ما هي مفسدات الوضوء

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٥ ، ١٣ يونيو ٢٠١٧
ما هي مفسدات الوضوء

الوضوء

يمكن تعريف الوضوء على أنّه غسل أعضاء من الجسم باستخدام الماء، وذلك بنيّة التطهر استعداداً لأداء بعض العبادات، وحكمه واجب في بعض المواضع، فلا تجوز صلاة دوء وضوء على سبيل المثال، في حين أنّه مستحب في مواضع أخرى، وللوضوء خطوات، وشروط لا بدّ من أخذها بعين الاعتبار ليكون صحيحاً، والتي سنذكرها في هذا المقال.


الحالات التي يجب فيها الوضوء

  • قبل الصلاة.
  • عند الطواف حول الكعبة المشرّفة.


المواضع التي يستحبّ فيها الوضوء

  • الوضوء عند الاستغفار، والدعاء والذكر.
  • قراءة القرآن الكريم.
  • قبل الذهاب إلى النوم.
  • قبل الاغتسال.
  • قبل حَمْل الميت.
  • تجديد الوضوء عند كل صلاة.


طريقة الوضوء الصحيحة

  • النيّة، والبسملة بقول: بسم الله الرحمن الرحيم.
  • الاستنجاء.
  • غسل اليدين إلى الرسغين ثلاثاً.
  • المضمضة ثلاثاً.
  • الاستنشاق والاستنثار ثلاثاً.
  • غسل الوجه كاملاً ثلاثاً، وتكون حدود الوجه من منبت الشعر إلى الذقن، أو أسفل اللحية.
  • غسل اليد اليمنى من الأصابع إلى المرفق ثلاث مرات، يليها غسل اليد اليسرى بنفس الطريقة.
  • مسح الرأس مرة واحدة، ثم مسح الأذنين بالماء الذي تبقّى على اليدين من ماء مسح الرأس، وقد اختلف الفقهاء في مقدار المسح على الرأس، وهي كالآتي:
    • ذهب الحنفية إلى أن مسح ربع الرأس كافي وهو الناصية.
    • ذهب المالكية والحنابلة إلى مسح جميع الرأس وذلك بدءاً من مقدّمة الرأس إلى مؤخّرته، ثم العودة إلى مقدّمته مجدداً.
    • ذهب الشافعية إلى مسح القليل حتى لو كانت شعرة.
  • غسل الرجل اليمنى إلى الكعب ثلاثاً، على أن يتخلّل الماء أصابع القدم عند غسلها، ثمّ غسل الرجل اليسرى بنفس الطريقة.


سنن الوضوء المستحبة

  • غسل اليدين ثلاثاً قبل البدء بالوضوء، ولكنه يكون واجباً عند الاستيقاظ من النوم.
  • استخدام السواك قبل الوضوء.
  • المبالغة في الاستنشاق، إلّا إذا كان الفرد صائماً.
  • تخليل الماء في اللحية في حال كانت كثيفة.
  • تخليل الماء بين أصابع اليدين والقدمين.
  • البدء بالجهة اليمنى في كل عضو يتم غسله.
  • المسح ثلاثاً على كل عضو، باستثناء الرأس والأذنين مرة واحدة.
  • تجنّب الإسراف في استهلاك الماء خلال عملية الوضوء.


أذكار بعد الوضوء

  • (اللَّهمَّ اجعلني من التَّوَّابين واجعلني من المتطهِّرين) [حسن غريب]
  • (ما منكمْ من أحدٍ يتوضأ فيبلغُ ( أو فيُسبغُ ) الوضوءَ ثم يقول: أشهدُ أن لاّ إلهَ إلا اللهُ وأنَّ محمدًا عبدُ اللهِ ورسولُهُ، إلا فتحتْ له أبوابُ الجنةِ الثمانيةُ، يدخلُ من أيّها شاءَ) [صحيح مسلم].


مفسدات الوضوء

  • خروج البول أو البراز.
  • خروج الريح (الغازات).
  • ذهاب عقل الإنسان بإغمائه، أو جنونه، أو سُكْره، أو نومه نوماً عميقاً لا يشعر فيه بما يدور حوله، أمّا الإغفاءة الخفيفة التي ينامها الفرد مع شعوره بما يدور حوله فإنّها لا تنقض الوضوء.
  • لمس الفرج للشهوة.
  • أكل لحم الجمال أو أي شيء منها ما عدا لبنه.