من هو تركي الحمد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٦ ، ٣ أغسطس ٢٠١٧
من هو تركي الحمد

تركي الحمد

تركي الحمد العقيلي هو كاتب وروائي وأستاذ أكاديمي سابق وُلد في العاشر من مارس آذار عام 1952م في لواء المزار الجنوبي في محافظة الكرك الأردنية، بينما هو سعودي الأصل فترعرع في مدينة القصيم وسط المملكة العربية السعودية، ثمّ انتقلت أسرته إلى الدمام بسبب عمل والده في شركة أرامكو النفطية.


التحصيل العلمي لتركي الحمد

التحق تركي الحمد بجامعة الملك سعود السعودية، وتميز بتفوقه الدراسي فحصل على شهادة البكالوريوس عام 1975م بمعدل 98%، وبتقدير امتياز، ثمّ حصل على منحة إلى الولايات المتحدة الأمريكية فنال درجة الماجستير سنة 1979م من جامعة كولورادو، وشهادة الدكتوراة في النطرية السياسية من جامعة جنوب كاليفورنيا عام 1985م.


الحياة المهنية لتركي الحمد

عمل تركي الحمد أستاذاً معيداً في قسم العلوم السياسية التابع لكلية العلوم الإدارية في جامعة الملك سعود، وذلك بين عامي 1985-1995 ثمّ تقاعد مبكراً بناءً على طلبه، وتفرغ بعد ذلك للكتابة التي أظهرت ميوله المتناقضة والمتداخلة بين الحزب اليساري الشيوعي الشرقي، والنهج الليبرالي الغربي، ونشر كتاباته في جريدة الرياض، ثمّ الشرق الأوسط، ثمّ الوطن.


أعمال تركي الحمد الكتابية

  • الحركات الثورية المقارنة عام 1986م.
  • دراسات آيديولوجية في الحالة العربية عام 1992م.
  • الثقافة العربية أمام تحديات التغييرعام 1993م.
  • الثقافة العربية في عصر العولمة، ويبقى التاريخ مفتوحاً، وعن الإنسان أتحدث ومن هنا يبدأ التغيير عام 2004م.
  • ثلاثية أطياف الأزقة المهجورة: العدامة عام 1995م، ومنع جزء منها من الدخول إلى المملكة العربية السعودية بسبب التجاوز الديني والسياسي والاجتماعي، والشميسي عام 1996م، والكراديب، وهذه الثلاثية عموماً اعتبرها النقاد مجرد سيرة ذاتية وليست عملاً أدبياً فنياً.
  • رواية شرق الوادي، ورواية الثقافة العربية أمام تحديات التغيير، ورواية الثقافة العربية في عصر العولمة عام 1999م.
  • رواية جروح الذاكرة عام 2001م.
  • رواية ريح الجنة عام 2005م، وحُولت إلى مسلسل تلفزيوني عرض في رمضان 2008م.


اعتقالات تركي الحمد

  • كان تركي الحمد مهتماً بالسياسة منذ شبابه وانضم لحزب البعث العربي الاشتراكي وهو في الثانوية العامة، وأدى ذلك إلى اعتقاله مدة سنتين ثمّ الافراج عنه، وهذا أول اعتقال في حياته.
  • غرد تركي الحمد على تويتر في نهاية كانون الأول ديسمبر عام 2012م، مطالباً بتصحيح العقيدة والجروع إلى دين النبي محمد صلى الله عليه وسلم، فاعتقلته السلطات السعودية، فيما طالب حوالي 500 مثقفاً سعودياً بضرورة الافراج العاجل عنه منذ يناير 2013م، ولكن لم يحقيق مطلبهم إلا في حزيران يونيو من العام نفسه.


التوجه الفكري لتركي الحمد

ناقش تركي الحمد مسائل تتعلق بالثقافة والهوية العربية، والأسباب التي تقف وراء تراجع السياسة العربية ومن أهمها الخوف القابع في الإنسان العربي، فهو خائف من الماضي وهفواته، ولا يثق بالحاضر، ويتشاءم من المستقبل، كما أنّه يخشى الحكومة والموت وكل شيء.


إنّ أفكار تركي الحمد عموماً لاقت صدى واسعاً، فعادوها الإسلاميون، ورحبوا بها الليبراليون، وبلغت ذورة هجماته على الاسلامين في كتاب له بعنوان: السياسة بين الحلال والحرام؛ أنتم أعلم بأمور دنياكم، فاتهم بناءً على ذلك بأنّه شخص علماني كافر، فيما طالب البعض بإباحة دمه.