معايير قياس جودة الهواء

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٦ ، ١٧ أبريل ٢٠١٨
معايير قياس جودة الهواء

الرصاص

يؤثر عنصر الرصاص بشكل كبير في الإنسان، إذ يُعتبر من الغازات السامة التي تؤثر في الجهاز العصبي للإنسان ويؤدي إلى الإصابة بفقر الدم وأمراض الكلى، كما يؤثر في الأطفال عند تعرضهم له حيثُ يعمل على التقليل من مستوى ذكائهم وقدراتهم العقلية.[١]


الفلوريدات

تنشأ الفلوريدات من خلال تصاعدها للهواء عن طريق الصناعات الكيميائية المختلفة مثل: الألومنيوم، والأسمدة الفوسفاتية، والهيدروكربونات التي تحتوي على الفلوريدا والتي تُستخدم في صناعة البلاستيك، والثلاجات، وعبوات الغازات المضغوطة، ويتضرر الإنسان عن طريق امتصاص الفلوريدا، والتي يتخلص الكلى بنسبة 50% منها وتمكثُ النسبة المتبقية في الأنسجة العضلية للإنسان، حيثُ يؤدي تراكمها إلى حدوث تكَّلُس في العظام والأسنان، ويصل ضررها إلى الحيوانات فيُصيبها بالعجز التام، ويؤثر في النباتات عند تَعرضها لغازات الفلوريدا أو رذاذها فيُدمر أطرافها ويعمل على تَساقط ثمارها وإضعاف نموها.[١]


أول أكسيد الكربون

يتميز غاز أول أكسيد الكربون بأنّه شديد السُّمية وليس له لون أو رائحة، وهو من الغازات القابلة للاشتعال ويُستخدم في إنتاج العديد من الأصناف الكيميائية العضوية وغير العضوية، ويوجد في عوادم المركبات والأفران نتيجةً للاحتراق الداخلي.[٢]


ثاني أكسيد النيتروجين

يُعتبر غاز ثاني أكسيد النيتروجين من الغازات اللاَّذعة والمُهيجة، حيثُ يَضرَُ رئتي الإنسان، ويتعدى ضرره إلى البيئة ويتفاعل في الغلاف الجوي ليُنتج حامض النيتريك، الذي يعمل بدوره على المساهمة في ظاهرة المطر الحمضي، كما يعمل على تكوين الضباب الدخاني الكيميائي الضوئي ويتَّصف بلونه البني المحمر والذي يوجد في المعتاد في الأماكن الحضرية.[٣]


ثاني أكسيد الكبريت

يتكون غاز ثاني أكسيد الكبريت من الكبريت والأكسجين وينتُج من خلال احتراق الوقود الأحفوري، ويُشكل ضرراً على الجهاز التنفسي عند التعرض له بتركيز يصل إلى 75.0 جزء في المليون لمدَّة 30 دقيقة للأشخاص الأصحاء، كما يصل تأثيره إلى النباتات والمسطحات المائية والمباني ويُلحق الضرر فيها.[١]


المراجع

  1. ^ أ ب ت علي مهران هشام، "معايير جودة الهواء"، www.env-news.com، اطّلع عليه بتاريخ 30-03-2018. بتصرّف.
  2. "Carbon monoxide", www.britannica.com, Retrieved 30-03-2018.Edited.
  3. "Air pollution", www.britannica.com, Retrieved 30-03-2018. Edited.