ما هي نواقض الوضوء

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٧ ، ١٦ ديسمبر ٢٠١٥
ما هي نواقض الوضوء

الوضوء

الوضوء الصحيح شرط من شروط قبول صلاة المسلم، والغاية من الوضوء هي الحصول على الطهارة اللازمة لأداء الصلاة وقراءة القرآن الكريم، ويكون الوضوء الصحيح بنية الوضوء والتسمية، ومن ثم غسل اليدين والقدمين والرأس والوجه بالماء الطاهر والنظيف، وبعد الانتهاء من عملية الوضوء، يصبح المصلي جاهزاً لأداء فرض الصلاة، وللوضوء مبطلات ونواقض تؤدي إلى جعله غير صحيح وغير مقبول، ويجب إعادته ليتم قبول صلاته.


مبطلات الوضوء

هناك مجموعة من النواقض والمبطلات التي تؤدي إلى جعل الوضوء غير صحيح وهي :

  • خروج شيء من أحد السبيلين سواء كان من فتحة البول أم من فتحة الشرج، مهما كانت الكمية الخارجة سواء كانت قليلة أم كثيرة، وبغض النظر عن طهارتها أم نجاستها، ففي جميع الحالات تؤدي إلى بطلان الوضوء، ومن الأشياء التي قد تخرج من الإنسان المني أو البول أو الغائط أو الرياح أو المذي أو غيرها من الأشياء التي تكون داخل جسم الإنسان، وكلها تكون سبباً في عدم الطهارة وبطلان الوضوء.
  • عند قيام الإنسان سواء الذكر أم الأنثى بلمس الأعضاء التناسلية، دون وجود أي حاجز لذلك، ويكون اللمس بواسطة اليد أو أحد الأصابع، سواء لمس الشخص أعضاءه أو أعضاء غيره حتى في الحالات التي يلمس بها أعضاء الطفل الرضيع، سواء كان هذا اللمس متعمداً أم غير متعمد، فإنه في كلتا الحالتين يبطل الوضوء، لقول الرسول -صلى الله عليه وسلم-: "من مس ذكره فلا يصلي حتى يتوضأ"، وهذا الحديث الشريف يدلنا على أنه يجب على المسلم الوضوء من جديد عند ملامسة أحد الأعضاء الخاصة به أو بغيره.
  • تعد ملامسة الأنثى الأجنبية والتي لا تمد له بصلة أو قرابة، ودون وجود حاجز بين جسمه وجسمها، بطلاناً الوضوء، فيجب الوضوء مرة أخرى، لقوله تعالى:" أو لامستم النساء".
  • زوال العقل، ويكون ذلك بذهاب العقل بشكل كلي، وعدم السيطرة عليه في التفكير والتصرف والسلوك المتبع كحالات الجنون أو الإغماء وفقدان الوعي والسكر.
  • الحالات التي ينام بها المسلم ولا يشعر بنفسه، فعندما يستيقظ يجب عليه الوضوء من جديد.
  • الأكل من لحوم الإبل يؤدي إلى بطلان الوضوء، ويجب أن يتم تجديد الوضوء لكي تصح الصلاة.
  • في بعض المذاهب كالحنفي والحنبلي يتوجب الوضوء عند نزول الدم من أي جزء من أجزاء الجسم، والتقيؤ بكميات كبيرة يؤدي إلى بطلان الوضوء.
  • الضحك المفرط والذي يكون بصوت مرتفع في أثناء الصلاة، يؤدي إلى بطلان الوضوء والصلاة على حد سواء، وذلك عقاباً للمصلي على ما قام به في أثناء الصلاة، وتكون بمثابة ردع له في المرات القادمة.