ما هي نصائح الزواج

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣٥ ، ٧ مايو ٢٠١٨
ما هي نصائح الزواج

نصائح للمقبِلين على الزواج

هذه بعض النصائح التي يمكن للمقبِلين على الزواج اتباعها:[١]

  • مناقشة الطرفين لمعتقداتهما الدينية والروحانية صراحةً، وملاحظة مدى تشابه الآراء، ومدى تقبُّل الاختلافات، وكيفية تربية الأبناء على تلك المعتقدات، فقد وُجِد أن احتمالية الطلاق تقل لدى أولئك الأزواج الذين يرون أنفسهم متدينين، حيث يسهم الإيمان الديني والروحاني في شعور الأزواج بالاتفاق والوحدة؛ ويعد ذلك ضرورةً لزواج سعيد وطويل المدى.
  • الزواج بعد سن 25؛ فذلك يزيد احتمالية استمرار الزواج مقارنةً مع الزواج في عمرٍ أصغر، حيث تساهم الحكمة والتجارب المترافقة مع التَّقدم في السن في إنجاح الزواج.
  • التعليم: يقود التعليم إلى التفاهم والتنوُّر وزيادة التساهل تجاه آراء الآخرين؛ ويعد هذا الأمر مهماً للزواج الناجح، كما تزيد احتمالية نجاح الزواج لدى المتعلِّمين مقارنةً مع غيرهم، كما يجب مناقشة الأهداف التعليمية لكلا الطرفين وكيفية تحقيقها.
  • تبادل الاحترام.
  • الاحتفاظ بالهوية الذاتية، فالتفريط في ماهية الذات ليس ضرورياً لتحقيق الهناء والسعادة في الزواج، بل إن ذلك سيؤدي للإضرار بالعلاقة.
  • تخصيص بعض الوقت ليكون كلا الطرفين منفرداً بنفسه.
  • التحدث في كل شيء وعن أي شيء.
  • الحصول على وظيفة ثابتة ودخل قبل الزواج.
  • محاولة تجنب إنجاب أطفال خلال العام الأول للزواج.
  • الجدال بإنصاف مع التركيز على وجوب الاحترام.


نصائح لزواج عظيم وقوي

ينشأ الزواج التام والمثالي من الجمع بين الصدق والحلول الوسطية وليس نتيجةً للسلوكيات المتذلِّلة، ويمكن اتباع بعض النصائح من أجل زواج قوي وعظيم، ومنها ما يلي: [٢]

  • يجب أن يكون كلا الطرفين كما هما، أي على طبيعتهما من بداية العلاقة بدون أي تصنُّع وتظاهر.
  • المحافظة على حس المرح والظرافة حتى في الأوقات الشديدة.
  • الانتباه إلى أن الزواج يتعلق بالتزامات كل طرف تجاه الآخر وليس فقط بالمشاعر، فالحقيقة أنهما أقسما على عهدهما تجاه بعضهما، كما أن الزواج ليس رومانسياً فقط، فهو يشبه العمل الجماعي الذي يستلزم إتمام المهام اليومية.
  • احترام الطرفين لبعضهما، فجرح المشاعر العلني يتسبب في الإذلال الذي يؤدي بدوره إلى زيادة الامتعاض والتنازل؛ وبالتالي القضاء على الزواج الجيد.
  • دعم الطرفين لبعضهما في حالة الضعف، والتفاخر ببعضهما في حالة القوة.
  • التفكير في القيام بأشياء لطيفة يومياً لإظهار الاهتمام بالطرف الآخر وجعل حياته أجمل.
  • شكر الطرفين لبعضهما على القيام ببعض الأشياء الصغيرة كتنظيف طاولة الطعام مثلاً.
  • مشاركة الطرفين في اتخاذ القرارات، وإبداء الرأي بشكل مهذب وبصدق.
  • قضاء بعض الوقت للبقاء معاً مثل: التَّشارك في قضاء أمسيات خاصةً، والانضمام إلى فصول تعليمية مشتركة، والمشاركة في ممارسة الرياضة، والرقص، والخروج في نزهة.
  • المحافظة على الانسجام مثل: الاستماع للطرف الآخر بشكل مستمر، والحرص على الثقة دون افتراض الأمور السيئة، وتجنب التدقيق على المضايقات الصغيرة، والجدال بدون اتهامات، والمشاركة في أداء المسؤوليات، وتواصل الطرفين مع بعضهما بصدق وانفتاح دون أسرار، بالإضافة إلى تجنب التطلُّع إلى الكمال والتمام.
  • في حالة الجدال يُنصح بالنقاش بلطف، والتفكير في انتقاء الكلمات قبل نطقها، والحرص على المسامحة والاعتذار، والتَّعلم من الأخطاء، وتحمُّل مسؤولية الخيارات المتَّخذة والتصرفات المؤديَة.
  • مواجهة الضائقة والمعاناة معاً مثل تنظيم الميزانية، والتَّصرف بشكل طبيعي أثناء تسوية الخلافات.


نصائح لزواج حب مستمر

هذه بعض الطرق العلمية التي يمكن اتباعها بهدف تحقيق زواج حب مستمر:[٣]

  • النظرة الإيجابية والمتفائلة بشكل دائم بهدف تقوية رابطة الزواج، وزيادة الرضا بين الطرفين، وتوسيع أفق التفكير مما يتيح المجال أمام العمل المشترك على حل المشاكل.
  • تذكُّر الذكريات الإيجابية بالإضافة إلى ذكريات الانتصار على الظروف الصعبة التي تم تخطيها ودفنها مع الكثير من الخلافات، فمثلاً يمكن قضاء 30 دقيقة في إحدى الليالي لتذكُّر حكاية اجتماعهما التي أدت في نهاية المطاف إلى زواجهما.
  • التعامل مع الزواج كعلاقة صداقة.
  • يمكن اللجوء إلى تلقي الاستشارة الزوجية.
  • محاولة الطرفين لتغيير المستقبل، والتأثير على الحياة المستقبلية لعائلاتهم وأبنائهم من خلال اعتراض انتقال الأنماط السلبية وغير السليمة الخاصة بالعائلة إلى الأجيال اللاحقة.
  • تجنب الوقاحة، والحرص على التَّواصل بشكل بنَّاء.
  • يمكن اللجوء إلى لعبة رياضية استحدثها باحث الزواج الدكتور John Gottman، حيث لاحظ وجود 5 مشاعر أو تفاعلات إيجابية لكل شعور أو تفاعل سلبي لدى الأزواج الذين تربطهم علاقة زوجية سليمة، مما يساهم في تجنب انتهاء علاقتهما بالطلاق، ولأداء هذه اللعبة يمكن رسم جدول بعمودين على ورقة، ثم يتم كتابة التفاعلات الإيجابية في عمود، والتفاعلات السلبية في العمود الثاني، ومتابعة نسبة التَّحسن من أسبوع لآخر، فقد يتم الوصول إلى النسبة التامة والمثالية خلال فترة 3 شهور، ويُوصى بعدها بالاحتفال بالتحسينات الحاصلة.


المراجع

  1. Dr. Charles & Dr. Elizabeth Schmitz (17-7-2017), "Taking the Plunge? Keep These 12 Successful Marriage Tips in Mind"، www.psychcentral.com, Retrieved 25-4-2018. Edited.
  2. "How to Have a Great Marriage", www.wikihow.com, Retrieved 26-4-2018. Edited.
  3. Christian Maciel, "10Scientific Ways to Lead A Loving and Lasting Marriage"، www.lifehack.org, Retrieved 26-4-2018. Edited.