الجسم بالطاقة، جسم الأنسان منظومة متكاملة من الأجهزة التي تعمل بنظام ودقة ويحتاج إلى الطاقة ليستمر عمله، لذلك فإن أي تقصير في التغذية أو النوم أو الرياضه سيؤثر سلبا على الجسم حتى لو بعد حين، وأكثر فئة تتأثر هم الحوامل لما في مرحلة الحمل من تقلبات ومتطلبات للجسم لا توجد عن غيرها.

اقرأ:
539 مشاهدة