من حلف بالله فصدقوه

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٨ ، ٥ نوفمبر ٢٠١٤
من حلف بالله فصدقوه

عن ابن عمر رضي الله عنه أن رسول الله صلي الله عليه وسلم قال :"لا تحلفوا بآبائكم ، من حلف بالله فليصدق ، ومن حلف له بالله فليرض ، ومن لم يرض فليس من الله". رواه ابن ماجة بسند حسن، وعدم الحلف بغير الله من أصول التوحيد ، لأن تعظيم غير الله يعتبر شرك ، والتعظيم يأتي من التعظيم بالحلف والعبادة والدعاء، وقوله "ومن حلف له بالله فليرض ومن لم يرض فليس من الله" هذا دليل على وجوب تصديق المسلم إذا حلف أو إذا حلف له من أخيه المسلم ، وواجب أيضا حسن الظن مادام الحلف بالله.


وعن قتيبة ان يهودياً أتى للنبي صلى الله عليه وسلم فقال: إنكم تشركون ، تقولون : ما شاء الله وشئت ، وتقولون : والكعبة ، فأمرهم النبي صلى الله عليه وسلم إذا أرادوا ان يحلفوا أن يقولوا : ورب الكعبة ، وأن يقولوا : ما شاء الله ثم شئت . رواه النسائي وصححه، وعن ابن عباس :"أن رجلاً قال للنبي صلى الله عليه وسلم : ما شاء الله وشئت ، فقال : أجعلتني لله نداً؟، ما شاء الله وحده". رواه النسائي .


ونهي رسول الله عن الحلف بالكعبة رغم ما عظمها الله به من جعلها ركناً على من استطاع وشرع التوجه نوحها من كل اصقاع الأرض وخصها بالفضل وإجابة الدعاء عندها ، ورغم ذلك المشروع هو الطواف بها ، والصلاة إليها ، لا الحلف بها لما يعد ذلك من الشرك في عبادة الله الواحد، ويقول صلى الله عليه وسلم :"من حلف على يمين هو فيها كاذب يقتطع بها مال المسلم بغير حق فالله عليه غضبان" ، وفي لفظ آخر:" فقد أوجب الله عليه النار وحرم عليه الجنة". والمقصود هنا أن الحلف بالله غير جائز وحرام ، إذا كان القسم يضر بأحد المسلمين فهو من الكبائر .


وكان النبي صلى الله عليه وسلم يرخص الكذب في ثلاثة أمور فقط : الإصلاح بين الناس ، والحرب ، وحديث الرجل لإمرأته والمرأة لزوجها .أما غير ذلك فلا.