ما هي فضائل الدعاء آخر الليل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:١٧ ، ١٥ أبريل ٢٠١٨
ما هي فضائل الدعاء آخر الليل

فضل الدعاء في آخر الليل

يعدّ الدعاء من السنن التي تتأكد في آخر الليل، فإذا دعا المسلم في قنوته في آخر الليل يكفيه ذلك، وإذا لم يكن يدعو فمن السُّنة أن يقوم بذلك، حيثُ إنّ هذا الوقت هو وقت استجابة وتتأكد فيه استجابة الدعاء فهو وقت النزول الإلهي إلى السماء الدنيا،[١] وعن أبي هريرة رضي الله عنه أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (يَنْزِلُ ربُّنا تباركَ وتعالى كلَّ ليلةٍ إلى السماءِ الدنيا، حينَ يَبْقَى ثُلُثُ الليلِ الآخرِ، يقولُ: من يَدعوني فأَستجيبُ لهُ، من يَسْأَلُنِي فأُعْطِيهِ، من يَستغفرني فأَغْفِرُ لهُ)،[٢] وفي شرح الحديث الشريف يبين الرسول عليه الصلاة والسلام أنّ الله تعالى ينزل في الثلث الأخير من الليل ويقول من يدعوني فأستجيبُ له ومن يسألني فأعطيه ومن يستغفِرُني فأغفِرَ له؟ وهذا الوقت للبشر هو وقت خلوة وغفوة واستغراق وتلذذ بالنوم، ومن آثرَ تركها للقيام ومناجاة الله والتضرع فهذا دليل على أنّ نيته خالصة وراغب فيما عندَ الله من عطايا وله استجابة دعاء، حيثُ إنّ استجابة الدعاء مقرونة بالصدق في النية والدعاء.[٣]


تحديد الثلث الأخير من الليل

يبدأ الليل من غروب الشمس، وينتهي وقته مع طلوع الفجر، ولحساب الثلث الأخير بينهما يجب حساب عدد الساعات بينهما ثُمّ تقسيم الوقت، فإذا كانت الشمس تغرب في الساعة الخامسة مساءً، والفجر يطلع في الساعة الخامسة صباحاً، فإنّ الثلث الواحد هو 4 ساعات، والثلثين 8 ساعات، وعليه فإنّ الثلث الأول يكون الساعة التاسعة مساءً، ونصف الليل الساعة الحادية عشرَ ليلاً، والثلث الأخير يبدأ من الساعة الواحدة صباحاً وحتى الساعة الخامسة صباحاً.[٤]


الفرق بين آخر الليل وجوف الليل

جوف الليل يعني وسط الليل وليسَ الثلث الأخير منه، أما جوف الليل الآخر فهو الثلث الأخير منه.[٥]


المراجع

  1. الشيخ د. عبدالله بن حمود الفريح (25-4-2015)، "الدعاء في ثلث الليل الآخر"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 30-3-2018. بتصرّف.
  2. رواه بخاري، في صحيح بخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 1145، صحيح.
  3. "شرح الحديث"، www.dorar.net، اطّلع عليه بتاريخ 30-3-2018. بتصرّف.
  4. الشيخ خالد بن عبدالمنعم الرفاعي (17-5-2012)، "كيف نحسب الثلث الأخير من الليل؟!"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 30-3-2018. بتصرّف.
  5. "أسئلة حول مواقيت الصلاة"، www.islamqa.info، 26-5-2009، اطّلع عليه بتاريخ 30-3-2018. بتصرّف.