متى تولى الملك عبدالله الحكم

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٠٠ ، ١٩ أكتوبر ٢٠١٧
متى تولى الملك عبدالله الحكم

الملك عبد الله الثاني ابن الحسين

الملك عبد الله الثاني هو أكبر أبناء جلالة الملك الحسين بن طلال طيّبَ الله ثراه، والأميرة منى الحسين، ووُلِدَ جلالة الملك عبد الله في 30 كانون الثاني (يناير) من عام 1962م، ودرس المرحلة الابتدائيّة في مدينة عمّان بالكُلية العلميّة الإسلاميّة، ومن ثمّ أكمل دراسته في إنجلترا بمدرسة سانت إدموند، ولاحقاً درس المرحلة الثانويّة في الولايات المُتّحدة الأمريكيّة بأكاديميّة ديرفيلد ومدرسة إيجلبروك.[١]


تولي الملك عبد الله الحكم

تولى جلالة الملك عبد الله الثاني حُكم المملكة الأردنيّة الهاشميّة في 7 شباط (فبراير) من عام 1999م، وأُعلن عن بداية رابع عهد للمملكة الأردنيّة الهاشميّة عندما أقسم جلالة الملك عبد الله الثاني القسم الدستوري أمام مجلس الأمة؛ حيث أُسّست المملكة الأردنيّة الهاشميّة في عهد الملك عبد الله الأول ابن الحسين، وحرص على إعداد وصياغة الدستور الأردني الملك طلال بن عبد الله، وبنى أركانها وساهم في تطورها الملك الحسين بن طلال طيّبَ الله ثراهم.[٢]


الحياة العسكرية للملك عبد الله

أثناء تدرب جلالة الملك عبد الله الثاني في الجيش العربيّ الأردنيّ انضم في عام 1980م في المملكة المُتّحدة إلى أكاديميّة ساندهيرست العسكريّة، وبعد انتهاء دراسته فيها حصل بعام 1981م على رتبة ملازم ثانٍ، وأصبح قائداً على سرية في قوات الخيالة البريطانيّة، ومن ثمّ أكمل جلالة الملك عبد الله الثاني دراسته في جامعة أوكسفورد في عام 1982م، فدرس مساقاً حول شؤون منطقة الشرق الأوسط، وعندما عاد إلى الأردن انضمّ إلى القوات المسلحة الأردنيّة، وحصل على رتبة ملازمٍ أول، وكان مساعداً لقائد سرية وقائداً لفصيل في اللواء المدرع الأربعين.[١]


شارك جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين في عام 1985م في الولايات المُتّحدة الأمريكيّة في دورة خاصة بضباط الدروع ضمن فورت نوكس في ولاية كنتاكي الأمريكيّة، وحصل على رتبة نقيب، وأصبح قائداً في اللواء المدرع 91 لسرية دبابات في الجيش العربيّ الأردنيّ عام 1986م، كما شارك في سلاح الجو الملكيّ ضمن جناح الطائرات المُستخدمة كمضادات للدبابات، وأصبح جلالة الملك عبد الله طياراً مقاتلاً ومظلّيّاً، كما تولّى بالتزامن مع رتبته كضابط في الجيش العربيّ الأردنيّ مسؤوليات نائب الملك أكثر من مرّة عند سفر جلالة الملك الحسين طيّبَ الله ثراه، وفي 24 كانون الثاني (يناير) من عام 1999م صدرت عن الملك الحسين الإرادة الملكيّة بتعيين الملك عبد الله بن الحسين ولياً لعهد المملكة الأردنيّة الهاشميّة.[١]


التنمية في عهد الملك عبد الله

تُعدّ التنمية المحليّة المستدامة والشاملة وتحديداً في القطاعين الاجتماعي والاقتصادي من الأولويات الأساسيّة عند جلالة الملك عبد الله الثاني؛ حيث اهتمّ جلالته بضرورة إنشاء البيئة المناسبة التي تضمن تحقيق التنمية الاجتماعيّة والاقتصاديّة والسياسيّة، وتوفير جميع الأدوات المناسبة للأردنيين حتّى يتمكّنوا من المشاركة في تطوير وتحسين بلدهم وأنفسهم.[٣]


حرص جلالة الملك عبد الله الثاني منذ توليه الحُكم على تعزيز التنمية الاقتصاديّة والتنمية الاجتماعيّة في الأردن؛ عن طريق إعداد وصياغة مجموعة من البرامج التي تُحقق أفضل مستويات العيش للمواطنين؛ لذلك اهتمّ جلالة الملك عبد الله بتحديد مجموعة من المحاور تُساهم في تحقيق رؤيته حول التنمية، وهي تحرير وتحديث قطاع الاقتصاد، ودعم الحالة المعيشيّة للأردنيين، والحرص على تقليل نسبة المديونيّة ومُعدّل العجز في الموازنة العامة، وتنفيذ سياسات اقتصاديّة تحرريّة، والتكامل والتعاون مع النظام الاقتصاديّ العالميّ، ودعم العلاقات الاقتصاديّة المشتركة مع جميع الدّول العربيّة، ومواجهة الفقر والبطالة.[٣]


ساهمت رؤية جلالة الملك عبد الله الثاني في مجال التنمية الاقتصاديّة في توقيع الأردن للعديد من الاتفاقات الاقتصاديّة، ومن أهمّها الانضمام إلى منظمة التّجارة العالميّة، والاتفاقيّة مع الولايات المُتّحدة الأمريكيّة لتأسيس منطقة تّجاريّة حُرّة، واتفاقيّة الشراكة بين الأردن ودول الاتّحاد الأوروبيّ، واتفاقية أغادير الخاصة بالتبادل التّجاريّ الحُرّ، واتفاقية الافتا مع دول أوروبا، واتفاقيّة مع سنغافورة لتأسيس منطقة تّجاريّة حُرّة، والانضمام إلى الاتفاقيّة الخاصة بالتّجارة الحُرّة العربيّة.[٣]


مبادرات الملك عبد الله

اهتمّ جلالة الملك عبد الله الثاني منذ توليه لحُكم المملكة الأردنيّة الهاشميّة بتأسيس مجموعةٍ من المبادرات الملكيّة؛ من أجل تطوير مستوى المعيشة ضمن العديد من القطاعات، مثل المشروعات الإنتاجيّة، وتقديم الرعاية للمقدسات الإسلاميّة، ودعم التنمية الاجتماعيّة، والشباب، وقطاع التعليم، وقطاع الصحة، وفي ما يأتي مجموعة من أهمّ المبادرات الملكيّة:[٤]

  • صندوق الملك عبد الله الثاني للتنمية: هو صندوق أُسّس وفقاً لإرادة ملكيّة صدرت في سنة 2001م، وهو منظمة غير ربحيّة وغير حكوميّة، وتهتمّ بتعزيز التنمية في جميع محافظات ومناطق المملكة الأردنيّة الهاشميّة، وتوفير الدعم اللازم للتنمية التعليميّة والتنمية الاجتماعيّة؛ عن طريق الحرص على إنشاء مجموعة من المشروعات التنمويّة؛ ممّا يُساهم في توزيع المكاسب الناتجة عن التنمية المستدامة؛ من خلال الشراكة والتعاون مع منشآت القطاع الخاص.
  • مركز الملك عبد الله الثاني للتصميم والتطوير: هو مركز أُسِّس وفقاً للإرادة الملكيّة الصادرة في سنة 1999م، ويُعرّف المركز اختصاراً باسم (كادبي)، وهو مُؤسسة مدنيّة عسكريّة ذات استقلاليّة، ويشرف عليها الجيش العربيّ الأردنيّ، ويهتمّ المركز بعمليات التطوير والبحث؛ من أجل توفير أفضل الحلول ضمن المجالات الخاصة بالدفاع، سواء دوليّاً أو إقليميّاً أو محليّاً.
  • مركز الملك عبد الله الثاني للتميّز: هو مركز أُسس في عام 2006م؛ من أجل أن يكون مرجعاً يُحدّد التنافسيّة في الأردن ويدعم انتشار التميّز؛ من خلال تطبيق أفضل الطُرق التي تشمل المعايير الخاصة بالجوائز التي يمنحها المركز لكافة القطاعات، كما يُعدّ مركز الملك عبد الله الثاني للتميّز المرجع الذي يقيس مستوى الأداء والتميّز الخاص بالمُؤسسات العامة.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين"، www.petra.gov.jo، اطّلع عليه بتاريخ 2-10-2017. بتصرّف.
  2. "سيرة جلالة الملك"، rhc.jo، اطّلع عليه بتاريخ 2-10-2017. بتصرّف.
  3. ^ أ ب ت "التنمية"، kingabdullah.jo، اطّلع عليه بتاريخ 2-10-2017. بتصرّف.
  4. "المبادرات الملكية"، kingabdullah.jo، اطّلع عليه بتاريخ 2-10-2017. بتصرّف.