مقالة عن فصل الشتاء

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:١٠ ، ٤ أكتوبر ٢٠١٦
مقالة عن فصل الشتاء

الشتاء

الشتاء هو أحد فصول السنة الأربعة، ويأتي بعد فصل الخريف؛ ويبدأ من الحادي والعشرين من شهر كانون الأول/ ديسمبر إلى تاريخ العشرين من شهر آذار/مارس، حيث يصبح الجوّ بارداً، وتتساقط الأمطار، وتهب الرياح الباردة، وقد تتساقط الثلوج أحياناً، ويقصر النهار ويطول الليل في نصف الكرة الشماليّ، بينما يطول النهار، ويقصر الليل في نصفها الجنوبيّ؛ وتختلف أيام الشتاء في نصفيّ الكرة الأرضية؛ ففي النصف الشمالي يستغرق ثلاثةً وتسعين يوماً، فيما يبلغ في النصف الجنوبيّ تسعةً وثمانين يوماً، وسُمي الشتاء بهذا الإسم في اللغة العربية نسبة إلى صفة (شاتي) أي ذي مطر.


تأثير الشتاء على الكائنات الحية

إن فصل الشتاء هو أبرد فصول السنة، لذا يبحث الإنسان عن أفضل الوسائل المعيشيّة، التي يمكن اللجوء إليها في الشتاء؛ كاختيار الملابس الثقيلة؛ خشية الإصابة بالأمراض ونزلات البرد، كما يحرص على اختيار الطعام الذي يمدّه بالطاقة والسعرات الحرارية، كتناول المشروبات الساخنة التي تشعره بالدفئ، كما لفصل الشتاء تأثيرٌ كبيرٌ على الكائنات الحية الأُخرى؛ كالنباتات والحيوانات، ويعتبر هذا الفصل لدى العديد منها فصل السكون أوالخمول؛ فبعض الحيوانات تبقى في جحورها، ريثما ينقضي فصل الشتاء، ويأتي الربيع لتخرج وتمارس حياتها على سطح الأرض بما يسمة بالبيات الشتويّ، ومن حِكَم الله أن بعض النباتات لها بذورٌ وبراعم مُغلفة بغطاءٍ صلب؛ يقيها البرد، ويحفظ دورة نموها من الانتهاء؛ بسبب الأمطار، أو انخفاض درجة الحرارة، وحتّى عند تساقط الثلوج.


فوائد فصل الشتاء

يظن البعض أن فصل الشتاء مقتصرٌ على الجلوس في المنزل أو المغادرة للعمل، وحتّى أنّ معظم ربات المنزل يصنعن الحلوى والمأكولات الدسمة فيه بشكلٍ مكثّف؛ لاحتوائها على الكثير من السعرات الحرارية، وبالتالي الحصول على الدفء، إلّا أنّ لهذا الموسم الكثير من الفوائد، ومنها استثمار الشتاء للقيام بالعديد من الأنشطة، وأهمها:

  • قراءة الكتب الثقافية، والروايات، والموسوعات العلمية، والمجلات الهادفة.
  • ممارسة اللعب مع الأطفال في المنزل، ولا سيّما عند اشتداد البرد وضعف إمكانية الخروج من المنزل.
  • تنظيم رحلاتٍ عائليةٍ إلى بعض الأماكن المغلقة، كالمتاحف والمعارض المختلفة.
  • الاستفادة من الأغذية الصحية المناسبة للشتاء، والإكثار من تناولها، مثل: الحمضيات كالليمون والبرتقال، فهي خيارٌ جيدٌ للوقاية من الزكام، ومصدرٌ مهمٌ للفيتامينات.
  • الإكثار من ذكر الله؛ ففصل الشتاء عند المسلمين؛ فرصةً للتعبد خلال ساعات ليله الطويلة، فقد قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: (الشتاء غنيمة العابدين).
  • من الفوائد الأُخرى لفصل الشتاء؛ أنّه موسمٌ لنضج الكثير من المحاصيل والنباتات التي تحتاج إلى درجات حرارةٍ منخفضةٍ لنضجها، كما أنّ اختلاف الفصول فيه حكمةٌ ربانية؛ فهو مظهرٌ من مظاهر عدله، وفي فصل الشتاء تكثر الأمطار التي تمتلئ منها الآبار الجوفية في الأرض، كما تستفيد الدول من الأمطار؛ بإقامة السدود والآبار لتجميع المياه، واستخدامها في مجالات الحياة المختلفة.