معلومات عن دولة ليبيريا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:١٢ ، ٩ مارس ٢٠١٧
معلومات عن دولة ليبيريا

دولة ليبيريا

جمهورية ليبيريا هي إحدى دول غرب أفريقيا المؤسسة حديثاً، وهي إحدى دولتين فقط لم يكونا ضمن النزاع الأوروبي الاستعماري على القارة الإفريقية، ونشأت الدولة في بدايات القرن التاسع عشر بمساعدة إحدى الجمعيات الأمريكية التي حاولت إعادة توطين العبيد الأمريكيين المحررين في القارة الإفريقية لاعتقادهم بإمكانية تأسيس أولئك العبيد السابقين ذوي الأصول الإفريقية دولة يمكن أن توفر لهم الحرية والمساواة التي يتطلعون إليها.


تأسست دولة ليبيريا على أيدي هؤلاء العبيد في عام ألف وثمانمائة وسبعة وأربعين، حيث أعلنت جمهورية ذات نظام إداري على غرار النظام المتبع في الولايات المتحدة الأمريكية، وسيطر الوافدون الجدد من الولايات المتحدة على القطاعات الحيوية في البلاد رغم كونهم أقلية بالنسبة للسكان الأصليين، ومرت ليبيريا عبر تاريخها منذ تلك الفترة بالعديد من مراحل عدم الاستقرار السياسي الذي أدى إلى تدميرها اقتصادياً لتصبح إحدى أفقر دول العالم.


معلومات عن دولة ليبيريا

جغرافيا ليبيريا

تقع ليبيريا في غرب القارة ويحدها المحيط الأطلسي من جهة الجنوب الغربي، ومن الغرب تحدها دولة سيراليون، وغينيا شمالاً، ومن الشرق دولة كوت ديفوار، وتتكون طبيعة السطح من سهول منبسطة في منطقة الساحل تتخللها المستنقعات، وترتفع الأرض مع الاتجاه ناحية الشمال الشرقي لتصل إلى هضبة وجبال منخفضة الارتفاع في أقصى الشمال الشرقي، وتقع البلاد في المنطقة الاستوائية حيث يسود مناخ حار وغابات مطيرة في المنطقة الشمالية، مع تساقط أمطار على مدار العام تتخللها فترات توقف قصيرة تهب فيها رياح محملة بالغبار.


اقتصاد ليبيريا

تعد ليبيريا من الدول الأكثر فقراً في العالم، حيث يبلغ متوسط دخل الفرد السنوي ما لا يزيد عن مئتين وخمسين دولاراً أمريكياً في العام، وتبلغ نسبة العمالة الرسمية في البلاد حوالي خمس عشر بالمئة، ويرجع ذلك إلى الظروف السياسية التي شهدتها البلاد منذ عام ألف وتسعمئة وثمانين عقب الانقلاب العسكري وما تبعه من حرب أهلية استمرت حتى عام ألفين وثلاثة، وبدأ النمو الاقتصادي في التسارع منذ تلك المرحلة مع جذب الاستثمارات في مجالات التنقيب عن النفط والألماس والقطاع الزراعي.


سكان ليبيريا

يتكون المجتمع الليبيري من مجموعات عرقية متنوعة يشكل السكان الأصليون منها ما نسبته حوالي خمس وتسعين بالمئة، بينما تتوزع النسبة الباقية بين المواطنين من سلالة العبيد الأمريكيين السابقين، والعبيد القادمين من منطقة البحر الكاريبي، بالإضافة إلى جاليات من كلّ من الهند ولبنان وبعض دول غرب قارة أفريقيا، وتمارس تلك الجاليات أنشطة تجارية وصناعية، ويحصر الدستور الليبيري الحصول على جنسية الدولة بالأفراد من أصل إفريقي أسود فقط دون غيرهم، واللغة الإنجليزية هي اللغة الرسمية في البلاد رغم وجود أكثر من ثلاثين لغة أخرى تنتشر بين السكان.