مدينة سيدني

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٢ ، ٢٩ فبراير ٢٠١٦
مدينة سيدني

مدينة سيدني

تعتبر أستراليا إحدى قارات العالم السبعة، وتعد مدينة سيدني عاصمتها الواقعة في جنوب شرق أستراليا في ولاية نيو ساوث ويلز، وتقع تحديداً بين المحيط الهادئ ومنطقة الجبال الزرقاء في الجزء الغربي، وهي واحدةٌ من أقدم مدن أستراليا على الإطلاق.


وتبلغ مساحتها ما يقارب الإثني عشر ألف كيلومتر مربع، ويبلغ عدد سكانها حوالي أربعة ملايين نسمةٍ حسب إحصائيةٍ حديثة، وفي هذا المقال سنتحدث عن العديد من المعلومات العامة حول سيدني الأسترالية، كمناخها، وتضاريسها، واقتصادها، والسياحة فيها بالتفصيل.


المناخ والتضاريس في سيدني

يتميز مناخ مدينة سيدني الأسترالية بأنه لطيفٌ ومعتدل، وتبلغ درجات الحرارة في فصل الصيف خمساً وعشرين درجةً مئوية، بالإضافة إلى الرطوبة التي تسود فصل الصيف فيها، ونادراً ما تكون الأجواء شديدة البرودة في فصل الشتاء مثل باقي مدن قارة أستراليا، ويعتبر طقس سيدني أحد الأمور الجاذبة للسياح.


اقتصاد سيدني

تعتبر مدينة سيدني الأسترالية مركزاً اقتصادياً وتجارياً كبيراً بالنسبة لقارة أستراليا، ويعمل المواطنون فيها في العديد من المجالات والقطاعات، مثل العقارات والإعلام والسياحة والصحة وغيرها، وتستقطب المدينة العديد من الأشخاص من كل مكانٍ فيهاجرون إليها للاستثمار في شتى المجالات، وتعتبر سيدني من أبرز مدن العالم من ناحية غلاء المعيشة، وتشتهر بتوافر فرص العمل بشكلٍ كبيرٍ ومكثفٍ بها.


السياحة في سيدني

وتعد مدينة سيدني وجهةً سياحيةً مهمةً تستقطب السياح من كل مكان، وذلك بسبب توافر العديد من المقومات مثل المناخ الجميل والأماكن السياحية، بالإضافة إلى التسهيلات والخدمات والفنادق والمطاعم والمقاهي، والتي تتيح للسائح قضاء الأوقات الرائعة فيها والاستمتاع هناك، بالإضافة إلى إمكانية ممارسة مختلف الأنشطة السياحية، مثل الغوص والسباحة والاستمتاع بالرمال والشمس، إذ تعتبر أستراليا جزيرةً تحيط بها المياه من كل الجوانب.


معالم سيدني

وتتميز سيدني بالعديد من المعالم والأماكن السياحية الشهيرة والمهمة التي تجذب العديد من الأشخاص عبر العالم، بالإضافة إلى الأماكن المهمة على الأصعدة المختلفة كالجامعات وغيرها ومنها:

  • دار الأوبرا.
  • جامعة نيو ساوث ويلز.
  • ميناء جاكسون.
  • جامعة سيدني.


ويجدر بالذكر أن مدينة سيدني الأسترالية تتميز بسيادة أجواء الأخوة والتسامح والتعايش بين سكانها على اختلاف أعراقهم ودياناتهم وألوانهم، الأمر الذي أدى إلى كثرة تواجد المسلمين فيها، والذين يقومون بتأدية شعائرهم الدينية وفروضهم بدون مضايقاتٍ أو إزعاجٍ أو اضطهادٍ من أحد، وهو الأمر الذي أدى أيضاً إلى توافد العديد من الناس من كل مكانٍ في العالم إليها ليعيشوا ضمن هذا الأمن والاستقرار النفسي.