من أول من بنى الكعبة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:١٦ ، ٧ مارس ٢٠١٦
من أول من بنى الكعبة

من أول من بنى الكعبة

قال تعالى: (وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالاً وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ * لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُم مِّنْ بَهِيمَةِ الأَنْعَامِ فَكُلُوا مِنْهَا َأَطْعِمُوا البَائِسَ الفَقِيرَ * ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ العَتِيقِ).


سميت الكعبة بهذا الاسم؛ لأنها مربعة ومكعبة الشكل، وقيل لسموّها وعلوّها، وتقع في وسط المسجد الحرام، ويبلغ ارتفاعها خمسة عشر متراً، ويبلغ طولها اثنيْ عشرَ متراً.


فضائل الكعبة المشرفة

  • أول بيت وضع في الأرض.
  • وفق المعتقد الإسلامي، تكون قبلة المسلمين في صلاتهم.
  • يطوف المسلون حولها في الحج والعمرة .
  • تعتبر أقدس مكان للمسلمين في كل أنحاء المعمورة .
  • ذكرها الله في القرآن الكريم باسم البيت الحرام؛ دلالة على حرمة القتال فيها.
  • أول مسجد وضع في الأرض.
  • ما من شخص يحج أو يعتمر إليها إلا ويغفر له.
  • حماها الله سبحانه وتعالى من جيش أبراها.


أول من بنى الكعبة

بنيت الكعبة اثنتيْ عشرة مرة في التاريخ، واختلف العلماء حول أول من بناها، فبعضهم يقول بأن أول من بناها الملائكة؛ من أجل الطواف بها، وذلك قبل ألفي عام من قدوم آدم -عليه الصلاة والسلام-، ومن العلماء من قال إن أول من بناها هو آدم -عليه الصلاة والسلام-، ومنهم من قال بأنه ابن آدم شيث -عليه السلام-، وبعض العلماء أقروا بأن إبراهيم -عليه الصلاة والسلام- وابنه إسماعيل أول من بنى الكعبة، وقد استدلوا على ذلك بالقرآن الكريم، والسنة النبوية الشريفة، مثل قوله تعالى: (وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل).


أما بعض المحققين من العلماء، فقد ردّوا الآراء الثلاثة الأولى؛ وذلك لعدم وجود دليل من السنة النبوية أو القرآن على ذلك، واعتبروا هذه الآراء من الإسرائيليات التي لا تصدق، مثل الحافظ بن كثير -رحمه الله-، وبقيت الكعبة على بناء إبراهيم -عليه السلام-، حتى قامت قريش بإعادة ترميمها في الجاهلية، وكان الرسول يبلغ من العمر خمسة وثلاثين عاماً عندما شارك في ترميم الكعبة حيث قام بسقف الكعبة، وفي عهد عبد الله بن الزبير حرقت الكعبة، فأعاد بناءها، ثم قام الحجاج بن يوسف بترميمها في العهد الأموي، ثم السلطان مراد بن رابع في العهد العثماني.


مكونات الكعبة المشرفة

  • مقام إبراهيم -عليه الصلاة والسلام-.
  • الحجر الأسود.
  • حجر إسماعيل.
  • كسوة الكعبة.
  • سدانة الكعبة.


أسماء الكعبة في القرآن الكريم

  • البيت العتيق.
  • البيت الحرام.
  • المسجد الحرام.
  • بكة.
  • البنية.
  • القرية القديمة.
  • الدوار.