مفهوم السلوك لغة واصطلاحاً

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٩ ، ٩ يناير ٢٠١٧
مفهوم السلوك لغة واصطلاحاً

مفهوم السلوك

السلوك في اللغة حسب ما ورد في لسان العرب هو من المصدر للفعل سَلك طريقاً، وسلك المكان يسلكه سلكاً، وسَلَكْتُ الشيء في الشيء أَي أَدخلته فيه، أمّا تعريف السلوك في الاصطلاح فهو سيرة الفرد واتجاهاته ومذهبه، حيث يُقال أنّ شخصاً سيء السلوك أو حسن السلوك، كما أنّ السلوك من الأعمال الإرادية التي يقوم بها الإنسان كالكذب، والصدق، والكرم، والبخل، ونحوها.


غالباً ما يرتبط السلوك بالبيئة المحيطة بالفرد، فقد يكون السلوك واعياً أو غير واعٍ، واختياري أوغير اختياري، كما أنّ للسلوك تأثيراتٌ مباشرةٌ في محيط الكائنات الحية، ويوجد أنواعٌ من السلوك كالسلوك الإجرائي والذي يعتمد على مؤثرٍ معيّن في البيئة المحيطة، بالإضافة إلى السلوك الفضولي، والسلوك المدبّر، والسلوك المتعمّد.


السلوك في علم النفس

اهتمّ العلماء بالسلوك في بدايات القرن العشرين بعد أن ظهر نَموذج شائع أطلق عليه اسم السلوكية، حيث كانت السلوكيّة عبارةٌ عن ردّة فعلٍ مضادّة لعلوم انّفس الكليّة، والتي تهدف إلى معرفة أو فهم العقل الإنساني دون الاستفادة من التجارب العلميّة، كما أنّ السلوكيّة كانت مبنيّة على ما يُمكن أن يرى وجهة النظر فقط، واوقد أسس العالم (جون واتسون) هذا المجال.


السلوك قد يكون شائعاً، أو غير شائع، وقد يكون مقبولاً أو غير مقبولٍ، حيثُ يتمّ وضع أسسٍ من قبل المجتمع لتقييم السلوك باستخدام معايير وقواعد اجتماعية لتقييمه، كما أنّ السلوك يُنظم حسب التحكّم الاجتماعي، ويُعدّ السلوك من وجهة نظر علم الاجتماع دون معنى، وغير موجّهٍ للأشخاص الآخرين فبالتالي هو أبسط الأعمال التي يقوم بها الإنسان، بالرغم من أنّه يمكن أن يلغب دوراً مهماً في تشخيص بعض الأمراض النفسيّة.


السلوك في علم الأحياء

يَعتقِد الكثير من علماءِ الأحياء أنّ نظامَ الغددِ الصّماء والأعصاب في البشر هما اللذان يتحكّمان بسلوك الإنسان، أمّا الاعتقاد الشائع والأكثر انتشاراً فهو الذي ينصّ على أنّ الكائنات الحية ومن ضمنها الإنسان يتعلّقُ بمدى تعقيد نظام الجهاز العصبيّ فيه بشكلٍ عام، حيث إنّ الكائنات الحيّة التي تَحتوي على تعقيدٍ أكبر في جهازها العصبيّ تمتلك قدرةً أكبر على تعلّم استجاباتٍ جديدة، وبالتالي لديها قدرةٌ أكبر على ضبط السّلوك.


السلوك يمكن أن يورّث أو يتمّ اكتسابه وبالرّغم من ذلك فإنّ البحوثَ والدراساتِ في مشروع (ميكروبيوم) الإنساني تُشير إلى أنّه يحتمل التمكن من السيطرة على سلوك الإنسان بواسطة عد ميكروبٍ مُعيّن في جسم الإنسان، ويعتبر السلوك مثل أيّ عملٍ للكائن الحيّ والذي يساهم في تغييرعلاقته مع البيئة، الامر الذي  يُؤثّر على هذه البيئة.
34 مشاهدة