مذكرة في أحكام الصيام

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٠ ، ٢١ يونيو ٢٠١٨
مذكرة في أحكام الصيام

شروط وجوب الصيام

حتى يصح صيام المسلم ينبغي أن تتوافر فيه الشروط التالية:[١]

  • الإسلام، فلا صيام على الكافر، ولا يصح منه.
  • العقل، حيث أُسقط الصيام عن المجنون.
  • البلوغ، لعدم وجوب الصيام على الصغير، مع الحرض على حثّه عليه، وأمره به إن استطاعه، حتى يعتاد عليه.
  • القدرة، أي قدرة المسلم على الصيام، لعدم وجوبه على العاجز عنه.
  • الإقامة، لكون الصيام ليس بواجب على المسافر.


شروط صحة الصيام

وهي:[٢]

  • النية: لحديث: (إنما الأعمالُ بالنياتِ)،[٣]ويبيّت الصائم النية من الليل.
  • التمييز: ويكون ذلك بأن يستطيع الصبي إدراك معنى العبادة ومقصدها.
  • الزمان القابل للصوم: حيث لا يصح الصيام في بعض الأيام، فيكون مُحرمًا فيها، كيوم العيد.
ملاحظة: إن الإسلام، والعقل، وطهارة المرأة من الحيض أو النفاس هي شروط وجوب وشروط صحة معًا.[٢]


مبطلات الصيام

وتوجب هذه المبطلات القضاء فقط، وهي:[٤]

  • أكل الصائم أو شربه عمدًا، أما إذا نسي فأكل وشرب فلا شيء عليه، لحديث: (من نسِيَ وهو صائمٌ ، فأكلَ أو شرِبَ ، فليُتمَّ صومَهُ . فإنَّما أطعمَهُ اللهُ وسقاهُ).[٥]
  • تقيؤ الصائم عمدًا، أما إذا غلب عليه القيء فلا شيء عليه.
  • كون المرأة حائضًا أو نفساء.
  • تعمُّد الصائم أن يخرج المني بدون جماع، وهو ما يعرف بالاستمناء، أما إذا كان سبب خروج المني هو الاحتلام فلا شيء عليه.
  • نيَّة الصائم الإفطار في يوم من أيام رمضان، وعزمه على ذلك، يبطل صومه، حتى وإن امتنع عن الأكل والشرب وغيرهم من المفطرات، لكون النية أحد أركان الصوم الواجبة، والتي لا يصح الصوم إلا بها.
  • الارتداد عن الإسلام.
ملاحظة: إنَّ الجماع في نهار رمضان هو أحد مبطلات الصيام التي توجب القضاء والكفارة معًا، على أن يكون الجماع عمدًا وبرضى الزوجة، حيث لا كفارة على المرأة إن اجتهدت في دفع زوجها عن ذلك ولكنه غلبها عليه.[٤]


آداب الصيام

للصيام نوعان من الآداب هما:[٦]

  • آداب واجبة: كالمحافظة على الصلاة المفروضة، واجتناب الصائم الأفعال والأقوال التي حرمها الله تعالى، فيترك الصائم بصيامه المباح كالطعام والشراب، ويترك الحرام أيضًا، كالغيبة والنميمة، والفحش، والضرب، والكذب، وسماع المحرم، وإطلاق البصر، ونحوها.
  • آداب مستحبة: منها تعجيل الفطر، والتسّحر؛ أي الأكل آخر الليل، والسّنة في السحور تأخيره، ومن المستحبات أيضًا الإكثار من ذكر الله وقراءة القرآن، والدعاء، والصدقة.


المراجع

  1. فاطمة ياسر محمد فتحي (30-7-2012)، "مختصر أحكام الصيام"، شبكة الألوكة ، اطّلع عليه بتاريخ 27-5-2018. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "شروط صحة ووجوب الصوم"، إسلام ويب، 4-1-2003، اطّلع عليه بتاريخ 27-5-2018. بتصرّف.
  3. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عمر بن الخطاب ، الصفحة أو الرقم: 1، صحيح.
  4. ^ أ ب صلاح نجيب الدق (13-6-2016)، "مبطلات الصيام"، شبكة الألوكة ، اطّلع عليه بتاريخ 27-5-2018. بتصرّف.
  5. رواه مسلم ، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 1155 ، صحيح.
  6. "آداب الصيام"، إسلام ويب، اطّلع عليه بتاريخ 27-5-2018. بتصرّف.