من هو اول من صام

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:٢٥ ، ٢ أبريل ٢٠١٤
من هو اول من صام

من هو اول من صام


الصوم هو الركن الرابع من أركان الإسلام الخمس كما ورد في الحديث الشريف ،عن أبي عبد الرحمن عبد الله بن عمر بن الخطاب -رضي الله عنهما- قال : سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول : " بني الإسلام على خمس : شهادة أن لا إله إلا الله ، وأن محمدا رسول الله ، وإقامة الصلاة ، وإيتاء الزكاة ، وحج البيت ، وصوم رمضان " رواه البخاري ومسلم . وفي قولة تعالي " شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ "


والصيام في اللغة أصله الإمساك ويقال صام عن الكلام أي أمسك عنه كما في قوله تعالي في سورة مريم: " فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْمًا فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنسِيًّا " (مريم:26) . وصام عن الأكل والشرب والجماع أي أمسك عنهم أما تعريفه شرعا: إمساك مخصوص من شخص مخصوص بنية مخصوصة ، أو الإمساك عن الطعام والشراب والشهوة بنية مخصوصة " وهو واجب في شهر رمضان على كل مسلم ومسلمة والصيام له أصل فقد عرف قبل الإسلام كما في قوله تعالى: " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمْ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ -أَيَّاماً مَعْدُودَاتٍ فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْراً فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ وَأَنْ تَصُومُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ "


وقد ذكر بعض العلماء أن أول من صام هو سيدنا آدم عليه السلام حينما أمره الله ألا يأكل من الشجرة وأيضاً سيدنا نوح –عليه - ومن معه، بعد أن نجاه الله هو والمؤمنين من الطوفان الذي أهلك القوم الكافرين وكان سيدنا إبراهيم أبو الأنبياء يصوم لساعات وقد ثبت أن سيدنا داوود كان يصوم يوما ويفطر يوما وأسباب الصيام متعددة منها من يصوم للنذر ومنها من يصوم تقربا لله كالسنن وهناك من يصوم لأسباب تتعلق بالزهد وهناك ديانات توجب الصوم، فالصيام في مجمله تعبيرا عن الخضوع لله فقد عرفه القدماء المصريين واليونايين والبوذيين والرومان وأيضا عبدة الكواكب فكان صيامهم شكرا للقمر


ومنها المأمور به كصوم رمضان وكانت قريش قبل الإسلام تصوم يوم عاشوراء فذلك ليس تشبها باليهود ولكن يقال أن قريش أذنبت ذنبا عظيما في الجاهلية فضاق في صدورهم فقيل لهم صوموا يوم عاشوراء فإن صيامه يكفر عن ذلك الذنب .فالصيام يضبط النفس ويعلمها التحكم في غرائزها وله فوائد عظيمة فالصوم يقي من الأورام ويحمي من السكر وللحفاظ على الوزن ويصفي الذهن وأيضا مفيد في علاج الأمراض الجلدية فالصيام يقلل نسبة الماء في الجسم مما يعمل على زيادة مناعة الجلد ومقاومة الميكروبات والجراثيم ومفيد لعلاج آلام المفاصل وقد نصح الأطباء بصيام ثلاثة أسابيع بشكل متواصل مما يساعد علي قتل الجراثيم التي تسبب هذا المرض بنسبة تتعدي السبعون بالمائة ويعمل على الوقاية من النقرص داء الملوك والذي ينتج من زيادة التغذية فالصيام


يحد من ذلك ويعمل على إنقاص الجسم من الدهن فتقل نسبة الإصابة بجلطة القلب وجلطة الدماغوللصيام فوائد إيمانية وروحانية منها لأن النفس إذا شبعت إنطلقت إلى شهواتها وإذا جاعت هدئت وسكنتوأيضا من فوائده يبعث على الرحمة والتواصل والشعور بعجز الفقراء والمحتاجين فإذا ذاق الإنسان طعم الجوع والعطش شعر بحاجة المسكين والفقير واستشعر حاله وألمه ويهذب النفس والأخلاق وتعودها على فعل الخيرات والالتزام بالعباداتوينقي الدم من الشوائب والفضلات الرديئة ويضيق مجاري الدم التي هي مجرى الشيطان ويعود على المسلم من تقليل الطعام والشراب حتى يتسنى له القيام بالعبادات ليلا والإكثار منهافقد قال عنه توم برنز ( صحفي كولومبي ) عن تجربة شخصية منه :" إنني أعتبر الصوم تجربة روحية عميقة أكثر منها جسدية، فعلى الرغم من أنني بدأت الصوم بهدف تخليص جسدي من الوزن الزائد إلا أنني أدركت أن الصوم نافع جدا لتوقد الذهن، فهو يساعد على الرؤية بوضوح أكبر، وكذلك على استنباط الأفكار الجديدة وتركيز المشاعر، فلم تكد تمضي عدة أيام من صيامي في منتجع "بولنج" الصحي حتى شعرت أنني أمر بتجربة سمو روحي هائلة


" لقد صمت إلى الآن مرات عديدة، لفترات تتراوح بين يوم واحد وستة أيام، وكان الدافع في البداية هو الرغبة في تطهير جسدي من آثار الطعام، غير أنني أصوم الآن رغبة في تطهير نفسي من كل ما علق بها خلال حياتي، وخاصة بعد أن طفت حـول العالم لعدة شهور، ورأيت الظلم الرهيب الذي يحيا فيه كثيرون من البشر، إنني أشعر أنني مسئول بشكل أو بآخر عما يحدث لهؤلاء ولذا فأنا أصوم تكفيرا عن هذا "